الخميس، 20 سبتمبر 2018 04:00 ص
الخميس، 20 سبتمبر 2018 04:00 ص

النائب خالد عبد العزيز فهمى: كلمة السيسي بالقمة العربية جرس إنذار للجميع

النائب خالد عبد العزيز فهمى: كلمة السيسي بالقمة العربية جرس إنذار للجميع النائب خالد فهمى
الإثنين، 16 أبريل 2018 11:10 م
كتبت إيمان على

قال النائب خالد عبد العزيز فهمى، وكيل لجنة الإسكان بمجلس النواب، إن كلمة الرئيس السيسي أمام القمة العربية الـ29 بالسعودية، بمثابة جرس إنذار للجميع، حكاما وشعوبا، للوقوف صفا واحدا وإنقاذ الأمة العربية.

وأضاف "عبد العزيز"، فى بيان صادر عنه اليوم الاثنين، أن كلمة الرئيس السيسي فى القمة التى تستضيفها مدينة الظهران بالمملكة العربية السعودية جاءت قوية وكاشفة، وتعطينا القوة والثقة فى إمكانية مواجهة مخططات الفتنة والإرهاب فى المنطقة العربية، متابعا: "لا بد من إيجاد آليات جديدة لوأد هذه المخططات".

وأكد وكيل لجنة الإسكان، أن "مصر قيادة وشعبا تمثل درع الأمة العربية فى كل المحن، والحل المتوازن لمعظم مشاكل أمتنا يبدأ دائما من مصر"، مشيرا إلى أن رؤية القيادة المصرية ثاقبة، خاصة فى ظل ما يحيط بالمنطقة من مؤامرات لفرض سيناريو الفوضى فى أركان الوطن العربى، الذى نجح فى بعض الدول الشقيقة، ونال من الأخضر واليابس، وقسّم هذه الدول لطوائف متنازعة.

وأوضح النائب خالد عبد العزيز فهمى، أن الرئيس السيسي وجه عددا من الرسائل الواضحة، التى تعد بمثابة إنذار حقيقى بالتحديات غير المسبوقة التى تواجهها المنطقة والأمن القومى العربى، وتأكيده أن هناك دولا عربية تواجه تهديدا وجوديا ومحاولات لإسقاط كياناتها لصالح كيانات طائفية، مطالبا الجميع بتحمل مسؤوليته أمام تلك المواقف.

ولفت "عبد العزيز" إلى أن الرئيس السيسي أكد عدة نقاط فى كلمته، أهمها أن فلسطين، قضية العرب المركزية، توشك على الضياع بين قرارات دولية غير مفعلة وصراع الأشقاء، وأنه يجب علينا إنقاذ الوضع العربى، وضرورة وجود استراتيجية شاملة للأمن القومى العربى، وأن مصر طرحت مبادرات لوقف أى محاولات للتدخل فى الدول العربية، وأن فلسطين، والحق العربى فى القدس، حق عربى أصيل غير قابل للتحريف.

وشدد وكيل لجنة الإسكان، على أن أحد أهم رسائل الرئيس السيسي تأكيده أن سوريا أرض عربية، ولا يجوز أن يتقرر مصيرها إلا وفقا لإرادة الشعب السورى، وأننا يجب أن نحافظ على وحدة سوريا والشعب السورى، وتأكيده أن مصر مستمره فى دعم كل جهد للحفاظ على وحدة كل الدول العربية.

 

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print