الجمعة، 30 أكتوبر 2020 12:42 م
الجمعة، 30 أكتوبر 2020 12:42 م

رحلة "الست إسلام" من الخياطة إلى امتلاك مصنع مفروشات بدعم "تنمية المشروعات"

رحلة "الست إسلام" من الخياطة إلى امتلاك مصنع مفروشات بدعم "تنمية المشروعات" صورة أرشيفية- ماكينة خياطة
الإثنين، 21 سبتمبر 2020 11:43 ص
قصص نجاح كثيرة سطرها جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، بجميع محافظات الجمهورية عامة، ومحافظة المنوفية خاصة، وذلك من خلال تمويل مشروعات الشباب، مما يساهم فى زيادة الإنتاج المحلى، فضلا عن توفير فرص عمل،"انفراد"، يكشف قصة نجاح جديدة هذه المرة وهى للسيدة إسلام سعيد السيد على، والبالغة 43 عاما، والمقيمة بقرية كفر طنبدى، التابعة لمركز شبين الكوم، بمحافظة المنوفية، والتى حققت نجاحات باهرة، حيث تحولت من سيدة تعمل على ماكينة خياطة إلى صاحبة مصنع مفروشات وملابس. وتقول إسلام سعيد السيد على، صاحبة الـ 43 عاما: حصلت على دبلوم صنايع وبعد مرور عام تزوجت وتوفى زوجى منذ سنوات، وعقب وفاة زوجى قمت بشراء ماكينة خياطة وذلك للعمل عليها ومساعدتى فى الحياة، وبعد مرور الأيام، فكرت فى إنشاء مصنع صغير للمفروشات، فقمت بالذهاب إلى جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة المتناهية الصغر بمدينة شبين الكوم، وطرحت فكرة تطوير المحل، خاصة أننى أملك سيرة طيبة للحصول على قرض شراء أربع ماكينات خياطة ماكينة أوفر عقب. وتابعت السيدة المكافحة: بالفعل وافق جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة المتناهية الصغر على منحى قرض بقيمة 20 ألف جنيه فى عام بداية 2019 بداية، وقمت بشراء الماكينات حتى أصبح المصنع من أكبر المصانع على مستوى المنطقة بأكملها ويقوم ببيع للمحلات لبيعها للمواطنين، وأقوم بتسديد القرض عبارة عن أقساط شهرية 2000 جنيه، وجارى الانتهاء وأصبح رأس المال ما يقرب 500 ألف جنيه". وتابعت: أصبح الآن لدى 12 ماكينة تصنيع جميع المفروشات والملابس، بالإضافة إلى معرض لبيع المنتجات بقرية كفر طنبدى التابعة لمركز شبين الكوم بمحافظة المنوفية، وتوزيع المعروضات على التجار بسعر الجملة. وأضافت: المشروع أقوم من خلاله بشراء أبواب قماش وتصنيع المفروشات لبيعها للمحلات لبيعها للمواطنين ورفضت استيراد المفروشات من الخارج، وذلك لاعتمادي على المنتج المحلى والوقوف بجوار الوطن الغالى لتنمية اقتصاد الدولة مع العلم أن الاستيراد كان سيحقق لى رزق كبير، ولكن الوطن أهم من الأموال. وأشارت إلى أن جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة المتناهية الصغر بمحافظة المنوفية، ساعدنى كثيرا فى إنهاء كافة الإجراءات للحصول على القرض، بالإضافة إلى فتح علاقات مع معظم الأجهزة التنفيذية، والاشتراك فى كافة المعارض على مستوى المحافظة والمحافظات الأخرى. وتابعت: ساعدنى المشروع فى خلق فرص عمل لما يقرب من 12 فرصة عمل شباب وفتيات، ويتقاضون مرتبات تتراوح من جنية إلى 2200 إلى 5 ألاف، وكله حسب الإنتاج، معلنة عن حاجتها إلى صنايعية للعمل بالمصنع بمرتبات محترمة، مطالبة الفتيات والشباب بعدم انتظار الوظيفة، وتحقيق أحلامهم فى عمل قروض والبدء فى المشاريع الذى يحلمون بهم، حتى يستطيعون تحقيقها. الجدير بالذكر أن جهاز تنمية المشروعات بجميع محافظات الجمهورية عامة ومحافظة المنوفية، يسطر قصص نجاح كبيرة، وذلك من خلال تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة للشباب مما يساهم فى زيادة الإنتاج المحلى فضلا عن توفير فرص عمل للشباب، حيث يعد جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر جهاز تنموى مهم فى الدولة وترجع أهميته لما له من خبر طويلة فى العمل والإنجازات بقطاع مهم بالدولة وهو قطاع تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة، ونظرا الخدمات التى يقدمها الجهاز المتكاملة التى يقوم بها الجهاز بتقديمها إلى هذا القطاع لأنه يعد من الركائز الأساسية لاقتصاد الوطنى فى هذه المرحلة المهمة.


































































لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print