الجمعة، 07 أغسطس 2020 03:40 م
الجمعة، 07 أغسطس 2020 03:40 م

"بيت الرعب فى الغربية".. خفافيش تطارد قرية فرسيس بسبب منزل مهجور.. الأهالى يعيشون لحظات مرعبة خوفا من انتشار الفيروسات والأوبئة.. وظهور روائح كريهة وحشرات.. ورئيس المدينة: ننسق مع هيئة البحوث لمتابعة

"بيت الرعب فى الغربية".. خفافيش تطارد قرية فرسيس بسبب منزل مهجور.. الأهالى يعيشون لحظات مرعبة خوفا من انتشار الفيروسات والأوبئة.. وظهور روائح كريهة وحشرات.. ورئيس المدينة: ننسق مع هيئة البحوث لمتابعة بيت الرعب فى الغربية
الأربعاء، 01 أبريل 2020 12:11 م
لحظات مرعبة يعيشها الآلاف من أهالى قرية فرسيس التابعة لمركز ومدينة زفتى بمحافظة الغربية، وذلك بعد الانتشار الكبير للخفافيش بالقرية والتى تتواجد وتستقر داخل أحد المنازل المهجورة منذ عشرات السنوات، الأمر الذى جعلهم قلقين على حياة أبنائهم بسبب تلك الروائح الكريهة التى تنتشر فضلا عن انتشار الخفافيش بشكل كبير داخل الشوارع مما يجعلها تدخل إلى منازل القرية، وذلك وسط تجاهل تام من المسئولين بالرغم من الشكاوى المتكررة . ورصد "انفراد" منزل الرعب داخل قرية فرسيس والتى تبعد عن مدينة زفتى بحوالى 7 كيلو مترات، ويبلغ عدد مواطنيها حوالى 20 ألف نسمة، وتعد إحدى القرى المهشمة داخل مراكز المحافظة حيث تعانى من الإهمال الشديد بسبب مياه الصرف الصحى التى تغرقها منذ سنوات وسنوات، بالرغم من التعداد السكانى الكبير الذى يعيش بداخلها. وقال محمد أمين أحد أهالى القرية، إن جميع الأهالى يعيشون فى حالة ذعر كبير بعد تفشى مرض كورونا المستجد وبسبب وقوع هذا المنزل الذى يحتوى على إعداد كبيرة جدا من الخفافيش والتى تقتحم جميع البيوت والشوارع يوميا ثم تقطن بهذا المنزل الواقع وسط الكتلة السكنية والذى ينبعث منه روائح كريهة لا يقدر أحد على استنشاقها. وأضاف أمين ، أنه بعد تقديم الشكاوى إلى مديرية الصحة والوحدة المحلية، لم يتم حل الموضوع نظرا لكثرة أعداد الخفافيش، مع العلم إنه تم رش القرية بجميع المبيدات من قبل الوحدة المحلية وقسم مكافحة الحشرات ولا يزال الوضع كما هو عليه وازداد خطورة نظرا لتفشى الخفافيش من المنزل وتحوم فى المنطقة بأكملها وبيوت القرية بالكامل. فيما قال أحمد ناصف أحد الأهالى، إنه بعد كل المحاولات من جانب الصحة للرش، فوجئنا بوفد من البحوث قام بزيارة القرية وقام بتجميع الشباب وتم إنشاء حاجز على المنزل مصنوع من الأقمشة حتى لا تستطيع الخفافيش الخروج، ثم قاموا بإلقاء حبوب داخل المنزل وتركوها وذهبوا، وفوجئنا بعد ذلك منذ حوالى يومين بانبعاث روائح كريهة جدا من المنزل المهجور وفى انتظار قدوم الوفد مرة أخرى. وأضاف أن المنزل يحتوى على العديد من الحشرات والثعابين منذ عشرات السنوات نظرا لأنه مهجور ولا يسكن به أحد، موضحا أن جميع الأهالى قاموا بتقديم العديد من الشكاوى إلى الإدارة الهندسية بمجلس مدينة زفتى وديوان عام محافظة الغربية لضرورة صدور قرار إزالة له، إلا أن لم يتحرك أحد حتى الآن. وطالب الأهالى طارق رحمى محافظ الغربية بضرورة النظر إلى تلك القرية والتى تعانى من مشاكل كبيرة أولها الصرف الصحى الذى يغرق القرية منذ سنوات والذى تم العرض عليه أثناء تولية منصب محافظ الغربية، وكذلك إصدار قرار لهدم تلك المنزل المهجور والذى يشكل خطرا على حياتهم. ومن جانبه صرح المحاسب أحمد النحال رئيس مركز ومدينة زفتي، بأن المجلس تلقى بلاغ بوجود المئات من الخفافيش داخل منزل مهجور بقرية فرسيس التابعة للمركز، وعلى الفور تم التنسيق مع الزراعة لرش المنزل حفاظا على صحة الأهالي، إلا أن الرش لم يأت بفائدة فى قتل تلك الخفافيش. وأضاف رئيس المدينة فى تصريح خاص لـ"انفراد" أن المجلس قام بمخاطبة مجلس الوزراء بوجود منزل يشكل خطرا على حياة الأهالى وعلى الفور تمت الاستجابة وقام بفريق من هيئة البحوث بالنزول إلى القرية ومعاينة المكان، وقمنا بشراء مواد بقيمة 10 آلاف جنيه وقام الفريق بغلق جميع المداخل وتوزيع المواد داخل المنزل، ولم يتم فتح المكان حتى الآن وفى انتظار الفريق الطبي. وأشار رئيس المدينة إلى أن الأهالى قاموا بالإبلاغ بوجود روائح كريهة بدأت تنبعث من المنزل وهذا يدل على القضاء على الخفافيش، موضحا أنه سيقوم فورا بالتواصل مع هيئة البحوث للنزول إلى القرية ومتابعة الموقف.
























لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print