الإثنين، 03 أغسطس 2020 11:36 ص
الإثنين، 03 أغسطس 2020 11:36 ص

ارتفاع رصيد الذهب فى الاحتياطى الأجنبى لمصر إلى 46.6 مليار جنيه

ارتفاع رصيد الذهب فى الاحتياطى الأجنبى لمصر إلى 46.6 مليار جنيه الذهب
السبت، 15 يوليه 2017 08:50 ص
كتب – أحمد يعقوب

أعلن البنك المركزى المصرى، أن رصيد الذهب فى الاحتياطى الأجنبى لمصر ارتفع إلى نحو 2.6 مليار دولار، ما يعادل 46.6 مليار جنيه، فى نهاية شهر يونيو 2017، مقابل نحو 2.3 مليار دولار، ما يعادل نحو 41.3 مليار جنيه، فى نهاية شهر ديسمبر 2016، بزيادة تقدر بنحو 300 مليون دولار، من إجمالى رصيد الاحتياطى فى نهاية شهر يونيو 2017، والذى يصل إلى 31.3 مليار دولار.

 

وقال عمرو الجارحى، وزير المالية، إن المجلس التنفيذى لصندوق النقد الدولى، انعقد الخميس الماضى، بمقر الصندوق بالعاصمة الأمريكية واشنطن، وبحث وناقش ووافق على المراجعة الأولى التى تمت لما تحقق من البرنامج الاقتصادى لمصر، ووافق صرف الشريحة الثانية من قرض صندوق النقد الدولى لمصر بقيمة 1.2 مليار دولار وذلك ضمن تمويل قيمته 12 مليار دولار على 3 سنوات، مؤكدًا على أن صندوق النقد الدولى أشاد بالإصلاحات التى نفذتها الحكومة المصرية.

 

وتوقع عمرو الجارحى، وزير المالية، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن تحصل مصر على الشريحة الثانية من قرض صندوق النقد الدولى، خلال أيام بـ1.25 مليار دولار، على أن تدخل أرصدة الاحتياطى من النقد الأجنبى لدى البنك المركزى المصرى، ويتم منح المقابل بالجنيه المصرى لحسابات وزارة المالية، وبسعر صرف الدولار أمام الجنيه المصرى حاليًا بـ17.9 جنيه للدولار، أى بما يقابل نحو 22 مليار جنيه كمصدر لتمويل الموازنة العامة للدولة، ولتمويل عجز الموازنة العامة للدولة.

 

ومكون العملات الأجنبية بالاحتياطى الأجنبى لمصر يتكون من سلة من العملات الدولية الرئيسية، هى الدولار الأمريكى والعملة الأوروبية الموحدة "اليورو"، والجنيه الإسترلينى والين اليابانى، وهى نسبة تتوزع حيازات مصر منها على أساس أسعار الصرف لتلك العملات ومدى استقرارها فى الأسواق الدولية، وهى تتغير حسب خطة موضوعة من قبل مسئولى البنك المركزى المصرى.

 

وتعد الوظيفة الأساسية للاحتياطى من النقد الأجنبى لدى البنك المركزى، بمكوناته من الذهب والعملات الدولية المختلفة، هى توفير السلع الأساسية وسداد أقساط وفوائد الديون الخارجية، ومواجهة الأزمات الاقتصادية، فى الظروف الاستثنائية، مع تأثر الموارد من القطاعات المدرة للعملة الصعبة، مثل الصادرات والسياحة والاستثمارات، بسبب الاضطرابات إلا أن مصادر أخرى للعملة الصعبة، مثل تحويلات المصريين فى الخارج التى وصلت إلى مستوى قياسى، واستقرار عائدات قناة السويس، تساهم فى دعم الاحتياطى فى بعض الشهور.

 

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print