الخميس، 13 أغسطس 2020 11:35 ص
الخميس، 13 أغسطس 2020 11:35 ص

كل ما تريد معرفته عن خلية "فلول الواحات الإرهابية" بعد مقتلها.. فى "س و ج"

كل ما تريد معرفته عن خلية "فلول الواحات الإرهابية" بعد مقتلها.. فى "س و ج" أحد الإرهابيين المقتولين
الجمعة، 27 أكتوبر 2017 05:13 م
كتب محمود عبد الراضى

ثأرت وزارة الداخلية لشهداء الشرطة بحادث الواحات، وتتبعت فلول الخلية الإرهابية وقتلت 13 منهم فى الطريق الصحراوى الغربى.

 

وفى هذا الصدد يقدم "برلمانى" كل الأسئلة، التى تدور بذهنك عن خلية "فلول الواحات الإرهابية" بعد مقتلها:

 

كم عدد أفراد الخلية الإرهابية التى قتلتها الداخلية بالصحراوى الغربى؟

 

13 إرهابيا معظمهم عناصر متطرفة تدربت على السلاح والتكتيك العسكرى والقنص عن بعد تمهيداً لتنفيذ عمليات إرهابية ضخمة خلال الفترة المقبلة.

 

هل هذه الخلية لها علاقة بخلية الواحات؟

 

نعم.. بعض المقتولين شاركوا فى حادث الواحات الإرهابى، وجميع هذه العناصر المتطرفة منبثقة من رحم جماعة الإخوان الإرهابية.

 

أين تمت الاشتباكات بين الشرطة والعناصر الإرهابية؟

 

هذه الخلية كانت متمركزة فى إحدى مزارع الاستصلاح بالكيلو 47 بطريق أسيوط ـ الخارجة واتخاذهم من أحد من المنازل بها مأوى مؤقت لهم بعيداً عن الرصد الأمنى لاستقبال العناصر المستقطبة حديثاً لتدريبهم على استخدام الأسلحة، وإعداد العبوات المتفجرة قبل تنفيذ عملياتهم العدائية.

 

ما الضبطيات التى عثرت عليها أجهزة الأمن بمكان اختباء الإرهابيين؟

 

عثرت أجهزة الأمن على حزامين ناسفين، وسلاح متعدد عيار 7.62×54، و7) بنادق آلية عيار 7.62×39، وطبنجة حلوان عيار 9 مم طويل، وكمية كبيرة من الذخيرة مختلفة الأعيرة، و1750 جنيها مصريا، وبعض الأوراق التنظيمية والكتب الدينية.

 

ما الحوادث التى كان الإرهابيون يخططون لها؟

 

الارهابيون خططوا لارتكاب سلسلة من الأعمال الإرهابية والتخريبية على نطاق واسع خلال الفترة المقبلة تستهدف رجال الشرطة والشخصيات العامة ودور العبادة.

 

ماذا عن القطاعات الأمنية التى شاركت فى مداهمة الخلية الإرهابية؟

 

عدة قطاعات بوزارة الداخلية أبرزها الأمن الوطنى والأمن المركزى والعمليات الخاصة ومديريتى أمن أسيوط والوادى الجديد.

 

أحد الإرهابيين
أحد الإرهابيين

 

إرهابي مقتول
إرهابي مقتول

 

إرهابي
إرهابي

 

أسلحة نارية
أسلحة نارية

 

أسلحة
أسلحة

 

القتلى
القتلى

 

أماكن إعاشة للإرهابين
أماكن إعاشة للإرهابين

 

جانب من الأسلحة

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print