الإثنين، 28 سبتمبر 2020 02:35 ص
الإثنين، 28 سبتمبر 2020 02:35 ص

ماذا يحدث بقرية بولس كفر الدوار فى البحيرة؟.. وفاة أولى ضحايا "كورونا" والأهالى يعترضون على دفنه خوفا من انتشار العدوى.. قوات الأمن تفرق المعترضين على إجراءات الدفن.. والصحة تطلق حملة مكثفة لتعقيم الم

ماذا يحدث بقرية بولس كفر الدوار فى البحيرة؟.. وفاة أولى ضحايا "كورونا" والأهالى يعترضون على دفنه خوفا من انتشار العدوى.. قوات الأمن تفرق المعترضين على إجراءات الدفن.. والصحة تطلق حملة مكثفة لتعقيم الم أهالى قرية بولس كفر الدوار يعترضون على دفن مسن مات بكورونا
الثلاثاء، 07 أبريل 2020 02:07 م
على مدار أكثر من 4 ساعات متواصلة بين حالة من الشد والجذب بين الأهالى من جانب والأجهزة الأمنية والتنفيذية من جانب آخر ، شهدت قرية بولس التابعة لمركز كفر الدوار بالبحيرة، خلافا حادا بين أهالى القرية بعد وفاة أولى ضحايا فيروس كورونا الذى وافته المنية متأثرا بإصابته داخل أحد المستشفيات المخصصة للحجر الصحى. في تمام الساعة العاشرة مساء أمس الإثنين ، تلقى أهالى القرية خبر وفاة مسن كان يقيم بمحافظة الإسكندرية وهو أحد المصابين بكورونا ، والذى كان محتجزا في العزل الصحى بمستشفى العجمى في الإسكندرية، وفور الوفاة تم نقل جثمانه بسيارة مجهزة من قبل الصحة بمحافظة الإسكندرية لمسقط رأسه بمنطقة بولس بكفر الدوار في البحيرة. وفور انتشار خبر وفاة المسن بكورونا ورغبة عائلته في دفنه بمقابر العائلة بمسقط رأسه في منطقة بولس بكفر الدوار ، اعترض عدد من الأهالى على دفنه في المقابر مطالبين بضرورة دفنه في أي مقابر أخرى خوفا من نقل العدوة بينهم ، لكن قابل ذلك غضب واعتراض شديد من أسرة المتوفى حتى وصل الأمر على مشادات بين أسرة المتوفي وأهالى القرية من خلال إلقاء الطوب والحجارة. وفور وقوع المشادات قامت قوات الأمن بمحافظة البحيرة بالتدخل السريع بعد تلقيها بلاغات من مركز شرطة كفر الدوار من وجود تجمهر ورفض من أهالي المنطقة لدفن الجثمان ، وقامت قوات الأمن بتفريق الأهالى. ونجحت قوات الأمن في تمكين أسرة المتوفي في دفن جثمانه في مقابر منطقة بولس ، وفقا للاشتراطات الصحية المقررة لدفن ضحايا فيروس كورونا، وسط إجراءات أمنية مشددة، بسبب اعتراض أهالى المنطقة على دفنه خوفا من انتشار عدوى الفيروس فى المنطقة، وذلك وفقا لما أكده الأهالى، أن أحفاد المتوفى اتصلوا بالشرطة لحمايتهم من تعديات عدد من أهالى قرية بولس، بعد منعهم من دفن جثة جدهم بمقابر العائلة فى القرية. وعقب الدفن انتشرت قوات الأمن في المنطقة لمنع وجود أي اشتباكات بين الأسرة وأهالى القرية ، بالإضافة إلى منع أي محاولات تمس جثمان الضحية من قبل أهالى القرية . وتداول عدد من رواد موقع التواصل الاجتماعى عدة صور لتشييع جثمان المتوفى فى مقابر عائلته وسط اعتراض عدد من الأهالى على إجراء عملية الدفن بالمقابر خوفا من انتشار العدوى بين المواطنين. كما تم نشر فيديوهات تظهر قيام قوات الأمن بتفريق الأهالى المعترضين على إجراءات الدفن. ومن جانبها، أطلقت مديرية الصحة والوحدة المحلية، حملة مكثفة لتعقيم وتطهير لمنطقة المقابر وجميع شوارع قرية بولس بعد دفن المتوفى المصاب بفيروس كورونا لوقاية أهالى القرية من انتقال العدوى وحفاظا على