الجمعة، 23 أغسطس 2019 11:06 م
الجمعة، 23 أغسطس 2019 11:06 م

شرم الشيخ تحتضن فعاليات لجنة حقوق الإنسان بأفريقيا.. عمر مروان: ملف حقوق الإنسان يحتل مرتبة متقدمة فى أوليات الحكومة.. ويؤكد: فخورون بانتمائنا الأفريقى.. والأمم المتحدة: 68 مليون نازح فى العالم ثلثهم

شرم الشيخ تحتضن فعاليات لجنة حقوق الإنسان بأفريقيا.. عمر مروان: ملف حقوق الإنسان يحتل مرتبة متقدمة فى أوليات الحكومة.. ويؤكد: فخورون بانتمائنا الأفريقى.. والأمم المتحدة: 68 مليون نازح فى العالم ثلثهم المستشار عمر مروان وزير شئون مجلس النواب خلال فعاليات المؤتمر
الأربعاء، 24 أبريل 2019 07:22 م
انطلقت اليوم الأربعاء، الفعاليات الرسمية للدورة الـ 64 للجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب بمدينة شرم الشيخ، وذلك بمشاركة مفوضى اللجنة وممثلى أمانة الاتحاد الأفريقى ووفود من الدول الأفريقية والبعثات الدبلوماسية الأجنبية ومنظمات الأمم المتحدة المعنية، و35 من المؤسسات الوطنية المعنية بحقوق الإنسان وأكثر من 100 منظمة حقوقية غير حكومية أفريقية ودولية، بينها 12 منظمة مصرية. من جانبه، أكد المستشار عمر مروان، وزير شؤون مجلس النواب، على أن التاريخ وقف شاهدًا على ما عاناة الأفارقة والمنحدرين من أصول أفريقية فى أزمنة سابقة من انتهاكات ارتكبت ضدهم على أساس عرقى إلى جانب استغلال ثرواتهم والتحكم فى مقدراتهم على أرضية من دعاوى مغرضة تستند على منصات التعالى العرقى والحضارى. ودعا وزير شؤون مجلس النواب، فى كلمته بالدورة الـ64 للجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب بمدينة شرم الشيخ، إلى التنبه والعمل لضمان عدم عودة العنصرية القبيحة مرة أخرى إلى الساحة مرتدية قناعا جديدا، والتصدى أيضًا بكل حسم للأصوات التى تستغل الظروف الاقتصادية والاجتماعية فى بعض الدول لاستهداف الأقليات العرقية والمهاجرين واللاجئين أو لإزكاء روح التعصب والكراهية والعنف. وقال مروان، إن الخطابات العنصرية أضحت تمثل تهديدًا عابرًا للحدود يعمل مروجوه على استغلال التقدم التكنولوجى ووسائل الاتصالات الحديثة لبناء شبكات لتداول ونشر أفكارهم البالية والبغيضية والتى يجب ألا ننساها تحت أى ذريعة أو نتساهل مع العنصرية بكافة أشكالها. وأشار وزير شؤون مجلس النواب، إلى أن القارة الأفريقية قطعت شوطًا كبيرًا فى الارتقاء بتعزيز حقوق الإنسان، موضحا فى هذا الصدد إلى الدور الكبير لمؤسسات الاتحاد الأفريقى فى مساندة تطلعات حكومات والشعوب الأفريقية حول ترسيخ مفاهيم حقوق الإنسان. وطالب مروان، دول القارة أن تأخذ زمام المبادرة فى لفت الانتباه إلى محورية خلق مقاربة متوازنة تجاه التعاطى الدولى مع الحقوق المختلفة فضلا عن مجاراة التطورات التى يشهدها العالم وانعاكسها على مستوى التمتع بالحقوق المتوافق عليها عالميا. قال المستشار عمر مروان، إن تزامن استضافة مصر للدورة الـ64 للجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب بمدينة شرم الشيخ، مع رئاسة الاتحاد الأفريقى يؤكد حرص مصر وفخرها بانتمائها الأفريقى باعتباره مكونا رئيسيًا للشخصية والثقافة المصرية، ومصدر إثراءٍ لتلك الثقافة الضاربة بجذورها فى عمق التاريخ. وأكد وزير شؤون مجلس النواب، حرص مصر على استضافة الدورة الـ 64 للجنة الأفريقية، مشيرا إلى أن ذلك يجسد استمرار دعمها للجنة للنهوض بالأعباء الجسيمة الموكولة إليها فى عالم متغير يموج بالمفاهيم المتضاربة والدخيلة على الثقافات الأفريقية والتى يحاول البعض إقحامها على مجتمعاتنا وتصويرها بأنها ذات طابع عالمى أو يستخدمها لتشجيع التطرف والعنف لتبقى قارتنا العظيمة منكفئة على نفسها ولا تحقق ذاتها بالاستفادة من خيراتها وسواعد أبناها التى تحمل أدوات البناء والتقدم. قال المستشار عمر مروان، إن التعديلات الدستورية التى وافق عليها المصريون بنسبة كبيرة، تتيح زيادة تمثيل المرأة فى مجلس النواب بنسبة لا تقل عن 25% من