الجمعة، 23 أغسطس 2019 10:54 م
الجمعة، 23 أغسطس 2019 10:54 م

رسائل الشعب المصرى من الإقبال الكبير على اللجان الانتخابية.. المصريون انتصروا لمستقبلهم وأثبتوا للعالم وقوفهم بجانب بناء الدولة.. مفكر إماراتى: واجهوا التحديات.. ونواب وأحزاب: يحرصون على مصلحة وطنهم

رسائل الشعب المصرى من الإقبال الكبير على اللجان الانتخابية.. المصريون انتصروا لمستقبلهم وأثبتوا للعالم وقوفهم بجانب بناء الدولة.. مفكر إماراتى: واجهوا التحديات.. ونواب وأحزاب: يحرصون على مصلحة وطنهم الاستفتاء على الدستور- أرشيفية
الإثنين، 22 أبريل 2019 04:37 ص
أشاد نواب ومفكرون وأحزاب، بإقبال المصريين خلال اليومين الأول والثانى فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية داخل مصر، مؤكدين أن الشعب المصرى واجه التحديات وانتصر لمستقبله، وقرر مواصلة الإنجازات والبناء. فى هذا السياق اعتبر المفكر الإماراتى على محمد الشرفاء خروج المصريين للمشاركة فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية بمثابة انتصار حقيقي لخطط التنمية. وقال "الشرفاء" فى بيان له حمل عنوان "شعب وقائد" :"عندما يحظى الشعب بقائد يعيش آمال المواطن ويتمنى حياة كريمة وسعيدة لكل فرد فيه ويرتقي بمساعدة شعبه باستكمال عناصر القوة الكامنة فى جيناته ويكتشف معه قدراته المستمدة من تاريخ حضاري سبق الحضارة الإنسانية بآلاف السنين مؤمنا بالسير معه فى عبور تحديات المستقبل وما يحمله من مصاعب وما سيواجهه من مؤامرات لتعطيل مسيرة التنمية". وأضاف :" مسيرة التنمية التى أصبحت واقعا بحجم الإنجازات فى مختلف المجالات فقد صدق ظن الشعب فيه عندما استدعاه لتكليفه لقيادة السفينة ويضع الخطط لمواجهة كل التحديات من أجل مستقبل مشرق وأمن ومستقر وحياة كريمة لكل مواطن مصري وبعد ما تم ما وعد به ومازال القادم من منجزات اعظم مما تحقق قرار الشعب المصري سيكون اعادة تكليف الرييس السيسى لاستكمال خطة التنمية تأكيدا لمصداقيته فى الوفاء بعهده للشعب والوطن ليبذل المزيد من الجهد فى الوفاء بثقة الشعب المصري فى إخلاصه وتفانيه لبناء مصر القوية المستقرة ثابتة الأركان قادرة على ردع العدوان حامية لحقوق الإنسان فاليوم هو يوم العرفان لقبطان السفينة وهو يقودها لبر الأمان فانتصروا بمستقبلكم وحافظوا على تكليفكم لتستمر مسيرة الخير والتقدم". وفى ذات السياق أكدت النائبة هيام حلاوة، إن اليوم الثانى من التصويت شهد مشاركة فعالة فى عملية الاستفتاء على تعديلات المواد الدستورية بجميع قرى والمدن على مستوى الجمهورية. وأضافت النائبة هيام حلاوة، أن الحشد أمام اللجان تميز بالمتنوع من المرأة والرجال ولكن تتصدر المرأة المشهد كالعادة فى المراحل التاريخية والحاسمة فى تاريخ مصر. وناشدت النائبة هيام الحلاوة، الشعب المصرى بالمشاركة فى ثالث أيام التصويت على الاستفتاء على الدستور للوصول إلى نتيجة مشرفة تليق بمصر وشعبها صاحب السيادة فى اتخاذ القرارات، متابعة: نعم لأى خطوة تفيد مصر و تقدمها واستقرار أوضاعها . بدوره أكد اللواء محمد الغباشى مساعد رئيس حزب حماة الوطن، إن وعى الشعب المصرى وإدراكهم بالوقع دفعهم للمشاركة بقوة فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية. وأضاف "الغباشى" أن ما يتم فى التعديلات الدستورية هو لتلبية المطالب الأمن القومى المصرى، مشيرا إلى أن شوارع مصر تشهد حراكاً سياسياً واسعاً وعرساً ديمقراطياً ابتهاجاً بالاستفتاء علي التعديلات الدستورية التي تضع مصر علي طريق المستقبل المشرق لتصبح ضمن مصاف أقوي الكيانات الاقتصادية في العالم بحلول عام 2030 . وتابع : "المشاركة فى الاستفتاء كحق دستورى مهم و مشاهد المصريين أمام اللجان دليل شافى وكافٍ لمن يريد التشكيك فى عزيمة الشعب المصرى وإصراره على مواصلة الكفاح والتنمية وبناء مستقبل قوى للبلاد واكبر دليل لوعى وإدراك جموع الشعب بأهمية وحتمية اجراء التعديلات مما يدفع الجميع للمشاركة الفعالة. وفى إطار متصل، أوضح النائب محمود الصعيدى ، أن مشهد إقبال المصريين على التصويت فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية كان مشهد عزيم أكد فيه المصريون وعيهم بالمرحلة الهامة التى تعيشها مصر . النائب محمود الصعيدى، أن اليوم الأول والثانى شهدا كثافة كبيرة أمام لجان الانتخابات ليثبوا وقوفهم بجانب الشعب المصرى، موضحا أن الإقبال الكثيف من المواطنين المصريين إثبات أنهم يقفون بجانب وطنهم ويحرصون على مصلحته. وكانت الهيئة الوطنية للانتخابات برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، ذكرت أن إجمالى عدد اللجان العامة للتصويت على الاستفتاء يبلغ 368 لجنة، وتضم 10878 مركزًا انتخابيا، و13919 لجنة فرعية، تفتح أبوابها على مدار الثلاثة أيام من التاسعة صباحًا وحتى التاسعة مساءً والجدير بالذكر أنه يحق التصويت لـ61 مليونا و344 ألفا و503 ناخبين، وتُجرى عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية أيام الجمعة والسبت والأحد 19 و20 و21 أبريل للمصريين فى الخارج، وأيام السبت والأحد والاثنين 20 و21 و22 أبريل للمصريين فى الداخل. وكان مجلس النواب استغرق أكثر من شهرين فى مناقشة التعديلات الدستورية إعمالا لأحكام المادة 226 من الدستور المتعلقة بإجراءات التعديل، حيث ورد طلب التعديل لمجلس النواب مقدما من أكثر من خمس أعضاء المجلس، وتم مناقشة مبدأ التعديل فى اللجنة العامة، ثم عرض على الجلسة العامة من حيث المبدأ، وأحيل للجنة التشريعية لمناقشته وإجراء حوار مجتمعى بشأنه، ومنها عرضت التعديلات على الجلسة العامة ووافق المجلس عليها نهائيا بأغلبية 531 عضوا، بعد التصويت عليها نداء بالاسم.






لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print