السبت، 23 يناير 2021 06:41 ص
السبت، 23 يناير 2021 06:41 ص

بيان لداعية سلفى يطالب بإزالة ضريح الحسين من مسجده بمناسبة قدوم عاشوراء

بيان لداعية سلفى يطالب بإزالة ضريح الحسين من مسجده بمناسبة قدوم عاشوراء سامح عبد الحميد الداعية السلفى
الأربعاء، 27 سبتمبر 2017 09:30 م
كتب محمود العمرى

قال سامح عبد الحميد الداعية السلفى، إن ضريح الحسين الموجود فى مصر ليس فيه جسد الحسين، لأن الحسين رضي الله عنه قُتل في كربلاء بالعراق، ومسجد الحسين في القاهرة لا يوجد به رأس الحسين كما يكذب الشيعة، وهذا المسجد تم بناؤه بعد مقتل الحسين بمدة كبيرة، وبناه العُبيديون الذين يُقال لهم الفاطميون وهم شيعة وزعموا أنهم حصلوا على رأس الحسين ودفنوها بالقرب من الجامع الأزهر مكان مسجد الحسين الحالى بحسب بيان الداعية السلفى.

 

وتابع: العجيب أن هناك مزاعم للشيعة بأن الحسين مدفون في عدة أماكن مثل كربلاء والنجف والشام ومصر، والحقيقة التاريخية أن رأس الحسين مدفونة في البقيع بالمدينة المنورة، وأما مسجد الحسين في القاهرة فليس فيه لا جسد الحسين رضى الله عنه ولا رأسه.

 

وأضاف فى بيان صادر عنه اليوم، أن هذا الضريح المنسوب كذبًا للحسين يدخله الجهلة ويمارسون فيه أنواعًا من الشرك والبدع، وينادون الحسين ليرزقهم أو يُعطيهم الذرية أو يشفيهم أو يفرج عنهم الكربات، وهذا من الشرك، لأن الذي يرزق المال والأولاد ويشفي الأمراض ويفرج الكربات هو الله تبارك وتعالى وليس العباد.

 

وتابع أن الشيعة يستغلون هذا المسجد لنشر التشيع والتوغل بين الناس، وغزو مصر ببدعهم وانحرافاتهم وخرافاتهم، ويسبون الصحابة الكرام مثل أبي بكر وعمر وعائشة وغيرهم من الصحابة، بحسب تعبير البيان.


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print