الجمعة، 05 يونيو 2020 06:20 ص
الجمعة، 05 يونيو 2020 06:20 ص

كورونا يضع عائلة الدكتور اللواح بين الشهادة والحجر والعزل .. زوجته وابنته بمستشفى أبو خليفة ونجله معزول في منزل الأسرة ببورسعيد .. وعزل 7 عمارات مخالطة و150 عاملًا فى بترول بلاعيم لمدة 14 يومًا.. صور

كورونا يضع عائلة الدكتور اللواح بين الشهادة والحجر والعزل .. زوجته وابنته بمستشفى أبو خليفة ونجله معزول في منزل الأسرة ببورسعيد .. وعزل 7 عمارات مخالطة و150 عاملًا فى بترول بلاعيم لمدة 14 يومًا.. صور أسرة الشهيد الدكتور أحمد اللواح
الأربعاء، 01 أبريل 2020 03:07 م
وضع انتشار فيروس كورنا فى محافظة بورسعيد، عائلة الدكتور الشهيد أحمد عبده اللواح، أستاذ الباثولوجيا الإكلينيكية بكلية الطب جامعة الأزهر، والذى توفي صباح الاثنين الماضى إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد، عن عمر يناهز 57 عامًا، ما بين الشهادة والحجر والعزل الصحى، فبعد وفاة اللواح، أصيب ابنته إسراء البالغة من العمر 24 عامًا، وزوجته، وتم وضعهم فى مستشفى أبو خليفة للحجر الصحى بمحافظة الإسماعيلية، بينما استمر ابنه محمد البالغ من العمر 13 عامًا ونصف فى منزل العائلة فى بورسعيد بحصبة ابن خاله، فى العزل الصحى بعد ظهور نتيجة التحاليل الخاصة به سلبية. ومن الغرفة 201، بالدور الثانى لمستشفى أبو خليفة للحجر الصحى بالإسماعيلية، قالت أمل محمد عرفة، زوجة الدكتور الشهيد أحمد عبده اللواح، فى تصريحات خاصة لـ "انفراد"، إن نتيجة التحاليل الخاصة بها أثبتت إصابتها بفيروس كورونا، بعد أن ظهرت النتيجة إيجابية. وأضافت زوجة الدكتور الشهيد أحمد اللواح، إنه فور ظهور نتيجة التحاليل مساء أمس، تم نقلها فى الحادية عشر مساء أمس إلى مستشفى أبو خليفة للحجر الصحى فى محافظة الإسماعيلية، وهى الآن متواجدة فى نفس الغرفة التى تتواجد فيها أبنتها إسراء والمصابة بنفس الفيروس كورونا، مشيرة إلي أن نتيجة التحاليل الخاصة بابنها محمد البالغ 13 عامًا ونصف، ظهرت سلبية، وهو متواجد الآن فى منزلهم مع بصحبة ابن خالته. وتابعت زوجة الدكتور الشهيد اللواح، أن ابنها محمد يعانى من حساسية على الصدر، ومن المقرر أن يتم إجراء تحليل أخر لمحمد بعد 24 ساعة للتأكد من عدم إصابته بفيروس كوورنا، مشيرة إلى أنه فور ظهور نتيجة التحاليل مساء أمس، تم نقلها فى الحادية عشر مساء أمس إلى مستشفى أبو خليفة للحجر الصحى فى محافظة الإسماعيلية، وهى الآن متواجدة فى نفس الغرفة التى تتواجد فيها أبنتها إسراء والمصابة بنفس الفيروس كورونا. وطالبت السيدة أمل محمد، الجميع بالدعاة لها فى أن تمر هذه الأيام بخير وسلام، وتتعافى وتخرج من المستشفى هى ونجلتها إسراء والمتواجدة فى الحجر الصحى بمستشفى أبو خليفة منذ عدة أيام، مشيرة إلى أنها تعانى من صعوبة فى التنفس هى وابنتها المتواجدين داخل الغرفة 201 بالدور الثانى بمستشفى أبو خليفة. كان "انفراد"، قد حصل على الأشعة التى أجراها الدكتور الشهيد أحمد عبده اللواح، أستاذ الباثولوجيا الإكلينيكية، وأثبت الإشعة إصابته