الأحد، 12 يوليه 2020 09:21 ص
الأحد، 12 يوليه 2020 09:21 ص

قصة أول إصابة بكورونا.. "وي" بائعة الجمبرى فى ووهان الصينية وناقلة الوباء حول العالم.. أصيبت بحمى شديدة ورفضت البقاء بالمنزل.. نقلت المرض لـ24 من أقاربها فى ديسمبر الماضي.. والصين تيقنت بالفيروس بعد ف

قصة أول إصابة بكورونا.. "وي" بائعة الجمبرى فى ووهان الصينية وناقلة الوباء حول العالم.. أصيبت بحمى شديدة ورفضت البقاء بالمنزل.. نقلت المرض لـ24 من أقاربها فى ديسمبر الماضي.. والصين تيقنت بالفيروس بعد ف أسواق ووهان الصينية مصدر وباء كورونا
الخميس، 26 مارس 2020 02:37 م
كشفت صحيفة صينية ملابسات وتفاصيل إصابة أول شخص في مدينة ووهان بعدوى الفيروس المستجد الذى أصبح وباء عالميا في الوقت الذى بدأت الصين تتعافى من الفيروس. وذكرت صحيفة "Pengpai" واسعة الانتشار أن امرأة تدعى "وى" تبيع الجمبري في سوق الأسماك بمدينة ووهان، كانت أول من أصيبت بالفيروس التاجي الجديد، وذلك في 11 ديسمبر 2019، وذلك بعد أن أصيبت بحمى، واتضح في وقت لاحق ، أنها كانت أول حالة مؤكدة لعدوى "كوفيد – 19" في سوق ووهان للأسماك والمنتجات البحرية. وأفادت لجنة الصحة في ووهان والتى تتبعتقصة الناقل الأول لهذا الوباء القاتل، أنه في تاريخ 31 ديسمبر ظهرت مجموعة مكونة من 28 شخصافي أول قائمةللمصابينبالتهاب رئوي غامض، لم يعرف سبب تطوره السريع، بعد ذلك أعلن عنعدم وجود أدلة واضحة على انتقال المرض من شخص إلى آخر، الأمر الذي تأكد بصورة قاطعة في يناير. وبحصول الصحيفة على نسخة من قائمة المجموعة الأولى من الأشخاص المصابين بالفيروس التاجي، وتبين أن 24 شخصا على تواصل طويل الأمد بسوق ووهان للمنتجات البحرية، في حين أن أربعة منهم كانوا من أسرة واحدة، والسيدة "وي" كانت أول شخصفي القائمةيحملأعراض هذه العدوى الغامضة. ووفقا لروسيا اليوم فإن بائعة الجمبري استأجرت لفترة طويلة شقة بالقرب من السوق، لم تكنتبعد عن مكان عملها أكثر من 500 متر، وحين ارتفعت درجة حرارتها، ذهبت المرأة إلى عيادة طبية في الطابق الأول من البناية التي تسكنها، وقالت إنها كانتتكسب قوت يومها بالتجارة، وبالتالي لم تستطع البقاء عاطلة في المنزل. وذكرت أنها في العادة، حين تشعر بتوعك، تذهب إلى المستشفى وهناك تتم معالجتها بحقنة، وفي اليوم التالي تتحسن حالتها الصحية بشكل ملحوظ. واستدركت السيدة "وي"، مشيرة إلى أن الأمر هذه المرة كان مختلفا، ولم تساعد حتى حقنتين، فمضت إلى مستشفى آخر، ولم يتمكنوا هناك أيضا من التخفيف عنها، فقررت الاستلقاء في منزلهاوتناول الدواء. وبنهاية المطاف، لجأت بائعة الجمبري في 16 ديسمبر، إلى مستشفى "ووهان يونيون" التابع لجامعة هواتشونج للعلوم والتكنولوجيا. وفى ذات السياق، تمكنت الصين من التعافى من الفيروس الذى أودى بحياة الآلاف وأصاب الكثير خلال الشهور الماضية وأثر سلبا على الاقتصاد الصيني. كما أعلنت الوكالة الصينية استئناف أعمال بناء مطار جياودونج الدولي في مدينة تشينجداو الساحلية بمقاطعة شاندونج شرقي الصين، بعدما توقف العمل بسبب تفشي وباء فيروس كورونا الجديد. ومع الانخفاض الكبير في أعداد المصابين بفيروس كورونا في الصين بدأن بكين تخفف من القيود التي تفرضها على المواطنين الصينيين، إلا أنها ما زالت في مرحلة التأهب، حيث بدأ الفيروس الذي وصفته منظمة الصحة العالمية بالوباء أو الجائحة بالتراجع أو الاستكانة نسبياً في الصين ، وأعلنت اللجنة الوطنية للصحة في الصين أن البر الرئيسي الصيني سجل انخفاضا في عدد حالات الإصابة، وأن جميعها كانت لمسافرين قادمين من الخارج. وأضافت أن عدد حالات الإصابة الجديدة انخفض إلى 47 من 78 في اليوم السابق، وبذلك يصل إجمالي حالات الإصابة المؤكدة في البر الرئيسي الصيني إلى 81218.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print