الجمعة، 28 فبراير 2020 06:19 م
الجمعة، 28 فبراير 2020 06:19 م

68 عاما على معركة الشرطة فى الإسماعيلية ضد الاحتلال البريطانى.. أحد أبطال حرب أكتوبر: استشهاد 56 وإصابة 80 مقاتلا من رجال الشرطة وأفراد المقاومة الشعبية.. والجنرال إكسهام أبدى إعجابه بشجاعة المصريين..

68 عاما على معركة الشرطة فى الإسماعيلية ضد الاحتلال البريطانى.. أحد أبطال حرب أكتوبر: استشهاد 56 وإصابة 80 مقاتلا من رجال الشرطة وأفراد المقاومة الشعبية.. والجنرال إكسهام أبدى إعجابه بشجاعة المصريين.. 68 عاما على معركة الشرطة فى الإسماعيلية
الإثنين، 20 يناير 2020 12:37 م
تحتفل محافظة الإسماعيلية السبت القادم بالذكرى الـ 68 لمعركة الشرطة والتى شهدتها المحافظة يوم 25 يناير 1952 وتقوم مديرية أمن الإسماعيلية بتنظيم احتفالية فى هذا اليوم لاستعراض كافة المعدات والأسلحة للإدارات المختلفة فى طابور عرض يبدأ من أمام مبنى المديرية فى شارع محمد على حتى ميدان السادات فى نهاية الشارع وتعزف الموسيقات العسكرية السلام الوطنى بحضور قيادات الشرطة والقوات المسلحة ومحافظ الإسماعيلية، وتوقف الاحتفال لمدة عامين فى 25 يناير 2012 عقب ثورة 25 يناير ثم العام الذى تلاه، وعادت الاحتفالات بداية من 2014 وهى احتفالات رمزية بسيطة يتم خلالها تكريم عدد من رموز وقيادات الشرطة، وكانت محافظة الإسماعيلية تحتفل بالعيد القومى لها فى نفس اليوم حتى تم تغيير العيد القومى للمحافظة العام قبل الماضى من 25 يناير إلى 16 أكتوبر، حتى تظل الاحتفالية خاصة بالشرطة وثورة 25 يناير. وتعتبر معركة الشرطة هى أهم معركة شعبية فى تاريخ مصر المعاصر ضد الاحتلال الإنجليزى وقتها معركة يطلقون عليها أهالى الإسماعيلية معركة الصمود والتحدى وهى المعركة التى صمد فيها قوات البوليس المصرى ومعهم الفدائيون من أبناء منطقة القناه بأسلحة خفيفة ضد دبابات ومدفعيات الإنجليز بقيادة البريجادير إكسهام الجميع محاصر فى مبنى البستان مبنى مديرية الأمن حاليا من فجر يوم الجمعة 25 يناير حتى غروب الشمس أستشهد فى هذه المعركة 56 شهيدا، وأصيب 80 بحسب ما تم تداوله إعلاميا وقتها وسجلها التاريخ فى صفحات من نور. البريجادير إكسهام فى صباح يوم الجمعة 25 يناير 1952 استدعى القائد البريطانى بمنطقة القناة "البريجادير أكسهام ضابط الاتصال المصري، وسلمه إنذارًا بأن تسلم قوات البوليس "الشرطة" المصرية بالإسماعيلية أسلحتها للقوات البريطانية، وتبعد عن دار المحافظة والثكنات، وترحل عن منطقة القناة كلها والانسحاب إلى القاهرة بدعوى أنها مركز اختفاء الفدائيين المصريين المكافحين ضد قواته فى منطقة القنال ورفضت المحافظة الإنذار البريطانى وأبلغته إلى وزير الداخلية " فؤاد سراح الدين باشا " الذى أقر موقفها، وطلب منها الصمود والمقاومة وعدم الاستسلام، فقد القائد البريطانى أعصابه فقامت قواته ودباباته وعرباته المصفحة بمحاصرة قسم شرطة البستان بالإسماعيلية، لنفس الدعوى بعد أن أرسل إنذارا لمأمور قسم الشرطة يطلب فيه منه تسليم أسلحة جنوده وعساكره ، غيرأن ضباط وجنود البوليس "الشرطة" رفضوا قبول هذا الإنذار ووجهت دباباتهم مدافعهم وأطلق البريطانيون نيران قنابلهم بشكل مركز وبشع بدون توقف ولمدة زادت عن الساعة الكاملة ، ولم تكن قوات البوليس "الشرطة" مسلحة بشيء سوى البنادق العادية القديمة. قسم البستان ويشير البطل إسماعيل بيومى أحد أبطال حرب أكتوبر، إلى أنه قبل غروب شمس ذلك اليوم حاصر مبنى قسم البستان "الشرطة" الصغير مبنى المحافظة فى الإسماعيلية، سبعة آلاف جندى بريطانى مزودين بالأسلحة، تدعمهم دباباتهم السنتوريون الثقيلة وعرباتهم المصفحة ومدافع الميدان ، بينما كان عدد الجنود المصريين المحاصرين لا يزيد على ثمانمائة فى الثكنات وثمانين فى المحافظة، لا يحملون غير البنادق، وأستخدم البريطانيون كل ما معهم من الأسلحة فى قصف مبنى المحافظة، ومع ذلك قاوم الجنود المصريون واستمروا يقاومون ببسالة وشجاعة فائقة ودارت معركة غير متساوية القوة بين القوات البريطانية وقوات الشرطة المحاصرة فى القسم ولم تتوقف هذه المجزرة حتى نفدت آخر طلقة معهم بعد ساعتين طويلتين من القتال، سقط منهم خلالهما 56 (ستة وخمسون) شهيدًا و (ثمانون) جريحا وهم جميع أفراد جنود وضباط قوة الشرطة التى كانت تتمركز فى مبنى القسم ، وأصيب نحو سبعون آخرون، هذا بخلاف عدد آخر من المدنيين وأسر من بقى منهم. ولم يستطع الجنرال اكسهام أن يخفى إعجابه بشجاعة المصريين فقال للمقدم شريف العبد ضابط الاتصال‏:‏ "لقد قاتل رجال الشرطة المصريون بشرف واستسلموا بشرف ولذا فان من واجبنا احترامهم جميعا ضباطا وجنودا"






















لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print