الخميس، 24 يناير 2019 11:43 ص
الخميس، 24 يناير 2019 11:43 ص

"الرى" ترفع الطوارئ خلال فترة السدة الشتوية.. تشكيل مجموعات عمل من 4 وزارات على مدار 24 ساعة للاطمئنان على الملاحة النيلية.. وتقرير يومى عن الأعمال المنفذة.. والانتهاء منها 3 فبراير المقبل

"الرى" ترفع الطوارئ خلال فترة السدة الشتوية.. تشكيل مجموعات عمل من 4 وزارات على مدار 24 ساعة للاطمئنان على الملاحة النيلية.. وتقرير يومى عن الأعمال المنفذة.. والانتهاء منها 3 فبراير المقبل الدكتور محمد عبد العاطى وزير الرى
السبت، 12 يناير 2019 06:07 م
أكد المهندس عبد اللطيف خالد، رئيس قطاع الرى، أن السدة الشتوية بدأت 24 ديسمبر وستنتهى 3 فبراير، وليس معناها وقف ضخ المياه لرى الزراعات على مستوى الجمهورية فى وقت واحد، مشيرا إلى أن هذه الفترة تقسم على 5 قطاعات، حيث يتم ضح مياه الشرب فقط فى هذه الفترة دون مياه الزراعة التى تكون خلالها الزراعات ليست فى حاجة إلى مياه. وأوضح عبد اللطيف خالد، أن المناطق هى غرب الدلتا والتى بدأت فيها السدة الشتوية، ثم مصر الوسطى التى بدأت فى 5 يناير ثم شرق ووسط الدلتا والتى من المقرر أن تبدأ فى 15 يناير ثم مصر العليا التى تبدأ 20 يناير، لافتا إلى أن مدة السدة الشتوية لكل إقليم 15 يوما. وأشار إلى أن القطاعات الأخرى ممثلة فى الملاحة النهرية وتبريد محطات الكهرباء تستغل المياه المتاحة ولا تستهلكها، ويتم ذلك فى إطار الحصة المائية للبلاد من مياه نهر النيل والتى تبلغ 55.5 مليار متر مكعب وهى محدودة ولا تكفى الاحتياجات المائية للبلاد، حيث يتم إعادة استخدام مياه الصرف الزراعى وبعض الموارد الأخرى "تحلية مياه البحر وحصاد مياه الأمطار والمياه الجوفية " للوفاء بالاحتياجات اللازمة للبلاد. من جانبه، أكد الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى، أنه إطار التعاون بين كل من وزارات الرى والداخلية والنقل و السياحة ومحافظتى أسوان والأقصر، فقد تم إعلان حالة الطوارئ وتشكيل مجموعات عمل تعمل على مدار 24 ساعة للاطمئنان على الملاحة النيلية التى لم يحدث لها أى معوقات فى مجرى نهر النيل من أسوان وحتى الأقصر . وأضاف عبد العاطى، فى تصريحات صحفية اليوم، أن الهدف الرئيسى من السدة الشتوية ليس ترشيد المياه فى هذه الفترات التى تمثل موسم أقل الاحتياجات والتى لا تحتاج الزراعات فيها إلى مياه رى كبيرة فحسب ولكن أيضاً لتنفيذ العديد من أعمال الصيانة والتطهيرات والأعمال الصناعية التى يتطلب تنفيذها عدم وجود مياه بالمجارى المائية حيث تمثل هذه الأعمال ضرورة ملحة لشبكات ومرافق الرى للارتقاء بمنظومة الرى وتحسين إدارة وخدمات توصيل المياه على مدار العام. وأشار عبدالعاطى إلى أن تطبيق السدة الشتوية يتزامن مع موسم أقل الاحتياجات المائية حالياً فى منطقة مصر الوسطى عدا محافظة الفيوم وأيضاً فى منطقة مصر العليا عدا محافظة قنا ( ترعتى الكلابية وأصفون). وقد تنوعت الاعمال التى يقوم بها قطاع الرى خلال فترة السدة الشتوية حتى اليوم حيث تم تبطين ترعة ساحل سلوا بحرى وتأهيل ترعة وادى النقرة وكذا تطهير فرع أ توماس. كما شهدت محافظة سوهاج تنفيذ العديد من الاعمال تمثلت فى تجريف ترعة الكسرة من الفم حتى ك 0.600، ودليل ومحطة طلمبات البلينا وتطهير ترع قاو والطهطاوية والبلينا وكذا ترعة نجع حمادى. وفى محافظة أسيوط تمثلت الأعمال فى دهان البوابات والحجوزات بتفتيش رى شرق وتطهير دليل ترعة أبو جبل، كما اشتملت الاعمال بمحافظة بنى سويف على الدهان والصيانة لجميع البوابات للأفمام الرئيسية والحجوزات بزمام الإدارة. بينما تضمنت الاعمال بحلوان تأهيل ترعة الخورمان القبلى من ك 3.340 إلى ك 3.800 ( التبطين دبش على الناشف بسمك 30 سم ثم التبطين بخرسانة عادية سمك 15 سم مع الفواصل). وفى محافظة البحيرة بزمام الإدارة العامة لرى غرب البحيرة تم إنجاز العديد من الأعمال المتنوعة كتجريف ترعة أبو دياب الأعلى من الفم حتى ك 1.00 وأمام قناطر بولين، وتجريف أمام هويس قنطرة دنشال على ترعة الخندق الشرقى ك 26.200 وتجريف خلف فم ترعة ساحل مرقص، بينما شهدت منطقة النوبارية تسوية جسور ترعة كندرة وترعة مريوط. وفى ضوء اهتمام وزارة الموارد المائية والرى بالأعمال التى تنفذها أجهزة الوزارة خلال فترة السدة الشتوية لما تمثله من أهمية لرفع كفاءة أداء منظومة الرى وبما يحسن الخدمات المقدمة للجماهير خلال موسم أقصى الاحتياجات فستقوم الوزارة بإصدار تقرير يومى يوضح الأعمال المنجزة بمناطق السدة الشتوية على مستوى محافظات الجمهورية وذلك لتحقيق التواصل التام مع جمهور مستخدمى المياه بجميع قطاعات الدولة.






لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print