الثلاثاء، 18 يونيو 2019 11:44 م
الثلاثاء، 18 يونيو 2019 11:44 م

"تيار لتحرير العقول".. الفكر الإخوانى وباء ينتشر فى المجتمع.. والتنظيمات الإرهابية تستخدم أحدث الأساليب التكنولوجية لمحاولة استقطاب عناصر جديدة.. ومطالبات بتشكيل تيار يفند ويفضح الأفكار الإرهابية وأكا

"تيار لتحرير العقول".. الفكر الإخوانى وباء ينتشر فى المجتمع.. والتنظيمات الإرهابية تستخدم أحدث الأساليب التكنولوجية لمحاولة استقطاب عناصر جديدة.. ومطالبات بتشكيل تيار يفند ويفضح الأفكار الإرهابية وأكا الفكر الإخوانى وباء ينتشر فى المجتمع
الإثنين، 27 مايو 2019 02:37 ص
مع تفاقم خطورة التنظيمات الإرهابية، وتزايد موجة الإرهاب على مستوى العالم، ومساعى المجتمع الدولى لمواجهة هذا الإرهاب، بالإضافة إلى استخدام الإخوان والتنظيمات الإرهابية لوسائل حديثة فى محاولة اختراق عقول الشباب ، أصبح هناك ضرورة لصناعة يحرر العقول للقضاء على الوباء الإخوانى، ويفند أكاذيب التنظيم والشبهات التى تتواجد فى أفكارهم. فى هذا السياق دعا إبراهيم ربيع القيادى السابق بتنظيم جماعة الإخوان، لصناعة تيار بديل يقوم بتحرير العقول المصرية من أجل القضاء على فكر جماعة الإخوان المتطرف والمتوغل لدى الكثير. وقال "ربيع" فى تصريحات إن: "أردنا خلاصا من الوباء الإخوانى، وأن أردنا تقدما وتحضرا وبناءً، لابد من صناعة تيار بديل لتحرير عقل ووجدان المجتمع المصري من الاحتلال الإخواني، وإزالة آثار هذا الاحتلال وإعادة أعمار ما هدمه تنظيم التكفير والتفجير الإخواني في اركان الشخصية المصرية". وأضاف "ربيع": "الإخوان صنعوا تيارهم المتوغل فى المجتمع من خلال ممارسات تراكمية عبر عقود من السنين، واستغلال المساجد ومراكز الشباب والمدارس والجامعات" مضيفًا :"والقضاء عليهم لا يمكن إلا بصناعة تيار بديل على أسس الهوية الدينية والوطنية للمجتمع المصري، ويستخدم فيه نفس الآليات (المسجد الكنيسة مراكز الشباب المدارس الجامعات ) مع آليات مؤسسات الدولة الاخرى". وتابع: "تيار الإخوان تم تكوين عقيدته التنظيمية على العنصرية والفتنة الطائفية وازدراء الآخر، بينما التيار الذى ندعو لتأسيسه يتم تكوينه على المواطنة والتعايش وقبول الآخر". وأضاف :"تيار الاخوان تم تكوين عقيدته التنظيمية على كراهية الدولة ومؤسساتها واختراق القانون والتحايل عليه وتكوين عقيدته التنظيمية على الانتهازية والمتاجرة واستغلال الدين سياسيا واجتماعيا، بينما التيار الذى ندعو لتأسيسه يتم تكوينه على احترام الدولة وسيادة القانون والانتماء الغير مشروط للوطن والدولة". وفى ذات الإطار، قال هيثم شرابى، الباحث الحقوقى، إننا الآن في مرحلة هامة من تاريخ مصر وصراعها مع الفكر الإرهابي الذي ينتهجه تنظيم الإخوان الإرهابي والتنظيمات المتعاونة معه والتى خرجت من نفس العباءة ولكن تتميز هذه المرحلة بأن الدولة المصرية تسعى للتخلص من الإرهاب العالمي وليس في مصر فقط حيث تعمل على تجفيف منابع التمويل لهذه التنظيمات، ومنع الدول التي تساند وتدعم إعلاميا ولوجستيا. وأضاف الباحث الحقوقى، أن مصر تقوم بدور دولي من خلال مؤسسات الأمم المتحدة ومجلس الأمن في حشد وتعبئة