الأربعاء، 19 يونيو 2019 06:01 م
الأربعاء، 19 يونيو 2019 06:01 م

أسعار أشجار ونبات الزينة فى مصر.. عود صبار "الباكى" بـ500 ألف جنيه ونخيل كامورابس وسيكاس من 75 لـ150 ألفا.. وأقلها "كاميليا" بـ3000 جنيه.. وخبراء يطالبون بإنشاء بورصة لخدمة المزارعين والمصدرين

أسعار أشجار ونبات الزينة فى مصر.. عود صبار "الباكى" بـ500 ألف جنيه ونخيل كامورابس وسيكاس من 75 لـ150 ألفا.. وأقلها "كاميليا" بـ3000 جنيه.. وخبراء يطالبون بإنشاء بورصة لخدمة المزارعين والمصدرين أسعار أشجار ونبات الزينة فى مصر
الثلاثاء، 26 مارس 2019 07:07 م
تعد زراعة وصناعة زهور القطف ونباتات وأشجار الزينة كنوز مصرية تتفوق على غيرها من المحاصيل الحقلية والبستانية، سواء من خلال المردود الاقتصاد المربح أو توفير فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، كما أنها من المشروعات عالية الربح، مقارنة بغيرها. ويستعرض "انفراد" أشهر أنواع وأسعار نبات وزهور الزينة وأشجار النخيل فى مصر والتى تشمل 19 نوعا، منها نوع عود من الصبار يصل ارتفاعه الى 10 أمتار وهو نوع يسمى "الباكى سيرس" وسعرة يتجاوز 500 ألف جنيه، ونوع آخر لأشجار النخيل "سيكاس" ارتفاعه يبلغ 3 أمتار نخلة بـ75 ألف جنيه، ونوع آخر يسمى "كامورابس" سعره 150 ألف جنيه. ومن نبات الزينة "اراليا كالستر" سعرها 500 جنيه، ونوع من النخيل "اريكا" ارتفاع 4 أمتار سعره يبلغ 3500 جنيه، ونوع "اسبرجس" سعرة 75 جنيها، ومن أشجار الزيتون القديم سعرة يبلغ 25 ألف جنيه، ونوع نبات زينة "بتونيا" سعرة 10 جنيهات، واحد أنواع الأشجار "بونزاى" يبلغ سعرة 4500 جنيه، ونوع آخر من أشجار البونزاى يبلغ سعر 12500 جنيه، ونوع آخر من أشجار النخيل "بيكورنا" يبلغ سعره 200 جنيه. ومن نبات الزينة نوع "جارونيا" سعرها 10 جنيهات، ونبات زينة "جازينا" سعره 10 جنيهات، ونوع من أشجار النخيل "دراسينا" سعره 2000 جنيه، ونوع آخر "ديزريون" سعره 6500 جنيه، نوع آخر "روبلينى" سعره 3500 جنيه، ونوع من أشجار نخيل الزينة "سيكاس" ارتفاعه 3 أمتار سعره 75 ألف جنيه، ونوع آخر من نبات الزينة نوع "فوجير" سعره 250 جنيها، ونوع آخر من شجار الزينة نوع "كاريوتا" سعرة 5000 جنيه، ونوع من نبات الزينة يطلق عليه "كاميليا" سعرة 3000 جنيه. وقال المهندس رضا أبو سيف، خبير فى نباتات الزينة، فى تصريحات لـ"انفراد"، إن هناك طفرة فى تصدير نباتات الزينة والزهور، من خلال زيادة الصادرات من تلك الصناعة المتقدمة وتلبية احتياجات السوق المحلى، بالإضافة إلى أن هناك مجموعة تشكيلية متنوعة المختص بـ"لاندسكيب" والمسطحات الخضراء التى يستعين بها حاليا لتجهيز لملاعب كرة القدم استعداد لكاس الأمم الأفريقية، موضحا أن مصر لديها ميزة نسبية فى إنتاج نباتات الزينة والأزهار المقطوفة، وذلك لاعتدال الجو والموقع الجغرافى والخبرة العملية، موضحا أن معظم أنواع الأشجار الأشهر والأعلى سعر معروض بمهرض زهور الربيع. وأضاف خبير نبات الزينة أننا نتوسع فى زراعات نبات الزينة وزهور القطف لزيادة الصادرات والدخل القومى من العملات الأجنبية، والمساعدة فى أن تصبح مصر حديقة خلفية للدول الأوروبية المتعطشة لزهور القطف، مطالبا بتدشين بورصة للزهور ونباتات الزينة، لخدمة المزارعين والمصدرين، وتجميع مزارعى نباتات الزينة والزهور فى كيان واحد يوفر لهم مستلزمات الإنتاج والخدمات اللازمة وتسهيل عمليات التصدير، والعمل على فتح أسواق جديدة سنويا أمام الصادرات المصرية لتلك الصناعة المهمة. وأكد الدكتور عادل الغندور، الخبير الزراعى، فى تصريحات لـ"انفراد"، أن نباتات الزينة وزهور القطف من المنتجات التصديرية المهمة، التى تدر دخلا كبيرا على الاقتصاد المصرى، وتوفير فرص عمل وهو ما يستجوب النهوض بها والتوسع فى المساحات المنزرعة، موضحا أن إنشاء بورصة للزهور ونباتات الزينة فى مصر، وتوحيد المواصفات القياسية المصرية لتتناسب مع العالمية ووضع ضوابط لها تبدأ من الزراعة وحتى التسويق تزيد الصادرات، مؤكدا أن 80% من إنتاج نبات الزينة وزهور القطف لدى صغار المزراعين ولا بد من توحيد كيان لهم. وأضاف الخبير الزراعى أن الدول العربية تعد من أكبر الأسواق المستوردة لنباتات الزينة المصرية وهناك طلب كبير للزهور المصرية فى عدد من البلدان الأوروبية، مشيرا إلى أن القيمة الاقتصادية للنباتات الطبية والعطرية على كونها محصولا تصديريا داعما للدخل القومى ومشروع اقتصادى متكامل يفتح المجال لإقامة العديد من الصناعات التى ترتبط بهذه المنتجات الزراعية، مما يساهم فى توفير فرص عمل كبيرة للشباب، خاصة أن مصر تمتلك مقومات التوسع فى هذا المجال. من جانبه قال الدكتور السعدى بدوى، مستشار وزير الزراعة للحدائق النباتية، إن وزارة الزراعة تسعى لإنشاء بورصة للزهور والنباتات الطبية والعطرية، هدفها دراسة الأسواق العالمية واحتياجاتها وزيادة الصادرات، بالإضافة إلى تحديد الأسعار والجودة، موضحا أن يجرى حاليا بمعرض زهور الربيع المقام حاليا بحديقة الأورمان إقامة ندوات لطرح مشاكل المنتجين فى هذا المجال ومقترحات الحلول لها على أن يتم بلورة المقترحات فى نهاية المعرض ورفعها إلى الدكتور عز الدين أبوستيت، وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، لاتخاذ ما يساعد على إيجاد حلول لتلك المشاكل ومنها موضوع البورصة.






































لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print