أعضائه، وضمانًا لحد أدنى من التمثيل المناسب لفئات أخرى وهى ذوى الإعاقة والشباب والمسيحيين والمصريين بالخارج. وأكد مروان، على أن هذا الوضع يعكس الاهتمام بتعزيز حقوق الإنسان المصرى، كما يعد إضافة غير مسبوقة لهذا الملف الذى يحتل مرتبة متقدمة فى أوليات الحكومة المصرية. وقدم وزير شؤون مجلس النواب، تحية تقدير للشعب المصرى قائلا:"تحية تقدير للشعب المصرى على ممارسته الحضارية فى هذا الاستفتاء الذى يعتبر خطوة هامة على بناء الدولة المدنية الحديثة التى يصبو إليها المصريون". بدوره دعا ستيفانو ميلادين ممثل مكتب مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، إلى إلغاء القيود المتزايدة على حرية التعبير والتجمع، كاشفا عن تنظيم اجتماع مشترك مع الجانب الأفريقى لمناقشة أساليب حماية الفضاء المدنى فى القارة وحماية الحق فى حرية التجمع السلمى وحقوق الإنسان. وأعلن ممثل مكتب مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، فى كلمته خلال الدورة الـ64 للجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب بمدينة شرم الشيخ، عن عقد جلسة تشاورية إقليمية بأديس أبابا نهاية الأسبوع لمناقشة مكافحة العنصرية وكراهية الأجانب وأشكال غير التسامح، وإقرار الدور الحيوى لآليات حقوق الإنسان بالتعاون مع اللجنة الأفريقية. وذكر أن هناك عددا من المبادرات الأفريقية فى مجال حقوق الإنسان، مبينا أن نجاح هذه المبادرات يتوقف على الفرص التى تتاح للجنة للمساهمة فيها من أجل الوفاء بالتزاماتها، داعيا فى نهاية كلمته إلى تطبيق فعال لميثاق الأفريقى وحماية حقوق الإنسان. وكشف ستيفانو ميلادين ممثل مكتب مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، عن وجود 68 مليون شخص من النازحين قسريا فى العالم، مؤكدا أن ثلث هذا الرقم فى القارة الأفريقية. وأعرب ممثل مكتب مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، فى كلمته خلال الدورة الـ64 للجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب بمدينة شرم الشيخ، عن تقدير المنظمة الدولية للجهود التى تبذلها بعض الدول والتى أعربت عن تعاطفها مع هؤلاء النازحين الذين فروا من ديارهم، واستضافهتم، متابعا بقوله: "هناك بلدان ومجتمعات فتحت أبوابها أمام الملايين من النازحين اجتماعيا واقتصاديا بالرغم من التحديات التى يواجهونها". وشدد المسئول الأممى على أهمية دور المجتمع المدنى فى حماية حقوق الإنسان، مؤكدا أن المنظمات المدنية يمكنها أن تعمل على تطبيق ممارسة الحريات الأساسية بشكل كامل. وأشار إلى أن هناك تقارير صادرة من القارة الأفريقية تشير إلى مصادرة المطالب المشروعة لنشطاء حقوق الإنسان واستهدافهم والهجوم عليهم وتعذيبهم أحيانا فضلا عن وجود بعض التشريعات التى تعيق عملهم فى بعض البلدان. أعرب زيامبى زيامبى، وزير العدل الزيمبابوى، عن تقديره العميق للمشاركة فى الدورة الـ64 للجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب بمدينة شرم الشيخ، مشيرا إلى أهمية الاستمرار فى التفاعل مع مسئولى حقوق الإنسان فى القارة الأفريقية. وقال وزير العدل الزيمبابوى، فى كلمته خلال الدورة الـ64 للجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب: "أقدر الفرصة التى أتيحت لبلدى"، مؤكدا التزام بلاده بتحقيق تقدما فى ملف حقوق الإنسان ومناقشة تقاريرها، من خلال الميثاق الأفريقى لحقوق الإنسان والشعوب. وكشف وزير العدل فى زيمبابوى عن نية حكومة بلاده فى إلغاء تشريعين لإعاقتهم حقوق الإنسان، ووضع تشريعيين آخرين يحلان محلهما، ويتيحان الوصول إلى المعلومات، ويضمنان حرية التجمع. وعلى جانب آخر، وعلى أنغام السمسمية، قدمت فرقة فنون شعبية عرضًا فلكلوريًا أمام الحاضرين بمؤتمر الدورة العادية الرابعة والستون للجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعب والمنعقدة بمدينة شرم الشيخ.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print