الخميس، 28 مايو 2020 05:38 م
الخميس، 28 مايو 2020 05:38 م

تكريم شهداء الجيش الأبيض.. أسرة الدكتور أحمد دارز بالشرقية تتسلم هدية الرئيس.. شقيقه: التكريم أثلج صدورنا ومصر لا تنسى أولادها و"خليكم شجعان" وصية الطبيب على فراش الموت لزملائه.. ونجل الطبيب: هعيش افت

تكريم شهداء الجيش الأبيض.. أسرة الدكتور أحمد دارز بالشرقية تتسلم هدية الرئيس.. شقيقه: التكريم أثلج صدورنا ومصر لا تنسى أولادها و"خليكم شجعان" وصية الطبيب على فراش الموت لزملائه.. ونجل الطبيب: هعيش افت أسرة الدكتور أحمد دارز بالشرقية تتسلم هدية الرئيس
السبت، 23 مايو 2020 02:44 م
"تكريم اليوم هو أثلج صدورنا وخفف الكثير عن الألالم التى نشعر، وأن هذا التكريم هو بمثابة فخر ووسام على صدورنا، ورسالة ان مصر مش بتنسى أولادها" هكذا بدأ محمد عزت دراز شقيق الدكتور أحمد دراز مدير الطب الوقائى بإدارة منيا القمح الصحية بمحافظة الشرقية، وذلك عقب تكريم الدكتور هشام مسعود وكيل وزارة الصحة له نيابة عن الرئيس السيسى. ويؤكد لـ"انفراد"، أن الدكتور أحمد كان "مخلص ومتفانى فى عملة"، فهو بالرغم من معاناته المريضة من الضغط والسكر، وانه لدية زملاء أطباء من الشباب فى الإدارة، لكنه كان بيرفض أن أى منهم يتعامل مع حالات، وهو الذى يتوجه بنفسه للتعامل مع الحالات، لافتا أن شقيقة كان متفوقين دراسيا فكان أول الإعدادية وأوائل الجمهورية فى الثانوية العامة و الطب كان يتعامل به بإنسانية، مضيفا انه و هو على فراش الموت، فكر فى زملاءه من الأطباء والتمريض وسجل لهم رسالة صويته يقول لهم "خليكم شجعان، لو خوفتوا أو رجعتوا عن واجبكم، البلد هتضيع"، يؤكد انه عقب الإصابة، كان فى البداية التواصل معهم صويتا، وبعد تدهور صحته أصبح الرسائل مكتوبة، التى كانت أخرها وصية لزملاءه بالعمل من اجل البلد، وأشار أن المحافظ الدكتور ممدوح غراب، وافق على اطلق اسم الشهيد على مركز طب الأسرة لقرية النعامنة مسقط راسنا . وأكد مازن النجل الوحيد للدكتور أحمد هو طالب فى الصف الثانى الثانوى، "هعيش عمرى كله، افتخر أنى نجل الدكتور أحمد دراز، ولما أتجوز هاحكى لأبنائى عنه، وأزاى يتعامل مع مهنته كرسالة، ومات ووهو يؤدى واجبه"، أنه سيجتهد فى دراسته لكى يحقق كل أحلام والده و يكون مطمئن علية، لافتا أنه كان يكرس كل حياته له، فهما كانوا يعيشون سويا، وعلاقتهم صداقة أكثر من أنها علاقة أبوية، مؤكد أن حتى وهو على فراش الموت، أرسل لى رسالة تخص ملخص مراجعات، حيث كنت أدى امتحانات نهاية العام. يذكر الفقيد شغل العديد من المناصب بالمنظومة الصحية، وكان ضمن رحلة إلى ألمانيا للطلاب المتفوقين فى المرحلة الثانوية، وقد شغل طبيب ريف بإحدى الوحدات الصحية بمنيالقمح، ثم تولى مديراً للمركز الطبى، ثم مديراً لمكتب صحة منيالقمح لعدة سنوات، ثم طبيب مقيم بمستشفى السعديين، وتدرج فى المناصب إلى نائباً لمدير وحدة علاج الفيروسات الكبدية بالسعديين، ثم أصبح مديراً لمستشفى السعديين المركزى، ثم انتقل للإدارة الصحية بمنيا القمح فى بداية العام الحالى ليشغل مساعد مدير الإدارة للطب الوقائى، وتم إصابته بفيروس كورونا المستجد أثناء تأدية عمله، وظهرت النتائج المعملية إيجابية، منذ 8 أيام يوم الخميس الموافق 30 إبريل، وتم نقله لمستشفى العزل بأبو خليفة بالاسماعيلية، ثم توفاه الله اليوم الجمعة.


















لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print