الأربعاء، 23 سبتمبر 2020 12:21 م
الأربعاء، 23 سبتمبر 2020 12:21 م

محافظ أسوان يشدد على مواجهة العشوائيات والابتعاد عن الأيدى المرتعشة

محافظ أسوان يشدد على مواجهة العشوائيات والابتعاد عن الأيدى المرتعشة جانب من اللقاء
الأحد، 21 أكتوبر 2018 10:40 ص
أسوان - ندى سليم

ناقش اللواء أحمد إبراهيم محافظ أسوان، أهم نتائج اجتماع المحافظين مع رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى، الذى شدد خلاله على ضرورة الارتقاء بمنظومة النظافة ومواجهة العشوائيات للحفاظ على أراضى الدولة أو متابعة المنشآت الخدمية للاطمئنان على تقديمها الخدمة للمواطنين بالجودة المطلوبة.

 

 

جاء ذلك خلال اجتماع مع  مديرى المديريات الخدمية ورؤساء المراكز والمدن، بحضور اللواء سعيد حجازى نائب المحافظ واللواء حازم عزت السكرتير العام وعبد الناصر عبد الحميد السكرتير العام المساعد.

 

 وأشار محافظ أسوان، إلى أن رئيس الوزراء شدد على ضرورة إحداث طفرة ونقلة نوعية فى مجال منظومة النظافة العامة للاهتمام بنظافة الشوارع والميادين بكافة المدن والمراكز والقرى تبدأ من العمل بمنظومة مؤقتة وصولاً إلى المنظومة الدائمة التى ترتكز على التجميع المنزلى.

 

 كما أعطى اللواء أحمد إبراهيم توجيهاته لرؤساء المراكز والمدن للقيام بالمتابعة الميدانية المستمرة من قبل موظفى المحليات على مدار اليوم لما يتم تنفيذه من أعمال النظافة العامة وإعداد تقرير دورى عن مدى الانتظام أو التقصير للوصول إلى مستوى راقى وإضفاء الشكل الجمالى المطلوب فى كافة أرجاء المحافظة، مكلفاً أيضاً رؤساء المدن والمراكز والقرى ومديرى المديريات الخدمية والمرافق العامة بضرورة التواجد الميدانى والنزول للشارع والمواقع الخدمية لتحقيق التفاعل والتواصل المطلوب مع الاحتياجات والمطالب الجماهيرية على أرض الواقع لسرعة إيجاد الحلول المناسبة لها، بالإضافة إلى ضرورة التعامل بين كافة الأجهزة بروح الفريق الواحد والابتعاد عن الأيدى المرتعشة فى اتخاذ القرارات التى تهدف للمصلحة العامة.

 

 ووجه المحافظ كل من نائب المحافظ والسكرتير العام بدراسة تنظيم مسابقة لأنظف وأجمل مدينة وقرية وحى على أن يتم منح حوافز معنوية وشهادات تقدير للحاصلين على المراكز الأولى وأيضاً حوافز مادية فى صورة خدمات إضافية تعود بالنفع على المجتمع المحيط، مشيرًا إلى البدء فى تنفيذ أعمال النظافة والتجميل والتشجير والدهانات بطريق المطار بمدينة أسوان وبشكل تدريجى سيتم الوصول فى كل منطقة وحى سكنى وهو الذى يحتاج لمزيد من المشاركة المجتمعية الجادة من المواطنين والمؤسسات والجهات المختلفة لاستثمار وتحفيز السلوكيات الإيجابية حتى تعود لهذه المحافظة مكانتها الحضارية والسياحية، لافتاً إلى أن اجتماع مجلس المحافظين تطرق لتشكيل وحدة تدخل سريع فى كل محافظة للتعامل مع مشاكل القمامة وتكون مدعمة بالاحتياطى من المعدات والأفراد ليشعر المواطن بتقدم ملموس فيما يتم من أعمال النظافة العامة، فضلاً عن الاهتمام بتطوير ورفع كفاءة الطرق والشوارع الرئيسية والفرعية من تنفيذ أعمال الرصف والتشجير والإنارة والدهانات، مع إزالة المطبات العشوائية، ومواجهة البناء العشوائى سواء على أراضى زراعية أو أملاك الدولة بحيث يتم إزالة أى بناء مخالف مع معاقبة مسئولى المحليات فى حالة تقاعسهم عن أداء مهمتهم فى إزالة المخالفات. 

 

وتابع محافظ أسوان، أن اجتماع مجلس المحافظين شدد أيضاً على ضرورة متابعة سلامة كافة المنشآت الخدمية سواء الصحية أو التعليمية أو التموينية أو الاجتماعية أو غيرها بحيث يتم مرور التنفيذيين عليها بشكل مستمر للارتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين، مع تقديم كافة التسهيلات لتشجيع الاستثمار بعيداً عن التعقيدات الروتينة، وبالتوازى يتم تقديم التيسيرات المختلفة لإقامة أى مشروعات خدمية تحقق الصالح العام للمواطنين.

 

كما وجه رؤساء المدن بضرورة عقد لقاء جماهيرى مع المواطنين على غرار لقاء المحافظ للتعرف على مطالبهم ومشاكلهم لسرعة التعامل معها ووضع الحلول المناسبة لها وفقاً للإمكانيات المتاحة ورفع أى شكاوى تحتاج إلى تدخل من المحافظ، بجانب تخصيص صندوق لتلقى شكاوى المواطنين فى كل مركز ومدينة لإتاحة الفرصة لكافة الحالات لعرض مطالبهم وشكواهم فى سهولة موضح بها الاسم ورقم التليفون لسرعة التعامل الفورى معها وتلبيتها وفقاً للإمكانيات المتاحة، مطالباً بضرورة قيام الشركات أو الجهات المنفذة لأى أعمال حفر فى الشوارع والميادين بإعادة الشىء لأصله فى المسافة التى نفذت بها أعمالها مع قيامهم بالتنسيق مع المحليات قبل البدء فى أعمال الحفر بما يضمن معه الحفاظ على هذه الشوارع من أى تشوهات تضر بالمواطنين والزائرين للمحافظة. 

 

كما كلف محافظ أسوان كافة الأجهزة التنفيذية بالتنسيق المسبق من الآن لتقديم كافة التسهيلات الممكنة لإنجاح المشروع القومى للفحص الشامل للكشف عن فيروس سى والأمراض غير السارية والذى سيتم تنفيذه بأسوان ضمن محافظات المرحلة الثانية التى ستبدأ من 1 ديسمبر 2018 وحتى 28 فبراير 2019 والتى تستهدف الكشف على جميع المواطنين بحيث تقوم كافة الأجهزة المعنية بتخصيص مواقع وأماكن أستقبال الأهالى سواء كان ذلك فى مراكز الشباب أو المدارس فى فترات عدم وجود دراسة بها أو مراكز تدريب أو غير ذلك للتسهيل على المواطن فى تلقى هذه الخدمة وإجراء الكشف اللازم عليه، مؤكداً بأن تحقيق ذلك يتطلب فى الوقت نفسه زيادة التوعية من خلال وسائل الإعلام المختلفة ودور العبادة ومنظمات المجتمع المدنى لتحفيز المواطنين للإقبال على أماكن إجراء الكشوفات الطبية لمكافحة فيروس سى. 

 

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print