السبت، 25 يناير 2020 11:20 م
السبت، 25 يناير 2020 11:20 م

شباب الأقصر المشاركون بمنتدى شباب العالم: منصة حوار هادف ورسالة سلام للعالم.. أجندة المنتدى مليئة بملفات حيوية تأتى فى مقدمة الاهتمامات العالمية.. ومدينة السلام استضافت العديد من الاتفاقيات السياسية و

شباب الأقصر المشاركون بمنتدى شباب العالم: منصة حوار هادف ورسالة سلام للعالم.. أجندة المنتدى مليئة بملفات حيوية تأتى فى مقدمة الاهتمامات العالمية.. ومدينة السلام استضافت العديد من الاتفاقيات السياسية و
الإثنين، 16 ديسمبر 2019 11:58 ص
يشارك من محافظة الأقصر وفد شبابى مميز فى فعاليات النسخة الثالثة من منتدى شباب العالم التى تعقد بمدينة شرم الشيخ فى الفترة الحالية برعاية وحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية، والذين عبروا عن سعادتهم واعتزازهم بالمشاركة فى المنتدى الذى أصبح منصة ورسالة للسلام للعالم أجمع، معلنين عن ترحيبهم وتقديرهم لضيوف مصر من الشباب والمشاركين فى المنتدى الذين يعملون على تحويل العالم للأفضل. وأكد شباب الأقصر، أن إقامة منتدى شباب العالم فى مدينة شرم الشيخ حالياً وانطلاق النسخة الثالثة من داخلها بحضور رئيس الجمهورية، يؤكد دور الدولة فى دعمها الكامل واهتمامها بالشباب متمثلة فى رئاسة الجمهورية والاهتمام بالتوصيات المطروحة، ويرجع إلى أن مدينة شرم الشيخ تعتبر نقطة التقاء بين آسيا وأفريقيا واستضافتها للعديد من الاتفاقيات السياسية والاقتصادية والحضارية والثقافية، حيث يتم إقامة المنتدى فى الفترة من 14 وحتى 17 ديسمبر الجارى تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسى وبمشاركة شباب من السياسيين والإعلاميين والدبلوماسيين والمثقفين، بالإضافة إلى رجال ورواد الأعمال. وفى هذا الصدد يقول عبد الله ياسين أحد شباب الأقصر المشاركين بالمنتدي، إن النسخة الثالثة للمنتدى تشهد حضورا مكثفا من الشباب من مختلف دول العالم، موضحاً أن أجندة المنتدى مليئة بالملفات الحيوية التى تأتى فى مقدمة اهتمامات دول العالم وأن المنتدى فرصة ذهبية لتقديم حلول غير تقليدية لهذه الملفات عبر التوصيات التى يصدرها المنتدى فى نهايته. ويضيف عبد الله ياسين فى تصريحات لـ"انفراد"، أنهم سيقومون خلال الفعاليات مناقشة عمل مؤتمر الشباب الوطنى القادم بمحافظه الأقصر عاصمة الحضارة المصرية القديمة، ليكون منصة كبيرة لشباب الأقصر لطرح مشاكلهم ومقترحاتهم، مؤكداً أنهم سيقومون بعرض ملف قطاع السياحة بالأقصر، وتطوير الملف السياحى ببرامج دعم السائح وتوفر رحلات سعيدة إلى الأقصر، حيث إن المؤتمر عندما يقام على أرض الأقصر سيتيح للشباب طرح مشاكل الأقصر كالبطالة، بجانب مواصلة مبادرات الرئيس لدعم القرى الأكثر فقراً وتطوير منظومة الصحة من خلال افتتاح المستشفيات الجديدة ودعمها بكوادر طبية مميزة، وتوجيه الرأى العام لصالح الأقصر كى تعود لرونقها القديم من انتعاش السياحة. فيما قال مصطفى حرز الله أحد شباب الأقصر المشاركين فى المنتدى عن مؤسسة إسمعونا، إن الشباب ركيزة العالم وصناع التغيير ولذلك تشهد مثل هذه المنتديات ومنصات الحوار تفاعلاً غير عادي من العديد من الشباب الذين يسعون الى تحقيق آمالهم وطموحاتهم، أما محمد القريفانى عضو شباب الأحزاب وأحد شباب الأقصر المشاركين فى المنتدي، فقد صرح بأنه سعيد بالمشاركة نظراً للأهمية الكبرى للمنتدى الذى يعلى من قيمة الحوار، ويؤكد على أهمية تحقيق التواصل والتلاقى بين الحضارات، لافتا إلى أنه يعمل على إعداد ورقة عمل من خلال عمله الحزبى خاصة بملفات الصحة والتعليم بمحافظة الأقصر وطرح متطلبات أهالى المحافظة. فيما صرح أحمد جبر عضو شباب الأحزاب وأحد شباب الأقصر المشاركين فى المنتدي، بأن النماذج الإيجابية من الشباب الذين يتم استعراض تجاربهم من خلال المنتدى الذى أصبح علامة مضيئة فى تاريخ مصر ومنصة عالمية تعمل على تحقيق التلاقى بين مختلف الحضارات، تلك النماذج تقدم الإلهام للجميع، وأشارت نسمة الشاطر عضو البرنامج الرئاسى لـتأهيل الشباب للقيادة، إلى حرص القيادة السياسة على إطلاق منصة حوار عالمى من خلال المنتدى ودعوة الشباب إلى المشاركة عبر أفكارهم، للمساعدة فى تحقيق عالم أفضل بالنسبة لنا جميعا. وأعربت الدكتورة نهال مصطفى عضو البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب للقيادة، وإحدى المشاركات بالمنتدى من الأقصر، عن حرصها على متابعة كل ما يناقشه المنتدى من خلال الجلسات الهامة والمتنوعة، مشيرةً إلى أن المنتدى منصة حوار تعمل على تشجيع الشباب على عرض أفكارهم وتجاربهم والحد من أوجه عدم المساواة ومجابهة الكراهية ودعم حقوق الإنسان. ويقول الدكتور عمر السلايمى عضو تنسيقية شباب الأحزاب،إن تنسيقية شباب الأحزاب لا تقتصر فترة عملها على أيام المنتدى الأربع بل هناك جلسات عمل من خلال أعضاء اللجان المتخصصة فى التنسيقية والعديد من الورش، قائلاً: "إنى أرى التعاون بين الشباب المصرى والأجنبى عموما لا يزال مبتوراً ولا ينمو بالقدر الذى يتناسب مع حجم المنتدى، لذا نحتاج إلى جهد أكبر للوصول إلى المستوى المطلوب، ولن يكون ذلك إلا بتبنى توصيات يكلف بها المعنيين من الورش المختلفة وتطبيقها، وفى هذه الحالة سوف يجبر الشباب على العمل معا طوال العام مما يفتح المجال أمام الشباب للتواصل المستمر، كما أن الحضور من الشباب من أنحاء العالم هم سفراء لمصر فيجب الحرص على الاستفادة منهم". وتابع "السلايمى": من أهم القضايا على الساحة حالياً، هى التحديات الأمنية والحرب على الإرهاب وحق المرأة فى التنمية والبحر المتوسط والجذور المشتركة والحق فى التنمية ومشكلات اللاجئين.






لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print