الأحد، 29 مارس 2020 05:18 ص
الأحد، 29 مارس 2020 05:18 ص

كيف تدعم قصور ثقافة الأقصر عقول الشباب بخطط جديدة؟.. محاضرات لأطفال القرى حول مكافحة "التطرف الفكري".. وندوات للطلاب عن "أهمية القراءة".. ومؤتمر حول "الحيوانات الضالة بين الرفق والقتل".. صور

كيف تدعم قصور ثقافة الأقصر عقول الشباب بخطط جديدة؟.. محاضرات لأطفال القرى حول مكافحة "التطرف الفكري".. وندوات للطلاب عن "أهمية القراءة".. ومؤتمر حول "الحيوانات الضالة بين الرفق والقتل".. صور كيف تدعم قصور ثقافة الأقصر عقول الشباب بخطط جديدة؟
الأحد، 23 فبراير 2020 05:07 م
دعم كبير للفكر والصحة من جانب قصور الثقافة بالأقصر لجيل المستقبل لتغيير الصورة الذهنية لقادته، حيث قدمت مؤخراً قصور الثقافة المختلفة سلسلة من الندوات والمحاضرات واللقاءات المختلفة لتنمية عقلية الأطفال والشباب وطلبة وطالبات المدارس والقرى والنجوع، وكذلك بناء الجسد القوى للجميع بلقاءات حول الصحة والتغذية وغيرها من الفعاليات التي تقدم لهم بشكل مختلف تماماً. وفيما يلي يرصد "انفراد" تفاصيل تلك الخطوات المهمة لبناء عقلية وجسد الجيل الجديد بدعم من رجال الدين من مديرية الأوقاف ومنطقة الأقصر الأزهرية، والمديريات الخدمية المختلفة والتى تشترك مع فرع ثقافة الأقصر فى التخطيط لتلك الفعاليات المميزة. وفي هذا الصدد قدمت الهيئة العامة لقصور الثقافة باقة متنوعة من الأنشطة الثقافية والفنية بقصور ثقافة محافظة الأقصر المختلفة، حيث عقد قصر ثقافة حوض الرمال بفرع ثقافة الأقصر، ندوة بعنوان "التطرف الفكري" تحدث فيها كل من محمد حسن ومحمود سعد، عن معنى التطرف وأشكاله وكيفية وقاية الطلاب والطالبات من التطرف الفكري بكافة أشكاله وصوره، وذلك من خلال غرس ونشر قيم التسامح والحوار وأدب الاختلاف والانتماء والوطنية والسلام والتعايش السلمي، واحترام التنوع والمواطنة والوسطية والاعتدال في الفكر ودور المؤسسات الثقافية والتعليمية في نشر الأفكار الهادفة ونبذ الأفكار الهدامة، وذلك بمدرسة جاد الكريم بالمدامود. كما عقد بيت ثقافة الأقالتة محاضرة بعنوان "القيم الإجتماعية"، حيث شرح كل من الشيخ محمد أحمد وكيل بمعهد فتيات القرنة الأزهري، ورتيبة أحمد الطاهر مسؤل الإعلام بإدارة القرنة الصحية، وعلي حسنين مسئول الثقافة العامة، تعريف "القيم الإجتماعية" وهي الخصائص أو الصفات المرغوب فيها من الجماعة والتي تحددها الثقافة القائمة، مثل "التسامح والحق والقوة" وهي أداة اجتماعية للحفاظ على النظام الاجتماعي والاستقرار بالمجتمع، وذلك بمعهد كوم البعيرات الإعدادي الأزهري. وعقدت مكتبة الكيمان الثقافية بمدرسة الخلفاء الراشدين الإبتدائية بطفنيس نشاط ثقافي متنوع، والذي تضمن محاضرة بعنوان" أهمية القراءة للفرد" حيث أوضح عبد النعيم أحمد مدير المدرسة عدة نقاط محددة، وهى أن القراءة تساعد في اكتساب المهارات المختلفة التي تساهم في عملية التعلم الذاتي، والقراءة تعمل على تقوية الشخصية وتطويرها والقراءة تفيد في استثمار الوقت، تعمل على توسيع القدرات والمدارك عند الأفرا، بالإضافة إلى مسابقة ثقافية ترفيهية للطلاب في المعلومات العامة، أعقبها ورشة قراءة كتاب بعنوان "ثلاثون طريقة لتحسين قدراتك" الكتاب من تأليف الكاتب "الإنجل هويزي هاري شو"، وترجمة "وفيق مازن" وتحدث الكاتب في كتابه حول الإجابة عن هذا السؤال وهو كيف يحسن الفرد قدراته؟ وأجاب عن ذلك بثلاثين طريقة لتحسين القدرات في مجال الدراسة والتعلم. وفى مدينة إسنا أيضاً، تم تنظيم داخل قصر ثقافة الكيمان بمدينة إسنا، تنظيم فعاليات محاضرة بعنوان "كيفية الاهتمام بالأجيال فهم نواة المستقبل"، وذلك بقاعة الندوات والمحاضرات بقصر الثقافة، وتحت رعاية الهيئة العامة لقصور الثقافة، وإقليم جنوب الصعيد الثقافى، وفرع ثقافة الأقصر، وبلغ عدد المستفيدين من المحاضرة حوال 65 شاب وفتاة من أبناء قرية الكيمان، وألقى المحاضرة فاطمة عبد اللطيف وتحدثت عن هذا الموضوع في نقاط محددة وهي:- الرفق واللين عبر آية «إِنَّ الرِّفْقَ لاَ يَكُونُ فِي شيء إِلاَّ زَانَهُ ، وَلاَ يُنْزَعُ مِنْ شيء إِلاَّ شَانَهُ»، وإستعمال العقوبة عند الحاجة إليها لكن يجب أن ننتبه إلى أنه لا يصح أن نعاقب الولد على كل مخالفة يقوم بها، بل تكون العقوبة، حيث لا ينفع الرفق، ولم يؤدبه النصح، والقدوة الحسنة، فعلى الوالدين أن يلزموا أنفسهم أولا بالأخلاق التي يسعون إلى تأديب الأولاد عليها، وتكوين البيئة الصالحة للأطفال والشباب لتنفيس الرغبات والهوايات، وضرورة رقابة الوالدين لأولادهما وعدم الإنشغال عنهما، والأسرة والمدرسة والبيئة المحيطة هم الأساس في بناء جيل جديد لديه العلم والوعي والثقافة. كما نظم قصر ثقافة الكيمان بمكتب السلام بقرية طفنيس نشاطاً ثقافياً متنوعاً تمثل في محاضرة بعنوان "العقل السليم في الجسم السليم" وألقى المحاضرة محمد كمال، وتحدث عن هذا الموضوع في عدة نقاط وهي:- (تُعدّ العَلاقةُ بين الجَسَد والعقل عَلاقةً تكامليّةً تفاعليّة؛فالجسد يتأثّر بما يَقع على العقل من مُؤثّرات خارجيّة أكثر ممّا يتأثّر العقل بما يقع على الجسد بكثير، وكيفيّة الحفاظ على سلامة العقل ويكون ذلك بعدّة أمور منها التّغذية السّليمة: إنّ التغذية السليمة تساعد على إبقاءِ الجسم في وضعٍ صحيٍّ سليم، وممارسة الرياضة: مُمارسة الرياضة يوميّاً تزيد من سعادة الإنسان، وتُقلّل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري، وسرطان الثدي والقولون، والرئة؛ حيثُ تساهم مُمارسة الرياضة بشكلٍ يومي في إيصال الأكسجين إلى الخلايا بشكلٍ أسرع، ومُمارسة الألعاب العقليّة التي تساعد على تَدريب الدماغ كحل الألغاز، مثل الكلمات المتقاطعة، وغيرها تساعدُ على إبقاء العقل نَشيطاً، وتُجنّب تعرّض الدماغ للخرف، كما أنّ الحرصَ على التعلّم والقراءة يُسهم بشكلٍ كبير في تفعيل مهارات التفكير للإنسان، والألعاب الإلكترونية: بعض ألعاب الفيديو يمكن أن تساعد على محاربة مرض الزهايمر. وتم تقديم دعم مختلف للأطفال عبر قراءة في كتاب "التفكير فريضة إسلامية" حيث أن الكتاب من تأليف الكاتب عباس محمود العقاد، حيث تحدث الكاتب عن خصائص العقل ومنها ملكة الإدراك والتأمل والرشد وفريضة التفكير في القرآن تشمل العقل الإنساني بكل خصائصه، والعمل بالعقل أمر من أوامر الخالق سبحانه وتعالى ويمتنع على المخلوق أن يعطل العمل بعقله وحذر تحذيراً شديداً من الجري وراء عادات وتقاليد الآباء فليس كل ما فعله الآباء والأجداد حسن فلابد من أعمال العقل في ذلك، وتحدث العقاد عن علمى الفلسفة والمنطق باعتبارهما من نتائج التفكير العقلي، وأبرز العقاد دور العلم في رقي التفكير العقلي، وتطرق العقاد للحديث حول مفهوم الفنون الجميلة، وختم العقاد كتابه بالحديث عن المذاهب الاجتماعية والفكرية والحديث عن العرف والعادات، حيث بلغ عدد المستفيدين من المحاضرة 55 طفل وطفلة من المدينة. كما شهد قصر ثقافة الكيمان بمدرسة الخلفاء الراشدين الابتدائية بطفنيس نشاطاً ثقافياً متنوعاً تمثل في محاضرة بعنوان "أهمية القراءة للفرد"، حيث ألقى المحاضرة عبد النعيم أحمد مدير المدرسة وتحدث عن هذا الموضوع في نقاط محددة، وهي:- "القراءة تساعد في اكتساب المهارات المختلفة التي تساهم في عملية التعلم الذاتي، والقراءة تعمل على تقوية الشخصية وتطويرها، والقراءة تفيد القراءة في استثمار الوقت، والقراءة تعمل