بتليف فى الرئتين. كان الدكتور اللواح، قد قام بعمل عزل صحى لنفسه عقب إصابته بمسكنه، وقام بإرسال الأشعة الخاصة به لعدد من الأطباء المقربين منه، وطالب جهاز تنفس فى منزله، لكنه لم يجده، جهاز فقرر التوجه لمستشفى الحجر الصحى بمستشفى أبو خليفة بالإسماعيلية، قبل أن يتوفى عليه رحمه الله. كانت أمل محمد عرفة، زوجة الدكتور الشهيد أحمد عبده اللواح، أكدت فى تصريحات خاصة لـ "انفراد"، إن اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، أجرى اتصال بها لتعزيتها والأطمئنان عليها وعلى الأسرة، بعد رحيل زوجها، مشيرة إلى أنها كانت تخضع للعزل فى منزلها خلف المستشفى العسكرى ببورسعيد، وذهب أول أمس، بصحبة نجلها محمد البالغ 13 عامًا ونصف لمستشفى احميات بورسعيد لإجراء تحاليل "PCR"، للتأكد من إصابتهم بكورونا من عدمة، لكن مسؤولى المستشفى أجروا الكشف الطبى علينا وقالوا لا داعى لإجراء التحليل المعملى، وعدت إلى المنزل لا تتفاجأ باتصال محافظ بورسعيد، وقرر على الفور إرسال فريق طبى، قام بأخذ عينة مسح من الفم والأنف أنا ونجلى، وكانت نتيجة التحاليل إيجابية لها، وسلبية لنجلها. وتابعت زوجة الشهيد "اللواح"، أنها تتواجد فى الحجر الصحى بمستشفى أبو خليفة بمحافظة الإسماعيلية فى نفس الغرفة التى تتواجد بها ابنتها إسراء البالغة 24 عامًا، لتلقي العلاج، مشيرة إلى أنها ابنتها خريجة الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، وحاصلة على ماجستير فى النقل البحرى، وتعمل محاسبة مع والدها فى المعمل الخاص به منذ عام. وعن أسباب إصابة زوجها الراحل بكوورنا، قالت زوجته، إن المعمل الخاص بزوجها، أجرى تحاليل لثلاثة مواطنين من بورسعيد، خلال أسبوعين فى فترات متفاوتة، وأثبت التحاليل الخاص بالمواطنين إصابتهم بكورونا، لكننا لا نعلم أن العدوى انتقلت له من أى منهم، مشيرة إلى أن وزارة الصحة قامت بعمل عزل صحى برج "المنى" الذى يتواجد فيه المعمل الخاص بزوجها والمتواجد بشارع شارع أوجينى، أمام سينما مصر، والذى يتكون من 10 طوابق.. وكشفت أمل محمد عرفة، عن تفاصيل توديع زوجها الراحل، مؤكدة أنها ذهب هى ونجلها، إلى المقابر، وانتظرت أمام مقابر العائلة ببورسعيد، خارج أسوار المقابر، ولم تنزل من السيارة هى ونجلها، ودعت له أن يتقبله من الشهداء، حيث ووصل الدكتور اللواح، بسيارة إسعاف، من مستشفى أبو خليفة للحجر الصحى بمحافظة الإسماعيلية، دون أى مرافقين أو أحد من أسرته، فى وجود سيارة شرطة، ودخلت سيارة الإسعاف إلى مقابر العائلة بمدينة بورسعيد، دون مرافقين من أسرته، تم دفته بمقابر عائلته فى بورسعيد بمعرفة مسؤولى الصحة والشرطة، بينما تواجد قرابة عشرة أفراد خارج المقابر، وقاموا بأداء صلاة الجنازة غائب على الفقيد الراحل. عزل 7 عمارة فى بورسعيد لمدة 14 يوم بسبب كورونا كشف مصادر بمحافظة بديوان عام محافظة بورسعيد، عن تفاصيل العمارات التى تم فرض العزل الصحى عليها حتى الآن، بعد ظهور حالات إصابة بفيروس كورونا بتلك المنطقة نتيجة للمخالطين للحالات المرضية. وقال مصدر بديوان عام