الأربعاء، 12 أغسطس 2020 06:40 ص
الأربعاء، 12 أغسطس 2020 06:40 ص

قرية الشويجي تستقبل المتعافى الثانى بكفر الشيخ بالزغاريد

قرية الشويجي تستقبل المتعافى الثانى بكفر الشيخ بالزغاريد قرية الشويجي تستقبل المتعافى
الخميس، 09 أبريل 2020 02:03 ص
شهدت الشويحي التابعة لقرية الكراكات بمركز بيلا في محافظة كفر الشيخ، حالة من الفرحة، واحتفاليه كبرى، تعالت خلالها أصوات أهالي القرية بالتكبير والتهليل، مختلطة بالزغاريد، لوصول أحمد سليمان، 66 سنة، المتعافى من فيروس «كورونا» المستجد، بعد رحلة مليئة بمشاهد الألم والخوف مع المرض ،ومغادرة جدران العزل الصحي، ليعود إلى منزله، وسط استقبال حافل من أهالي قريته والقرى المجاورة بالزغاريد، احتفالا بشفائه من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وعودته سالمًا إلي منزله عقب إتمام شفائه. وأعرب عن شكره للقيادة السياسية وكل أجهزة الدولة والجيش الأبيض ،لمساعدته للتعافي من فيروس كورونا، مؤكداً أنه يشكر الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، على جهوده العظيمة في التصدي لمواجهة أزمة فيروس كورونا، ووقوفه الدائم بجانب أبناء الوطن، والدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة، واللواء جمال نور الدين، محافظ كفر الشيخ، لما يقدمانه من دعم ورعاية مستمرة لأبنائهم، مشيداً بالمستوى العالي للخدمات الطبية والإمكانات من الأطباء والممرضات، وكذلك بمستوى التعامل الإنساني والوطني الذي لمسه ولقيه من الأطقم الطبية سواء في مستشفى حميات كفر الشيخ أو مستشفى العزل الصحي بقها. وأكد سليمان لـ "انفراد " أنه ينصح كل المصريين بأن يخليهم في البيت، ويتحاشوا الاختلاط، حتى لا يتعرضون لما تعرض له المصابون بفيروس كورونا، ويعانون مثل الذين يعانون من المصابين، وأما أن يسلموا من المرض أو تكون النهاية. وقال أحمد سليمان، إنه اكتشف إصابته بعد عودته بأيام من أداء فريضة العمرة، إذ لم تظهر عليه في بادئ الأمر أي أعراض، إلا أنه بعد أيام، شعر بارتفاع طفيف في درجة الحرارة، فراودته الشكوك، وفضل الذهاب لمستشفي الحميات بييلا، وتم نقله لمستشفى الحميات بكفر الشيخ، للاشتباه بإصابته بفيروس كورونا المستجد، حيث خضع للتحاليل اللازمة التي أثبتت حمله للفيروس المستجد، وجري نقله لمستشفى العزل الصحي بقها بمحافظة القليوبية عبر إحدى سيارات الإسعاف المجهزة. وأكد سليمان، أن مديرية الشئون الصحية بكفر الشيخ، تواصلت معه ثم نقلته بسيارة إسعاف مجهزة إلى مستشفى العزل الصحي بقها بالقليوبية، ليتم عزله فورا في إحدى الغرف، ومكث فيها 14 يومًا تلقى خلالها الرعاية الصحية، واصفًا الرعاية الصحية بالممتازة، وسمح له بمغادرة المستشفى بعد التأكد من شفائه وعدم تسجيل أعراض إضافية على حالته الصحية، وأنه كان على تواصل مع أسرته وأصدقائه، وأنه ظل على تواصل دائم معهم عبر الهاتف، وظل يتلقى منهم الدعوات بالشفاء العاجل، حتى استجاب الله لهم.










لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق



print