الإثنين، 24 فبراير 2020 01:27 ص
الإثنين، 24 فبراير 2020 01:27 ص

"حياة على سالم" فى خطر ..السلطات القطرية تتعنت ضد المهندس المصرى وتمنع عنه الطعام والدواء .. سالم يصرخ فى زنزانته: خايف أموت من القهر ..ويواجه صعوبات فى الحركة بسبب الضعف.. والحراس يتجاهلونه بأوامر إد

"حياة على سالم" فى خطر ..السلطات القطرية تتعنت ضد المهندس المصرى وتمنع عنه الطعام والدواء .. سالم يصرخ فى زنزانته: خايف أموت من القهر ..ويواجه صعوبات فى الحركة بسبب الضعف.. والحراس يتجاهلونه بأوامر إد على سالم
الأربعاء، 22 يناير 2020 02:51 م
كشفت مصادر مطلعة عن تدهور حاد فى الحالة الصحية والنفسية للمهندس المصرى المعتقل فى قطر "على سالم" على خلفية اتهامات ملفقة بالتورط فى شبكة تجسس على قنوات بى ان سبورت ، حيث أشارت المصادر إلى تعرضه لأشكال من التعذيب النفسى الممنهج بهدف دفعه للانهيار ، الأمر الذى يخالف كل المواثيق والعهود الدولية الخاصة بحقوق الإنسان والتعامل القانونى مع السجناء وأشارت المصادر الى أن المهندس على سالم تملكته حالة من اليأس بسبب سوء المعاملة من السلطات القطرية والخطر الذى يتعرض له وأصبح لديه خوف شديد على حياته حيث ظل يردد طوال الوقت داخل زنزانته :"أنا خايف أموت من القهر" فى إشارة الى التعنت الواضح فى معاملته وتعذيبه نفسيا من قبل الحراس ومسئولى السجن القطرى أكدت المصادر أن الحالة الصحية للمهندس على سالم فى تدهور مستمر ،حيث أصبح لا يستطيع أن يسير على قدميه بعد أن وصل إلى مرحلة شديدة من الضعف بسبب قلة الطعام المقدم له ورداءته ،كما أشارت فى الوقت نفسه الى أن سلطات السجن تتجاهل جميع مطالبه فى الحصول على الأدوية الخاصة به أو التغذية الصحية التى تتناسب مع ما يعانيه من أمراض . وأشارت المصادر إلى أن هناك توصيات من إدارة السجن للحراس المشرفين على احتجاز على سالم بعدم الرد عليه أو الاستجابة لأى مطلب يطلبه ،وهو الأمر الذى يشكل خطرا بالغا على حياته ، بحسب تعبير المصادر وأوضحت المصادر أن على سالم أصبح يعانى من حالة نفسية سيئة للغاية بسبب سوء المعاملة التى يتلقاها داخل السجن فى قطر والتجاهل المستمر من الحراس له وعدم الرد على نداءاته ،حيث لفتت الى أن الأمر وصل الى منع الدواء والعلاج عنه وتعريض حياته للخطر رغم أنه معروف لديهم أنه يعانى من عدد من الامراض التى تستوجب تلقى العلاج بشكل دورى وكانت تقارير اعلامية كشفت عن تعنت ضد المهندس المصرى على سالم، المعتقل فى سجون الدوحة بتهم ملفقة تحت مزاعم التجسس، والذى كان يعمل فى قنوات بي إن سبورت، حيث يماطل النظام القطرى فى إرسال تأشيرة السفر إلى هيئة الدفاع عن المهندس المصرى، فى الوقت الذى أكدت فيه المعارضة القطرية، أنه تم منع محامى المهندس المصري من الدخول إلى دوحة للدفاع عن موكله وأكد موقع قطريليكس، التابع للمعارضة القطرية، فى تقرير سابق له أن السلطات القطرية ما زالت تتعسف بشأن محاكمة المهندس المصري "علي سالم"، المحتجز بسجون الدوحة، حيث كشفت مصادر عن منع السلطات القطرية صدور قرار بالسماح للمحامي المصري الدكتور حسام علي من دخول قطر، للدفاع عن موكله، على الرغم من إصدار قرار من المحكمة الابتدائية بقطر بالسماح لمحامي سالم بالدخول إلى الدوحة، وبتوقيع من وزير العدل الدكتور عيسى بن سعد النعيمي. وقال الموقع التابع للمعارضة القطرية، إن المحامي وأسرة " على سالم" يؤكدون أن المحامي كان يدخل الدوحة مرات عديدة للمشاركة في مؤتمرات خاصة بالقانون والمحاماة، وكان يستصدر تأشيرة الدخول فيما لا يقل عن ثلاث ساعات، في حين أن السلطات لم تصدر له التأشيرة منذ قرابة الثلاثة أشهر.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print