الجمعة، 23 أغسطس 2019 10:57 م
الجمعة، 23 أغسطس 2019 10:57 م

الرئيس التنفيذى لشركة بيبسكو فى حوار لـ"انفراد": مصر محور استثمارى وتصديرى هام فى المنطقة.. وبرنامج الإصلاح يفتح الطريق لتحقيق نمو اقتصادى قوى.. ضخ 500 مليون دولار استثمارات و3 محاور لاستراتيجية التوس

الرئيس التنفيذى لشركة بيبسكو فى حوار لـ"انفراد": مصر محور استثمارى وتصديرى هام فى المنطقة.. وبرنامج الإصلاح يفتح الطريق لتحقيق نمو اقتصادى قوى.. ضخ 500 مليون دولار استثمارات و3 محاور لاستراتيجية التوس الرئيس التنفيذى لشركة بيبسيكو العالمية مع الزميل أحمد يعقوب
الثلاثاء، 12 فبراير 2019 04:21 م
- مايك سبانوس: نهتم بتنمية الصعيد فى إطار رؤية الحكومة المصرية - "فى مصر.. من أجل مصر.. مع مصر" استراتيجية شركة "بيبسيكو" فى السوق المصرية قال مايك سبانوس، الرئيس التنفيذى لشركة "بيبسيكو" لقطاع آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إن الاقتصاد المصرى يسير على الطريق الصحيح، نتيجة تطبيق الإصلاحات الاقتصادية، حيث اتخذ الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى، والحكومة المصرية، إجراءات اقتصادية جريئة وجيدة وهامة إلى جانب تحقيق الأمن والاستقرار، وتهيئة بيئة مناسبة لجذب تدفقات الاستثمار الأجنبى المباشر، مؤكدًا أن تنوع ومرونة الاقتصاد المصرى، يتيح فرصًا استثمارية كبرى فى قطاعات اقتصادية عدة أمام مجتمع الاستثمار العالمى. وأضاف الرئيس التنفيذى لشركة "بيبسيكو" لقطاع آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فى حوار خاص مع "انفراد"، أجرى فى "معبد حتشبسوت" فى مدينة الأقصر جنوب مصر، أنه "سيتم ضخ أكثر من 500 مليون دولار استثمارات خلال الفترة من 2018 إلى 2021، وسوف نركز على 3 محاور تشمل التوسع فى زيادة خطوط إنتاج الشركة فى المصانع، فى مناطق الدلتا والصعيد والقاهرة، إلى جانب تطوير قدرات وطاقات العمالة، وتطبيق أكثر أساليب تكنولوجيا الإنتاج تطورًا فى العالم، والاهتمام بتنمية الدور المجتمعى فى التعليم وتنمية مهارات الشباب".. وإلى نص الحوار.. - كيف تقيم برنامج الإصلاح الاقتصادى الذى تنفذه مصر حاليًا؟.. وكيف تنظر شركة "بيبسكو" لمستقبل الاقتصاد المصرى والصناعة خلال السنوات المقبلة؟ الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى، والحكومة المصرية، اتخذت إجراءات اقتصادية جرئية وجيدة وهامة فى إطار برنامج الإصلاح الاقتصادى، يفتح الطريق للاستثمار وتحقيق معدلات نمو اقتصادى جيدة وقوية، إلى جانب تحقيق الأمن والاستقرار، وتهيئة بيئة مناسبة لجذب تدفقات الاستثمار الأجنبى المباشر، وأيضًا كمستثمر أجنبى، فإن استقرار الجنيه المصرى أمام الدولار الأمريكى، من العوامل الهامة للاستثمار، إلى جانب أن معدل التضخم – مستوى أسعار السلع والخدمات – فى انخفاض، وهو أحد المؤشرات الهامة التى تحسنت خلال برنامج الإصلاح. وكشركة عالمية كبرى، نتطلع دائمًا إلى الأسواق التى تتسم بالقدرة على التوقع المستقبلى للأداء الاقتصادى الإيجابى، ومدى مرونة السوق، إلى جانب الاستقرار، والشفافية، وهى من المعايير الهامة المتوافرة فى مصر الآن، فى ظل نجاحات برنامج الإصلاح الاقتصادى. - ما هى استراتيجية الشركة فى التعامل مع الأسواق المختلفة حول العالم؟ وما هى ملامح الخطة الاستثمارية خلال 2019؟ عندما نستثمر كشركة عالمية فى أى سوق لدينا فنحن نعمل باستراتيجية "فى، من أجل، مع البلد"، وفى السوق المصرية، نعمل "فى مصر، من أجل مصر، مع مصر" حيث تمتلك الشركة 10 مصانع فى مصر، تتيح 15 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، ولدينا برنامجًا زراعيًا رائدًا هو الثانى على مستوى "بيبسيكو" العالمية، حيث نقوم بتوفير 100% من البطاطس و70% من التقاوى محليًا على مساحة 40 ألف فدان بمساعدة 4000 مزارع. ومن الممكن أن تصبح "مصر" محورًا هامًا لجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة فى المنطقة، والتصدير فى إطار الموقع الجغرافى المتميز والطاقات البشرية الهائلة، حيث أن هناك العديد من الكفاءات والكوادر المصرية الناجحة فى المحافل الدولية. وسيتم ضخ أكثر من 500 مليون دولار خلال الفترة من 2018 إلى 2021، وسوف نركز على 3 محاور تشمل التوسع فى زيادة خطوط إنتاج الشركة فى المصانع، فى مناطق الدلتا والصعيد والقاهرة، إلى جانب تطوير قدرات وطاقات العمالة، وتطبيق أكثر أساليب تكنولوجيا الإنتاج تطورًا فى العالم. ونعمل من خلال قطاع الأبحاث والتطوير فى شركة "بيبسيكو" على نقل الخبرات والقدرات والإمكانيات وتطبيق معايير أكثر كفاءة فى التكنولوجيا البيئية، فمثلا فى مجال الزراعة قمنا باستخدام أحدث التكنولوجيات المستخدمة فى مزارع "بيبسيكو" عالميًا من خلال زراعة "حساسات" فى الأراضى الزراعية لقراءة نسب الرطوبة فى طبقات الأرض المختلفة وذلك للتحكم فى عملية الرى ومكنتنا هذه التكنولوجيا من توفير 10% من المياه المستخدمة فى عمليات الرى و5% من استخدامنا للكهرباء، هذا بالإضافة إلى بناء وتنمية قدرات العمالة التى تستخدم هذه التكنولوجيات، إلى جانب الاهتمام بالمسؤولية الاجتماعية فى قطاعات التعليم وتنمية مهارات الشباب. - يلعب مجلس الأعمال المصرى الأمريكى دورًا هامًا فى تنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية بين "القاهرة" و"واشنطن"، ما هو دور الشركة فى تعزيز تلك العلاقات؟ كشركة عالمية نلعب دورًا فعالًا فى خلق حوار اقتصادى فعال بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية، وذلك من خلال تمثيل الشركة لمنصب نائب رئيس مجلس الأعمال المصرى الأمريكى، بالإضافة إلى الدور المحورى الذى تلعبه الشركة بشكل مستمر فى بعثة "طرق الأبواب" التى ينظمها المجلس سنويًا إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وهو ما ينعكس إيجابيًا على جذب الاستثمار الأجنبى المباشر ونشر الوعى الإيجابى حول الدور المصرى فى منطقة الشرق الأوسط، وأفريقيا، والفرص الاستثمارية التى تتيحها مصر أمام مجتمع الاستثمار العالمى. - ما هى الرسالة التى توجهها لمجتمع الاستثمار العالمى حول الاستثمار فى مصر؟ شركة "بيبسيكو" العالمية تعمل فى مصر، منذ 70 عامًا، ونرى أن مصر من أفضل المقاصد الاستثمارية فى المنطقة، ومصر بلد يمتلك الكثير من الفرص الاستثمارية التى يتيحها تنوع قطاعات الاقتصاد المصرى، والسوق المصرية كبيرة الحجم وبها أكثر من 100 مليون مستهلك، ونسبة كبيرة من تعداد السكان فى فئة الشباب، ويعد الموقع الجغرافى المتميز لمصر كملتقى لـ3 قارات، فرصة كبيرة للتصدير والعبور لأسواق مهمة فى القارات الـ3. ولدينا ثقة كبيرة وإيمان فى مستقبل الاقتصاد المصرى، خاصة بعد إجراءات الإصلاح الاقتصادى التى قامت الحكومة المصرية بتنفيذها التى أتاحت العديد من الفرص الاستثمارية أمام العالم، خاصة فيما يتعلق بقطاع الصناعات الغذائية، والسلع الاستهلاكية، وأرى أن الاقتصاد المصرى يسير على الطريق الصحيح بخطوات جادة تقوم بدورها بخلق فرص استثمارية جاذبة للاستثمارات الأجنبية. - هل هناك تحديات تواجه عمل الشركة فى السوق المصرية وما هى رؤية "الشركة" لحل تلك التحديات؟ أحد التحديات تمثل فى ارتفاع معدل التضخم، نتيجة إجراءات برنامج الإصلاح، ولكن البنك المركزى المصرى والحكومة المصرية اتخذت إجراءات جيدة لخفض معدل التضخم، وهو ما تراجع بنحو 15% خلال الشهور الماضية، حيث يعد استقرار الأسعار أحد أهم العوامل لجذب الاستثمار الأجنبى المباشر. - ما هى القطاعات التى تركز عليها "بيبسيكو" العالمية فى مجال المسؤولية الاجتماعية.. وما هو دورها فى هذا المجال داخل مصر؟ دائمًا ما تضع شركة "بيبسيكو" "رؤية مصر 2030" نصب أعينها فى تطبيق استراتيجيتها فى السوق المصرية، ودائمًا ما يكون الشباب على رأس أولوياتنا، ففى قطاع الرياضة عملت الشركة من خلال "دورى بيبسى للمدارس" على إكتشاف ودعم المواهب، وتخرج من البرنامج أكثر من مليون طالب فى محافظات مصر المختلفة، ودعم هذا البرنامج منتخب مصر بـ 12 نجمًا على رأسهم محمد صلاح والنينى وتريزيجيه وغيرهم من نجوم الكرة. وعلى مستوى التعليم أطلقنا برنامج "طموح" الذى استطعنا من خلاله أن نساعد 200 ألف طفل على انضمامهم للتعليم، 50% منهم من الفتيات، ونعمل من خلال المساهمة المجتمعية فى مصر على بناء طاقات وقدرات الشباب وتوجيه دعم خاص لرواد الأعمال. - ما هى تفاصيل الزيارة إلى صعيد مصر وتحديدًا مدينة الأقصر.. وما هى عوامل نجاح قطاع السياحة فى مصر؟ دائمًا ما أهتم بزيارة الأسواق التى أعمل بها، بشكل دورى، وذلك لدارسة احتياجات العملاء والتغيرات التى تطرأ عليهم بسبب التغيرات الاقتصادية التى تؤثر على سلوك عملائنا، وتعد هذه الزيارة هى الثانية لى ولأسرتى فى مصر والأولى لمحافظات الصعيد. ولمست عن قرب من خلال لقاء مع أسر فى صعيد مصر، أصالة الشعب المصرى، وصفات مثل الطيبة والود والكرم، فبعد هذه الزيارة سأعمل كسفير لمصر فى الخارج عن طريق نقل مدى الأمن والاستقرار الذى تتمتع به مصر. وعندما ننظر إلى صعيد مصر، فإن الشركة تمتلك مصنعين فى الصعيد، و6 مراكز توزيع، ونتماشى مع اهتمام الحكومة المصرية بالتعليم، وتمكين المرأة، والتعليم الفنى وجذب الاستثمارات إلى مناطق الصعيد وخلق فرص العمل والاهتمام بالقرى الأكثر احتياجًا، وهذا ما يتماشى مع استراتيجية شركة "بيبسيكو"، فى الاهتمام بتنمية تلك المناطق فى إطار الاستثمار والمسؤولية الاجتماعية للشركة، وهناك نسبة كبيرة من الشركات الكبرى التى أعلنت عنها وزيرة الاستثمار، لديهم بالفعل استثمارات فى صعيد مصر، ومن الضرورى الاهتمام بالاقتصاد السياحى فى منطقة الصعيد نظرًا للزخم الأثرى الكبير التى تتمتع به مناطق الصعيد.




























































لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print