الأربعاء، 13 نوفمبر 2019 01:10 ص
الأربعاء، 13 نوفمبر 2019 01:10 ص

"الأقصر الأزهرية" تكثف العمل فى 4 معاهد أزهرية المستهدفة لاعتماد الجودة

"الأقصر الأزهرية" تكثف العمل فى 4 معاهد أزهرية المستهدفة لاعتماد الجودة الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد
السبت، 09 نوفمبر 2019 01:34 م
أعلنت منطقة الأقصر الازهرية، أنه يجرى العمل بكل جدية من قبل فريق مكتب الجودة لتكثيف الجهود داخل المعاهد المستهدفة للإعتماد بالجودة لخدمة الطلبة خلال العام الدراسى الحالي، وهى:- (معهد فتيات البياضية الإعدادى الثانوى – معهد فتيات الأقالتة الإعدادى الثانوى – معهد حاجر الأقالتة الإبتدائى – معهد روضة القرايا)، وذلك تحت رعاية فضيلة الشيخ الدكتور خليفة محمد إبراهيم رئيس الإدارة المركزية للمنطقة. وأكد خالد العربى مسئول الدعم بمكتب الجودة بالمنطقة، أنه تم تكثيف زيارات ومتابعات مسئولى الجودة وموجهى وموجهات رياض الأطفال والمراحل المختلفة للمعاهد المرشحة للاعتماد لتحقيق معايير الهيئة القومية، والتأكيد على ضرورة تفعيل الأنشطة فى ضوء المنهج الجديد لتحقيق رؤية مصر 2030 لتطوير التعليم، وذلك إستعداداً للزيارات المرتقبة للجنة المراجعة الخارجية من الهيئة القومية لضمان جودة التعليم التابعة لمجلس الوزراء المصري، والتى من المقرر حضورها ومتابعتها وتقييمها بتاريخ 24/11/2019م، وكذلك متابعة المعاهد التى تم اعتمادها للمحافظة على ما تم إنجازه. وكان قد افتتح الدكتور خليفة محمد إبراهيم رئيس الإدارة المركزية لمنطقة الأقصر الأزهرية، يوم الأحد الماضي، معهد أصفون الإبتدائى الأزهري، وذلك بمرافقة جميع قيادات المنطقة والشيخ يسرى أبو كراع رئيس الإدارة المركزية السابق للمنطقة، والشيخ البدرى السمانى ركابى وكيل وزارة الأوقاف بالمنيا، والمدثر قناوى رئيس الوحدة المحلية لقرية أصفون، ولفيف من علماء الدعوة والأوقاف ومعلمى المعهد، وجمع كبير غفير من أهالى القرية، وقال الحاج حسن بريص من أهالى أصفون ومن المهتمين بالعمل الخيرى بالقرية، خلال الإفتتاح، أن المعهد تم إنشائه بالجهود الذاتية للأهالى وقد وضع فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر اللبنة الأولى، حيث تم إنشاء المبنى على مساحة 288 متر فى خمسة طوابق وبه كافة الإمكانيات التعليمية العصرية. وساهمت منطقة الأقصر الأزهرية فى توفير أثاث المبنى وتم تشغيله من بداية العام الدراسى الجارى، وقال إبراهيم سيد من أهالى القرية، بأنه كان إسم المعهد قديماً "جمعية تحفيظ القرآن الكريم بإسنا " والتى تم إنشاؤها فى عام 1935 م وكان لها دور كبير فى تعليم أبناء جنوب الصعيد القرآن، فقد تتلمذ فيها رموز التلاوة فى مصر والعالم الإسلامى فضيلة الشيخ عبدالباسط عبدالصمد والشيخ أحمد الرزيقي، وأول من علم فيها القراءات العشر الشيخ محمد سليم حمادة المنشاوي، وقد زار الجمعية الملك فاروق عام 1950م، وأقر بمنح الجمعية 30 جنيه سنوياً كما أهدته الجمعية آنذاك مصحفاً ذهبياً، وقد أنشئت الجمعية معهد أصفون عام 1961 م ليتشرب أبناؤهم التعليم الدينى الشرعى من منابعه الأصلية.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print