محافظة بورسعيد، إنه حتى الآن تم عزل 7 عمارات في أحياء بورسعيد وبورفؤاد، مشيرًا إلى أن اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، قام بالتنسيق مع اللواء هشام خطاب، مدير أمن بورسعيد، وتم فرض العزل تمامًا على العمارات السبع، ومنع دخول أو خروج أى شخص من تلك العمارات، كما قامت فرق بمشاركة عدد من الجهات المعنية وهى مديرية التضامن الاجتماعى برئاسة الدكتورة سوسن حبيش ومركز مكافحة القوارض والحشرات برئاسة المهندس أسامة رخا ومديرية الطب الوقائى برئاسة الدكتورة مروة حلاوة، وتم تعقيم جميع عمارات العزل والمناطق المحيطة بها، كما تم تخصيص فرق عمل من الأحياء لتلبية طلبات سكان هذه العمارات طوال فترة العزل والمقررة بأسبوعين. وكشف المصادر عن أسماء وأمكان العمارات التى تم فرض العزل عليها فى بورسعيد والبالغة حتى الآن 7 عمارات وهم عمار الكهرباء بشارك محمد على والنصر، وعقار رقم 63 بشارع عبد السلام عارف ورياض، ومستشفى الصفا والعقار الواقعة به المستشفى بشارع محمد على وسعد زغلول، وعمارة معمل اللواح بشارع سعد زغلول والمنيا وأمام سينما مصر، وعمارة 2 بدخل مساكن حى مبارك، وعمارة الوفا بشباب الخريجين وعمارة 37 بمنطقة عمر بن الخطاب. وأصدر محافظ بورسعيد تعليماته إلى الدكتورة سوسن حبيش، وكيل مدريرية التضامن الاجتماعى ببورسعيد، بتوفير احتياجات المواطنين الذين دخلوا الحجر الصحي لمدة 14 يومًا، من مواد غذائية وسلع وأدوية وخلافه، بالإضافة إلى توفير مبالغ مالية للمواطنين الذين يعملون باليومية، توزيع مواد غذائية ضمن إجراءات الرعاية الكاملة، والاهتمام بكافة المطالب الخاصة لحين الانتهاء من فترة الحجز المنزلى حفاظًا على سلامة وأمن المواطن. عزل 150 عاملًا فى بترول بلاعيم أسبوعين بعد وفاة عامل بكورونا قال مصدر بمديرية الصحة بمحافظة بورسعيد، إنه تم عمل عزل صحى، للعاملين فى شركة بترول بلاعيم، وبريمة قاهر التابعة لشركة بتروبيل ببورسعيد، والبالغ عددهم 150 فردًا، لمدة 14 يومًا، عقب إصابة أحد العاملين فى الشركة بفيروس كورونا، ووفاته. وأضاف المصدر، إن العامل المتوفى نتيجة إصابته فيروس كوورنا، يعمل بشركة بريمة قاهر التابعة لشركة بتروبيل، والتي تعمل على التنقيب عن البترول في البحر المتوسط بالقرب من بورسعيد لصالح شركة بترول بلاعيم، شعر بارتفاع فى درجة الحرارة، وبعض أعراض كورونا، بالتزامن مع إصابته المزمنة بالسكر، تم إسعافة وعمل الإجراءات النقل والعزل لكنه توفى. وتابع المصدر، إن الأجهزة التنفيذية فى بورسعيد، أصدرت عدة قرارات عقب وفاة العامل بالشركة، ومنها توقف عمل البريمة عن العمل، وفرض عزل صحى لمدة 14 يومًا لجميع العاملين من مهندسين وعمال، ومنع انتقالهم أو الخروج من البريمة، ومتابعة حالتهم الصحية باستمرار، مع توفير كل مستلزمات الإقامة والإعاشة لهم خلال فترة العزل الصحى، مع توافر أطقم طبية لمباشرة حالاتهم الصحية. أسرة الدكتور اللواح زوجه الدكتور اللواح وأبنته إسراء
















لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print