الإثنين، 16 ديسمبر 2019 02:56 م
الإثنين، 16 ديسمبر 2019 02:56 م

صور.. تفاقم أزمة النباشين بأسوان.. والأهالى: الحل فى تشغيل مصانع القمامة

صور.. تفاقم أزمة النباشين بأسوان.. والأهالى: الحل فى تشغيل مصانع القمامة النباشين
الإثنين، 17 ديسمبر 2018 05:40 م
أسوان - صلاح المسن

كبلد سياحى أصبحت ظاهرة نباشين القمامة تهدد المظهر الجمالى بأسوان، حيث يعبث العاملون فى ذلك النشاط بمئات الأطنان من القمامة والمخلفات الصلبة وبعثرتها وسط الشوارع والميادين العامة لاستخراج ما يلزمهم.

 

يما تحاول الأجهزة التنفيذية بأسوان السيطرة على الفريزة والنباشين فى القمامة، يقول فوزى على من أهالى أسوان ضرورة محاربة ظاهرة النباشين وتجار الفرز والمخالفين للبيئة وكافة من يعملون فى نشاط فرز القمامة وسط الكتل السكنية من خلال الحملات والملاحقات والمطاردات المستمرة.

 وأشار إلى أن عملية تدوير القمامة يجب أن تكون تحت رقابة حتى لا يتم إعادة ضخ سلع مضرة للأسواق فضلاً عن أن النباشين والذين يشاركونهم يتسببون فى تشويه فى هذا النشاط، لشوارع وانبعاث روائح كريهة.

فيما يحذر محمد حامد من أهالى أسوان من انتشار النباشين بشارع الكورنيش وناحية المراسى السياحية والفنادق العائمة لتسببهم فى بعثرة القمامة. للبحث عن ما يسعون اليه مطالبا بتكثيف الرقابة البيئية لجميع أنواع المخالفات.

ويشاركه الرأى سيد عوض من أهالى أسوان أن الحل الأمثل للقضاء على النباشين هو تشغيل مصانع القمامة المتوقفة حتى تستوعب كافة كميات القمامة مؤكدا على أن فريزة القمامة يهدرون جهود رفع كفاءة النظافة وأصبحت القمامة مصدرًا للروائح الكريهة وأحيانا تحرق القمامة فى ماكنها ويترتب على ذلك تصاعد الأدخنة والأمراض.  فضلا عن أن ممارسة نشاط فرز القمامة لا يتناسب مع الطابع السياحى لمدينة أسوان.

 ويضيف "م. ع" يعمل نباش، أنه يقوم بجمع علب الكنز والبلاستيك والكرتون وغيرها وبيعها للتجار ولكن لا يعبث بالحاويات بل يجمع ما يحتاجه من أماكن تجمعات قمامة تكون متراكمة فى الشوارع وليس داخل صناديق القمامة وأنه يستفيد من هذا العمل ولا يخالف القانون ولا البيئة ولا يؤذى أى مواطن.

فى نفس السياق كان قد وجه محافظ أسوان اللواء أحمد إبراهيم على أهمية المتابعة المستمرة لآلية منظومة النظافة العامة والالتزام برفع صناديق القمامة مرتين يومياً، بجانب الانتهاء من صيانة ورفع كفاءة معدات وسيارات النظافة بعد تخصيص أكثر من 2 مليون جنيه لهذا الغرض، علاوة على تحرير محاضر لمخازن النباشين.

وكان قد كلف محافظ أسوان مدير البيئة بإعداد تقرير مفصل عن مصنعى تدوير القمامة بالشلال وإدفو للتنسيق فيما بعد مع وزارة الإنتاج الحربى لرفع كفاءة المصنعين ودعمهما بمعدات جديدة لزيادة طاقة كل منهما إلى 200 طن يومياً بدلاً من 160 طن يومياً، بالإضافة إلى إنشاء مصنع ثالث بالظهير الصحراوى بمدينة كوم أمبو لاستيعاب كافة كميات المخلفات على مستوى المحافظة والتى تصل إلى 550 طن يومياً.

فى نفس السياق قامت الوحدة المحلية لمركز ومدينة أسوان بمصادرة عدد من عربات كارو للنباشين بمناطق متفرقة بمدينة أسوان وتم ايداعها بمخازن الوحدة المحلية لمركز ومدينة أسوان.

 

نباشين (3)

 

نباشين (4)

 

نباشين (5)

 

نباشين (1)

 

نباشين (2)
 

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print