كل الجهود لمحاربة الإرهاب، متابعا: هنا يأتي دور المثقفين وأصحاب الرأي والمنظمات الأهلية المجتمعية في صناعة تيار سياسي وفكري وشعبي في مواجهة الإرهاب . ولفت هيثم شرابى إلى ضرورة وجود تيار يعتمد على نشر الوعى الصحيح والإبداع والانتماء للوطن كما يعلن عن خصوم المشروع الوطني وانحيازاته، موضحا أن هذا التيار في حاجة إلى غطاء شعبي في القرى والمدن وأماكن العمل يكون في مقدوره مواجهة مؤامرات وخطط تنظيم الإخوان الإرهابي في أوساط المصريين وفضح الأكاذيب والشائعات التي يروجها والأهم فضح عناصر التنظيم الإرهابي أمام الناس حتى لا ينخدع فيهم الناس، كما أن هذا التيار يجب عليه أن يطرح رؤية شاملة لمصر والعالم في آليات مواجهة خطر التنظيم الإرهابي. بدوره أكد المفكر الإماراتى على محمد الشرفاء، أن جماعة الإخوان تلجأ لأسلوب الفبركة والكذب لتشويه الدولة المصرية لأنهم أصبحوا أعوان الشيطان. وقال "الشرفاء": "معركة الحق والباطل ستظل مستمرة حتى قيام الساعة والمفارقة التى نعيشها نرى أن أهل الباطل متفقون على وحدة الهدف فى القتل والتدمير وإشاعة الفوضى ونشر الفتن ولا يتمنون الخير لوطنهم لأنهم أصبحوا أعوان الشيطان، بينما أهل الحق متفرقون فى صراع مع بعضهم لا يجمعهم هدف واحد ولا طريق واحد ولا توجد لديهم خطة مدروسة لمواجهة أعداء الله، وأعداء الوطن يعملون لهدم الدول دون كلل بكل الإخلاص والإعلام ووسائله المختلفة يعمل ضمن خطة مدروسة لتلويث العقل الوطنى وتشتيته بإطلاق الشائعات". ودعا أن يكون هناك خطة إعلامية موحدة لمواجهة أكاذيب الإخوان، قائلاً: "أهل الحق لا توجد لديهم خطة مدروسة لموجهة الشائعات والتحريض على الفوضى والفتن، وحينما ننظر إلى الإعلام المصرى ووسائله المختلفة ومواقع التواصل الاجتماعى لمكافحة الغزو الشيطانى لا توجد سياسة موحدة تقوم بوضع استراتيجية مدروسة مستخدمة كافة الوسائل الإعلامية، ويكون هناك جهة من بين أعضائها علماء النفس والاجتماع وأهل العقول المتنورة المؤمنة بالمصلحة العليا للوطن وخبراء التأثير الإعلامى على العقل البشرى ومنظمة علمية أمنية قادرة على السيطرة فى وضع الخطط الإعلامية لتوجيه العقل الوطنى وحمايته من الدعايات المغرضة ومن الشكوك وحمايته من الفتن ووأدها فى حينها". وتابع: "لكن ما تراه فوضى إعلامية تساعد على تلقى المواطن التحريض وتصديق الشائعات فكل دول العالم تستخدم كل وسائل الاعلام من أفلام ومسرحيات ومسلسلات وأخبار ومعلومات لتوجيه الرأى لها فى خدمة استراتيجية الحكومات لتحقيق مصالحها، أما فى مصر فكل يعمل لوحده دون تنسيق ودون سياسة ودون تحديد هدف يحقق للدولة أهدافها الاستراتيجية، ومن المنطق أن تنتصر الفئة المنظمة ذات الهدف ولو كانوا أهل الباطل وتنهزم الفئة الفوضوية والتى تعمل متفرقة دون هدف مشترك فلا نلوم أهل الباطل بل نلوم أنفسنا لأننا فشلنا فى مواجهة الباطل ومعيار النجاح العمل المدروس ووحدة الهدف والمراقبة واختيار الأساليب العلمية فى مواجهة أهل الباطل، ولذلك ينجح أهل الباطل دومًا لأنهم مخلصون فى عملهم مجتهدون لتحقيق أهدافهم الدنية".






لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print