الخميس، 04 مارس 2021 02:18 م
الخميس، 04 مارس 2021 02:18 م

النائب تادرس قلدس عن مشروع قانون مكافحة الكراهية: يجب معالجة المشكلة من جذورها

النائب تادرس قلدس عن مشروع قانون مكافحة الكراهية: يجب معالجة المشكلة من جذورها تادرس قلدس
الثلاثاء، 16 مايو 2017 10:10 ص
كتب هشام عبد الجليل

أثنى النائب تادرس قلدس، عضو لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمجلس النواب، علي مشروع القانون المقدم من الأزهر لمكافحة الكراهية ووصفه بالخطوة الجيدة لمكافحة التطرف والكراهية والفتاوى الدينية المتطرفة التي أفضت إلي انتشار الجماعات المتطرفة التي تستخدم الأساليب العنيفة والتكفيرية لتنفيذ عملياتها الإرهابية التي تعمل على هدم الدولة.

 

ولفت قلدس فى تصريح لـ"برلمانى"، إلي دور المؤسسات الدينية الوسطية في مساندة الدولة للحفاظ علي تماسك المجتمع وتقوية نسيجه والتصدي للتطرف والعنف الذي يحدث باسم الديانات السماوية التي تبعد كل البعد عن القتل والخراب والتدمير.

 

وأشار عضو مجلس النواب، إلي أن قانون مكافحة الكراهية يجب أن يكون حماية ووقاية للمجتمع، حيث إن جذور الإرهاب تكمن في المناهج والمدارس والمنابر الإعلامية المتطرفة، لافتاَ إلى أن معالجة هذا الأمر لا بد أن يحدث من خلال إجراءات تشريعية وسياسية وتعليمية ملائمة وليس من خلال تغليظ العقوبات فقط لكونها تتعامل مع الأثر الملموس للظاهرة بدون معالجته من جذوره، مؤكداَ ضرورة العمل علي ترسيخ ثقافة التسامح والوسطية في المجتمع كمنهج فكري من خلال دمجه في المناهج الدراسية ونشر الخطاب المناقض لخطاب العنف الذي يركز علي مبادئ الديانات السماوية والقيم الإنسانية كالعدل والشورى والولاء للوطن وحقوق الإنسان.

 

وأشار النائب إلي ضرورة أن يكون مشروع قانون الكراهية واضحاَ ومفصلاَ ومعالجاَ لأبعاد الأزمة بحلول قابلة للتنفيذ، حتى لا يكون مجرد تشريع علي ورق دون أي استفادة حقيقية منه، لافتاَ إلي ضرورة أن يتضمن القانون تعريفاَ لخطاب الكراهية وما هي الكراهية المقصودة؟ ما هو شكل التحريض الذي يجب أن تفضي إليه العقوبة؟.


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print