البيئة والصحة العامة للمواطنين. وكانت وزارة الصحة قد أعلنت عن الإجراءات التى يتم التعامل بها مع حالات الوفاة بمرض كورونا، مؤكدة أنه يجب استمرار تطبيق الاحتياطات ذاتها التى كانت تطبق على المريض أثناء حياته. وقالت وزارة الصحة والسكان: "عند الوفاة يتم إكمال التعامل مع حالة الوفاة بنفس إجراءات العزل (رزاز/ تلامس) كما هو متبع. وعن نقل الجثة إلى ثلاجة المستشفى، قالت وزارة الصحة يتم رفع الجثة بالملاءة المحيطة بها وتنقل على ترولى قابل للتنظيف والتطهير مع مراعاة ارتداء الواقيات الشخصية (ماسك تنفسى عالى الكفاءة، قفاز لاتكس نظيف يغطى العباءة عند الرسغ، العباءة السميكة التى تغطى الذراعين والصدر وتمتد إلى أسفل الركبة / النظارة الواقية أو واقى الوجه، غطاء الرأس، الحذاء البلاستيكى طويل الرقبة) مع الالتزام المشدد بخلع الواقيات بطريقة صحيحة والاهتمام التام بغسيل الأيدى مع الانتهاء من خلع الواقيات الشخصية. وعن إجراءات الغسل والتكفين أكدت وزارة الصحة أنه لابد من مراعاة عدة اجراءات احترازية منها ارتداء الواقيات الشخصية المناسبة (ماسك تنفسى عالى الكفاءة قفاز لاتكس نظيف يغطى العباءة عن الرسغ، العباءة السميكة التى تغطى الذراعين والصدر وتمتد إلى أسفل الركبة، النظارة الواقية أو واقى الوجه، غطاء الرأس، الحذاء البلاستيكى كويل الرقبة). وكذلك يجب أن يمنع دخول أفراد لا حاجة لوجودهم أثناء الغسل وفى حالة الضرورة يجب الابتعاد عن الجثة لمسافة أكثر من واحد متر وارتدائهم الوقيات المناسبة مثل ماسك تنفسى عالى الكفاءة قفاز لاتكس نظيف يغطى العباءة عن الرسغ، العباءة السميكة التى تغطى الذراعين والصدر وتمتد إلى أسفل الركبة، النظارة الواقية أو واقى الوجه، غطاء الرأس، الحذاء البلاستيكى كويل الرقبة، ويجب تغطية أجزاء الجسم التى يحدث منها إفرازات بضمادات غير منفذة. وبالنسبة لإجراءات نقل الجثة بعد الغسل والتكفين بسيارة إسعاف، أكدت وزارة الصحة أنه يجب أن يتم نقل الجثة بعد الغسل والتكفين داخل الكيس غير المنفذ للسوائل وتوضع علية علامة خطر الإصابة بالعدوى كما يتم توضيح ذلك بالأوراق الرسمية. وكذلك يجب أن يراعى عدم تواجد أشخاص بالسيارة سوء أفراد الإسعاف وشخص واحد فقط من أقارب المتوفى ويراعى أن تكون الجثة داخل صندوق مغلق قابل للتنظيف والتطهير مع مراعاة عدم فتحة إلا بالمدفن وانه على جميع المتواجدين بالسيارة بجانب الجثة الالتزام بارتداء الواقيات الشخصية المناسبة. كما يجب أثناء الصلاة على المتوفى يراعى عدم فتح الصندوق لأى سبب من الأسباب. وبالنسبة لإجراءات الدفن أكدت وزارة الصحة، أنه يجب عند فتح الصندوق لنقل الجثة داخل المقبرة يراعى الالتزام من يقوم بالدفن بارتداء الواقيات الشخصية، ويراعى تواجد أقل عدد ممكن عند دخول الجثة المقبرة. وكذلك الالتزام التام بغسيل الأيدى أو دلكها بالكحول عند توافره لكل من تعامل مع المتوفى. والالتزام بتنظيف وتطهير كافة أسطح العمل التى تلامست مع الجثة بدءا من (سرير المتوفى، ثلاجة حفظ الموتى، أسطح سيارة الإسعاف، صندوق نقل الموتى) باستخدام المطهرات المعتمدة بوزارة الصحة كالكلور السائل بتركيز 5% لتركيز 1:9، واخيرا يجب ألا يتم تحنيط الجثة.












لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print