الخميس، 23 مايو 2019 11:49 ص
الخميس، 23 مايو 2019 11:49 ص

صور.. قصة كفاح فتاة بسوهاج تبيع أدوات التجميل فى المعارض للإنفاق على نفسها

صور.. قصة كفاح فتاة بسوهاج تبيع أدوات التجميل فى المعارض للإنفاق على نفسها
الجمعة، 26 أبريل 2019 06:07 ص
بدأت حياتها من الصفر بعد أن وضعت نصب أعينها الكفاح فى مشوار حياتها لكى تحقق ما تتمناه ورغم أنها فتاة إلا أنها تحدت كل الظروف المحيطة بها والانتقادات التى تعرضت لها وذلك للإنفاق على نفسها بتشجيع من والدها، الى أن حققت الهدف المنشود فقد حصلت فى بداية مشوار حياتها على معهد فنى تجارى بسوهاج. ولكن طموحها دفعها الى الالتحاق بعدها بكلية التجارة لتحصل على البكالوريوس وعندما انتهت من الحصول على المؤهل حاولت البحث عن وظيفة مناسبة لها ولمنها لم تجد فقررت بعدها الاعتماد على نفسها ودخول عالم أدوات التجميل لكى تروجها وتبيعها فى محافظة سوهاج والمحافظات الأخرى عن طريق التنقل للإنفاق على نفسها وتعرضت للعديد من الانتقادات ولكنها لم تلتفت لذلك الى أن نجحت نجاحا كبيرا فى عملها وأصبحت تبيع هذه الأدوات فى المعارض والمحلات فى سوهاج وبعض المحافظات الأخرى . نسرين نبيل بطرس الفتاة المكافحة ضربت أروع الأمثلة فى الكفاح حتى حققت النجاح بل واجهت صعوبات كثيرة فى مشوار حياتها وخاصة السفر الى المحافظات الأخرى بمفردها سعيا وراء لقمة العيش للإنفاق على نفسها ولم تلتفت الى الانتقادات التى تعرضت لها بل واصلت عملها بنجاح وحققت هدفها وأصبح لديها خبرة كبيرة فى ترويج وبيع أدوات التجميل فى المعارض وغيرها . التقى "انفراد" نسرين لتروى قصة كفاحها ونجاحها رغم أنها فتاة واتجهت الى مجال البيع فقالت أنها واجهت العديد من الصعوبات فى حياتها ولكن زادها إصرارا على النجاح فبعد تخرجها من المعهد الفنى التجارى أرادت ان تكافح للحصول على المؤهل العالى وبالفعل التحقت بكلية التجارة وحصلت عليها وسط سعادة أسرتها وقامت بعدها بالبحث عن عمل مناسب لها ولكنها لم تجد ولم تفكر لحظة واحدة فى الجلوس فى المنزل او الحصول على مصاريفها الشخصية من والدها ولكنها أرادت الأنفاق على نفسها واتجهت بعدها الى عالم أدوات التجميل بعد اكتسابها الخبرة الكافية فكانت تقوم بالحصول على البضاعة لبيعها لحسابها الشخصى عن طريق التنقل فى المعارض أو النوادى وفى المحافظات الأخرى . وواصلت نسرين حديثها ان والدها كان دائما يقوم بتشجيعها بل كان يقوم بتوصيلها الى محطة القطار وهى تحمل بضاعتها لبيعها فى المحافظات الأخرى وكانت تشعر بسعادة كبيرة بعد ترويج بضاعتها وبيعها والحصول على النقود من تعبها وكانت تتعرض كثيرا الى الانتقادات فى بادئ الأمر ولكنها لم تنظر الى ذلك وكان كل هدفها هو النجاح فى مجال عملها للإنفاق على نفسها وهى الآن فخورة بما حققته من نجاح فى عملها الشاق وتتمنى أن تواصل رحلة كفاحها الى الأبد موجهة نصيحتها الى الفتيات بالعمل والنجاح دون النظر الى الانتقادات فالعمل الشريف هو أساس الحياة .










لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print