الثلاثاء، 19 يونيو 2018 12:33 م
الثلاثاء، 19 يونيو 2018 12:33 م

"الكهرباء": ربط 3 آلاف ميجا وات من محطة العاصمة الإدارية بالشبكة القومية

"الكهرباء": ربط 3 آلاف ميجا وات من محطة العاصمة الإدارية بالشبكة القومية محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة
الإثنين، 16 أبريل 2018 01:10 م
كتبت رحمة رمضان

فى أقل من 3 سنوات تمكنت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة المصرية، من إنهاء العمل بأكبر محطة لتوليد الكهرباء بالعالم بقدرة 4800 ميجا وات بالعاصمة الإدارية الجديدة، والتى تنفذها شركة سيمنز الالمانية و شريكها المصرى شركة أوراسكم للإنشاءات ضمن الاتفاق الحكومى لإنشاء أكبر 3 محطات بالعالم ببنى سويف و البرلس و العاصمة الإدارية الجديدة بقدرة 14 ألف 400، بنسبة 98%، والتى تعد الأولى من نوعها فى مصر والشرق الأوسط حيث يتم إنشائها بعيداً عن مياه بحر أو نيل، لأنها تعمل بنظام التبريد الهوائى.

 
وأكد المهندس ملاك زاهر مدير موقع محطة كهرباء العاصمية الإدارية الجديدة والتابع لشركة أوراسكم للإنشاءات، أنه تم الانتهاء من إنشاء و تشغيل 8 وحدات غازية بقدرة 3200 ميجا وات، وربطهم بالشبكة القومية للكهرباء، من إجمالى 12 وحدة الموجدة بالمحطة بإجمالى قدرات 4800 ميجا وات.
 
وأضاف زاهر فى تصريحات خاصة لـ"برلمانى"، أنه سيتم إضافة الوحدة الـ9 بخارية نهاية الأسبوع الجارى للشبكة القومية بقدرة 400 ميجا وات بعد إنتهاء تجارب التشغيل للوحدة، لافتاً إلى أنه سيتم الإنتهاء من باقى المحطة بواقع 3 وحدات قبل منتصف مايو المقبل.
 
 
وأشار زاهر، إلى أنه بدأ العمل بشكل رسمى بالمحطة فى يوليو 2015 و سيتم الإنتهاء من المحطة بالكامل وربطها بالشبكة فى مايو 2018، مشيراً إلى أن هذه المدة تعتبر قياسية لإنشاء محطة بهذا الحجم و التى تعد الأكبر و الأحدث على مستوى العالم.
 
 
وأوضح زاهر، إن الأدخنة البيضاء التى تنبعث من الوحدات هى عبارة عن بخار ماء لا يضر البيئة على الإطلاق، موضحاً إنه كلما زادت درجة بياض البخار المنبعث من الوحدات كلما دل على كفاءة الوحدة و عدم تعرض البيئة للتلوث.
 
 
و قال ملاك، إن هذه المحطة تضم 7500 عامل يعملون ليلا و نهاراً لإنهاء العمل بالمحطة قبل الموعد المحدد لها الذى كان من المقرر أن يكون نهاية العام الجارى.
 
و تضم المحطة 4 موديول يضم كل موديول 2 وحدة غازية تعمل بالغاز الطبيعى ووحدة بخارية تعمل بالعادم الناتج من الوحدتين الغازيتين لتوقير الوقود، بالإضافة إلى 2 غلاية لاستعادة الطاقة المفقودة، وسيتم ربطها بالشبكة القومية على جهد 500 كيلوفولت.
 
الجدير بالذكر أن، المحطات الثلاث، التى تقع فى بنى سويف والبرلس والعاصمة الجديدة،ستعتمد على 24 توربينة من توربينات سيمنس الغازية طراز H-Class والتى تم اختيارها لمستويات الإنتاجية والكفاءة العالية التى تتسم بها، علاوة على توفير 12 من التوربينات البخارية ونحو 36 من المولّدات و244 مُبادل حرارى إلى جانب ثلاثة من محطات المحولات بنظام العزل بالغاز GIS بقدرة 500 كيلو فولت.
 
كما توفر المحطات الثلاث الطاقة اللازمة لنحو 45 مليون مواطن عند تنفيذها بالكامل، كما إنها ستُمكنّ مصر من توفير حوالى 1، 3 مليار دولار سنوياً نتيجة التوفير فى استهلاك الوقود. وبالإضافة إلى هذا، و تساهم فى توفير إمدادات طاقة تتسم بالاستدامة والاستقرار بما ينعكس إيجابياً على اقتصاد مصر والتى تتمتع بأهمية بالغة لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا".

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قرأة



print