على توسيع القدرات والمدارك عند الأفراد لأن الشخص الذي يقرأ كثيرًا يكون ذا ثقافة متنوعة، والقراءة تؤسس لبناء جيل واع ومثقف، يعمل على حماية نفسه ومجتمعه من الجهل والتخلف، حيث تساعد القراءة في مقاومة الإكتئاب والتوتر وذلك لأنها تقلل من معدل الأفكار السلبية الموجودة داخل كل نفس بشرية، كما تعمل القراءة على التخلص من أوقات الفراغ التي قد تتسبب في الكثير من المشاكل لصاحبها. وتم تنظيم ورشة قراءة في كتاب "ثلاثون طريقة لتحسين قدراتك" حيث أن الكتاب من تأليف الكاتب الإنجيل هويزي هاري شو وترجمة وفيق مازن، وتحدث الكاتب في كتابه حول الإجابة عن هذا السؤال وهو كيف يحسن الفرد قدراته؟ وأجاب عن ذلك بثلاثين طريقة لتحسين القدرات في مجال الدراسة والتعلم وتمثلت في ما يأتي ومنها:- (العمل على تغيير بعض عاداتك في العمل - توفير أفضل مكان وزمان للدراسة والتعلم - تعلم الإنصات وحسن الاستماع - دون ملاحظاتك على شكل ملخص للنقاط الرئيسية - لا تكن مرددا لأقوال غيرك - اكتب بطريقة واضحة ومقروءة - حسن طرقك في تناول الامتحانات"، وبلغ عدد المستفيدين من الورشة 30 طفل وشاب بالمحافظة. ومن ضمن الفعاليات نظمت الهيئة العامة لقصور الثقافة مجموعة من الأنشطة الثقافية والفنية بالمواقع الثقافية المختلفة بفرع ثقافة الأقصر، حيث أقام قصر ثقافة حوض الرمال صالون ثقافي بعنوان "التفكك الأسري الأسباب والعلاج" شارك فيه محمود الشافعي، عطا شوقي ورؤيات فراج، أكد الشافعي على أن الأسرة نواة المجتمع البشرى والحاضن الرئيسي لأفرادها، كما تطرق لتعريف المشاكل الأسرية وارتباطها بوجود نوع من العلاقات المضطربة بين أفراد الأسرة، وصنف المشاكل الأسرية إلى مشاكل نفسية وصحية واجتماعية وثقافية واقتصادية، وتطرق فراج إلي أسباب المشاكل الأسرية والتي تنتج عن عدم الفهم الجيد لطبيعة العلاقة بين الرجل والمرأة من حيث اختلاف الرغبات والتفكير والاهتمامات، مبينة أساليب علاج المشاكل الأسرية والتي أهمها الابتعاد عن التعصب والغضب واللجوء إلى العنف والشدة، بينما أشار شوقي إلى أن الله سبحانه وتعالى شرع الطلاق في حالة استحالة العشرة بين الزوجين، متحدث عن الكوارث النفسية التي تصيب الأسرة والمجتمع جراء وقوع الطلاق، كما تطرق وحذر جميع فئات المجتمع من خطورة التفكك الأسري على الصحة النفسية والذى يهدف لتوعية الشباب المقبلين على الزواج بهدف حسن إختيار شريك الحياة والحد من ظاهرة الطلاق. أما قصر ثقافة الأقصر فقد نظم محاضرة بعنوان "الحيوانات الضالة بين الرفق والقتل وكيف تواجه الدولة الكلاب الضالة" ألقاها الدكتور عاطف أحمد على مدير مديرية الطب البيطرى، وتحدث عن الفيروس الذي يصيب الكلاب والقطط وكيف تواجه مشكلة الكلاب الضالة وانتقال الفيروس عن طريق العصب والتوجه إلى أقرب مستشفى في حالة الإصابة من الحيوانات الضالة لإجراء ما يلزم من أجل صحة الإنسان وذلك بمدرسة الثانوية العسكرية بنين، كما نفذ القصر محاضرة بعنوان "نظرة الإسلام لذوي الإحتياجات الخاصة" ألقاها الشيخ محمد عبده، وتحدث حقوق ذوي القدرات الخاصة فى الإسلام وفي المجتمعات وذلك بمدرسة الثانوية بنات، بينما نظم القصر قافلة ثقافية توعوية، وتضمنت محاضرة بعنوان "الدور الإيجابى للأسرة مع ذوي الإعاقة" ألقاها محمد زغلول، وتم تقييم فردى لبعض حالات الإعاقة مع إيهاب فؤاد، إلى جانب محاضرة أخرى بعنوان "عوامل النجاح مع ذوي الإحتياجات الخاصة" ألقتها شيماء شوقى، بالإضافة لمحاضرة بعنوان "علاج التأخر اللغوى لذوى الاحتياجات الخاصة" ألقتها مروة الكاشف على مسرح قصر ثقافة الأقصر.


























لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print