الجمعة، 03 أبريل 2020 01:34 م
الجمعة، 03 أبريل 2020 01:34 م

أوروبا فى زمن كورونا.. الدنمارك تخصص 3 آلاف يورو لكل مواطن تعويضًا عن أضرار "COVID-19".. فنلندا تحظر السفر بين أوسيما.. وسلوفاكيا تتابع تحركات المواطنين عبر المحمول.. وسحب القوات الفرنسية من العراق

أوروبا فى زمن كورونا.. الدنمارك تخصص 3 آلاف يورو لكل مواطن تعويضًا عن أضرار "COVID-19".. فنلندا تحظر السفر بين أوسيما.. وسلوفاكيا تتابع تحركات المواطنين عبر المحمول.. وسحب القوات الفرنسية من العراق إجراءات احتراية ضد كورونا
الخميس، 26 مارس 2020 03:07 م
مازال وباء فيروس كورونا، يحصد الأرواح على صعيد دول العالم، فيما اتخذت الحكومات إجراءات وتدابيير احترازية لمنع انتشاره، فضلا عن اتخاذ بعض الإجراءات لدعم الاقتصاد وحماية الأفراد من أضرار الوباء الاقتصادية. ووافقت المفوضية الأوروبية على خطة الدنمارك البالغة 1.3 مليار يورو (1.41 مليار دولار) للتخفيف من الاضطرابات الاقتصادية التي تواجه العاملين لحسابهم الخاص في البلاد. وتمت الموافقة عليه بموجب قواعد مساعدة الدولة في الاتحاد الأوروبي ، وسيعوض ما يصل إلى 75 ٪ من الخسائر في دوران العاملين لحسابهم الخاص لمدة ثلاثة أشهر ، مع ما يصل إلى 3000 يورو شهريًا لكل شخص، وبلغت آخر الأرقام فيها إلى 1862 إصابة، و34 حالة وفاة ، 41 تعافى. فيما أعلن رئيس الوزراء الفنلدى عن قيود جديدة تحظر السفر بين منطقة أوسيما ، والتي تشمل العاصمة هلسنكي وبقية أنحاء البلاد. وستدخل الإجراءات حيز التنفيذ يوم الجمعة وتستمر لثلاثة أسابيع ، رغم أنه سيتم إجراء استثناءات للسفر الأساسي. ويقدر أن ثلثي حالات الإصابة بالفيروس التاجي الفنلندي تقع في أوسيما، وبلغت آخر الأرقام: 880 إصابة ، 3 وفيات ، 10 تعافى. وفى فرنسا سيتم إغلاق مطار باريس أورلي في 31 مارس حتى إشعار آخر ، في حين سيتم تخفيض خدمات المترو والسكك الحديدية في العاصمة الفرنسية والضواحي المحيطة بها إلى الحد الأدنى من السعة مع استمرار إغلاق البلاد. وأعلن الرئيس إيمانويل ماكرون أنه سيتم نشر القوات في مناطق ما وراء البحار لمعالجة COVID-19. كما سيتم سحب جميع القوات الفرنسية في العراق وإرسالها لمكافحة الفيروس التاجي في الوطن، وبلغت آخر الأرقام: 25600 إصابة ، 1333 حالة وفاة ، تعافي 3907 وفى إيطاليا تباطأ معدل الإصابة لليوم الرابع على التوالي ، حيث لا تزال إجراءات التأمين الصارمة في البلاد سارية، بعد تسجيل إيطاليا وفيات أكثر من أي دولة أخرى، فيما تعهد رئيس الوزراء جوزيبي كونتي بما لا يقل عن 25 مليار يورو (27.17 مليار دولار) في حزمة التحفيز الثانية. آخر الأرقام: 74،386 إصابة ، 7،503 حالة وفاة ، 9،362 تعافى . وفى روسيا ، أكدت السلطات حالات الوفاة الأولى الناجمة عن الفيروس التاجي ، قائلة إن االمتوفيان شخصان مسنان يعانيان من حالات صحية كامنة. و أرجأ فلاديمير بوتين الاستفتاء الذي أجري في 22 أبريل على الصعيد الوطني حول الإصلاح الدستوري الذي سيمهد الطريق أمام الزعيم الروسي للبقاء في السلطة حتى عام 2036، وبلغت آخر الأرقام: 658 إصابة ، 3 حالات وفاة ، 29 شفاء . وفى سلوفاكيا مرر البرلمان قانونًا مثيرًا للجدل يسمح للدولة بالوصول إلى بيانات موقع الهاتف المحمول للسكان المصابين بفيروس COVID-19 ، وتتبع تحركاتهم أثناء وجودهم في الحجر الصحي. وقالت حكومة سلوفاكيا إن البيانات ستكون متاحة فقط لهيئة الصحة بالدولة وأن الإجراءات ستستمر حتى 31 ديسمبر. وبلغت آخر الأرقام 216 إصابة ، ولاتوجد حالة وفاة ، 7 شفاء. وفى إسبانيا تجاوز عدد القتلى في الصين الصين ، وفقاً للأرقام الصادرة عن السلطات. إسبانيا في المرتبة الثانية بعد إيطاليا كدولة مع معظم الوفيات المنسوبة إلى فيروس كورونا الجديد. آخر الأرقام: 49،515 إصابة ، 3،647 حالة وفاة ، 5،367 شفاء . أما المملكة المتحدة فكانت نتائج اختبار وريث العرش البريطاني تشارلز ، أمير ويلز ، إيجابية بالنسبة لـ COVID-19. قال القصر إنه كان يظهر عليه "أعراض خفيفة". آخر الأرقام: 9،640 إصابة ، 466 حالة وفاة ، 140 شفاء. وفى آستونيا تأكدت أول حالة وفاة في البلاد أمس الأربعاء عندما توفي عجوز 83 عامًا في العاصمة تالين وبلغ عدد المصابين 404 إصابة ، وفاة واحدة ، وتعافى 8 حالات.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print