الأربعاء، 20 يونيو 2018 08:07 ص
الأربعاء، 20 يونيو 2018 08:07 ص

الأرقام تتحدث .. غادة عبد الرازق فى صدارة المشهد الدرامى

الأرقام تتحدث .. غادة عبد الرازق فى صدارة المشهد الدرامى غاده عبد الرازق
السبت، 02 يونيو 2018 10:56 م
كتب خالد إبراهيم

- "ضد مجهول" طفرة فى مسيرة "فينوس" الدراما

- جرأة الفكرة تجعله ضمن أهم 5 مسلسلات فى رمضان

- إشادات بالجملة بـ"لوك" غادة المميز

 

ما زالت "فينوس" الدراما المصرية، النجمة غادة عبد الرازق تتصدر المشهد الدرامى المصرى، حيث دخل مسلسلها "ضد مجهول" باعتراف الجميع والسوشيال ميديا وبلغة الأرقام ضمن أهم 5 مسلسلات مصرية حتى الآن.

 

غاده عبد الرازق

 

جرأة غادة عبد الرازق فى اختيار مثل هذا السيناريو، اختصر طريق طويل أمامها لاسترجاع مكانتها فى مقدمة نجوم الدراما الرمضانية، لتبدأ مرحلة جديدة من منافسة النجوم الرجال، بعدما تفوقت وبجدارة على نجمات الدراما هذا العام.

 

 

تتحدث أرقام "يوتيوب" عن المسلسل دون تزييف أو مبالغة والتى تؤكد تفوق غادة عبد الرازق فى ضد مجهول، فالحلقات وصلت تقريبا إلى 22 مليون مشاهدة بإجمالى قنوات "يوتيوب" التى تعرض المسلسل، إلى جانب الجماهيرية العريضة التى تشاهد المسلسل حصريا على قناة الحياة، فالظروف التى تعرضت لها "ندى" بطلة العمل، جعل الجميع يتعاطفون معها ومع ابنتها التى تم اغتصابها وقتلها.

 

 

ورغم أن الإجابة واضحة فى مسألة القتل والاغتصاب، ولكن يحسب للمسلسل أنه مازال محافظا على الإيقاع السريع، وأنه لم يقف عند هذا الحد، فالدراما الحقيقية تكمن فى مسيرة ورحلة ندى فى إعادة حق ابنتها أو باللغة الدراجة تأخذ بـ "تار" ابنتها، وهو الأمر الذى يحسب للسيناريست أيمن سلامة الذى يعد من المؤلفين القليلين الذين استطاعوا الحفاظ على "إيقاع" العمل، دون أن يشعر المشاهد بأى مل أو زهق من رحلة غادة فى الحصول على حق ابنتها.

 

 

غيرت غادة عبد الرازق من جلدها، ولكن التحدى الأصعب ليس فى هذا المسلسل الذى بالفعل "نجح" بتفوق، ولكن الاختبار الحقيقى لغادة هو ضرورة المحافظة على صدارة المشهد الدرامى فى الأعوام القادمة، فالتنوع هو السلاح الأول والأخير للفنان للحفاظ على صدارته ومكانته فى المقدمة، وهو ما فعلته غادة عبد الرازق قبل سنوات، حينما غيرت من جلدها بعد سلسلة من مسلسلات الدراما "الشعبية" لتقدم بعدها "مع سبق الاصرار" والمفارقة أن هذا العمل كان مع نفس المؤلف وهو أيمن سلامة.

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print