الأحد، 09 أغسطس 2020 03:46 ص
الأحد، 09 أغسطس 2020 03:46 ص

"البيزنس السرى" بين "البنتاجون" وشركات التكنولوجيا.. "ديلى ميل" تكشف عقودا من الباطن جمعت هيئات أمنية بجوجل وأمازون وفيس بوك.. مايكروسوفت ترفض التعليق.. وتقرير: تطوير الدرونز أبرز المشروعات المشتركة

"البيزنس السرى" بين "البنتاجون" وشركات التكنولوجيا.. "ديلى ميل" تكشف عقودا من الباطن جمعت هيئات أمنية بجوجل وأمازون وفيس بوك.. مايكروسوفت ترفض التعليق.. وتقرير: تطوير الدرونز أبرز المشروعات المشتركة شركات التكنولوجيا
الخميس، 09 يوليه 2020 01:07 م
كشفت صحيفة ديلي ميل البريطانية عن تحقيقات أجراها عالم أبحاث سابق في شركة جوجل، توصلت إلى وجود عقود سرية جمعت شركات التكنولوجيا الشهير مثل فيس بوك وأمازون وجوجل، وإدارات وهيئات أمنية من بينها وزارة الدفاع الأمريكية ووكالات تطبيق القانون وإدارة الهجرة ومكتب التحقيقات الفيدرالي، بهدف المساعدة في تعقب المطلوبين أمنياً،وبحسب تقرير ديلي ميل، فإن الأبحاث المنشورة حديثًا من لجنة التحقيق التكنولوجي غير الربحية في مجال مساءلة التكنولوجيا توصلت إلى أن من بين أطراف تلك العقود التي لم يبلغ عنها مايكروسوفت ووكالة مكافحة المخدرات والمكتب الفيدرالي للسجون. وقاد بحثTech Inquiry، جاك بولسون وهو عالم أبحاث سابق في جوجل وعارض علنا ​​التعاون بين شركات التكنولوجيا الأمريكية والحكومات الأمريكية والأجنبية التي تساعد في جهود تعقب المهاجرين والمعارضين وتعزيز النشاط العسكري. ووفقا لتقرير ديلي ميل حلل بولسون أكثر من 30 مليون عقد حكومي تم التوقيع عليها أو تعديلها في السنوات الخمس الماضية، وشكلت وزارة الدفاع ووكالات إنفاذ القانون الفيدرالية الحصة الأكبر من تلك العقود. ووجد أن غالبية الصفقات مع شركات التكنولوجيا التي تواجه المستهلك تحتوي على عقود من الباطن وهي علاقة تتعاقد فيها الحكومة مع شركة واحدة والتي بدورها تتعاقد مع شركة أخرى لاستكمال الالتزامات التي لا تملك الموارد اللازمة للوفاء بها. وأشار بولسون إلى أن عقود المشتريات تميل إلى أن تكون مقتضبة مما يخفي عمق العلاقات بين شركات التكنولوجيا ووكالات تطبيق القانون الفيدرالية ووزارة الدفاع. من بين جميع الشركات التي ظهرت في بحثTech Inquiry، تميزت ميكروسوفت بأكثر من 5000 عقد من الباطن مع وزارة الدفاع والعديد من وكالات إنفاذ القانون الفيدرالية منذ عام 2016. وفقًا لتحليلTech Inquiryوافقت أمازون على أكثر من 350 عقدًا من الباطن مع وكالات إنفاذ القانون العسكرية والفدرالية ، مثل مكتب الهجرة والجمارك ومكتب التحقيقات الفدرالي منذ عام 2016 ولدى جوجل أكثر من 250 عقد. ويتضمن التحليل أيضًا عقودًا من وكالتين تابعتين لوزارة الأمن الداخلي لا تتعلق بإنفاذ القانون وتحديداً خدمات المواطنة والهجرة الأمريكية ومديرية العلوم والتكنولوجيا. وأكد المتحدث باسمGoogle Cloudفى بيان أن الشركة فخورة بالعمل مع العديد من الوكالات الفيدرالية عبر الحكومة الأمريكية، قائلا : "ما زلنا ملتزمين بالشراكة مع الحكومة في المشاريع التي تتوافق مع شروط الخدمة وسياسات الاستخدام المقبول ومبادئ الذكاء الاصطناعي". بينما رفضت مايكروسوفت التعليق ولم ترد أمازون على أسئلة شبكة أن بي سي نيوز حول تقرير مماثل. وقال راسل جويماير ، المتحدث باسم وزارة الدفاع ، إنها تعمل مع مجموعة متنوعة من الشركات لتلبية احتياجاتها وأوضح في بيان "نحن شركاء مع المنظمات عبر وزارة الدفاع - من الخدمات والمكونات إلى أوامر المقاتلين ووكالات الدفاع - لوضع نماذج تجارية متقدمة وتقديمها وتوسيع نطاقها بسرعة لإنقاذ الأرواح وإلهام المفاهيم التشغيلية الجديدة وزيادة الكفاءة وتوفير أموال دافعي الضرائب". وتعتبر شركات التكنولوجيا في وضع جيد للتعاقد من الباطن مع مقاولين عسكريين أكثر تقليدية يفتقرون إلى قدرات معالجة البيانات وشركات مثلAmazonوMicrosoftوGoogle. وعند فحص هذه العقود تتضمن الأوصاف الموجزة للخدمات التخزين"cloud"وقواعد البيانات ودعم التطبيق والأدوات الإدارية والتحليل اللوجستي. وتم تصميم خدمات "كلاود" الحكومية بشكل نموذجي لتلبية الاحتياجات الأمنية للوكالة وفقًا لبولسونالذي عمل كأستاذ للرياضيات في جامعة ستانفورد قبل دوره البحثي في​​Google. وفي عام 2018 ، نظم عمال جوجل احتجاجًا على عمل وزارة الدفاع على مشروعMaven، وهي مبادرة مع البنتاجون لبناء ذكاء اصطناعي يتتبع الأهداف للطائرات الدرون، وحفز المشروع الآلاف من الموظفين للتوقيع على عريضة داخلية يرفضون المشروع والبعض استقال احتجاجا علي تنفيذه. وقال بولسون إن أيا من عقودMavenلم تذكرها جوجل على الإطلاق ، ولم يعرف مشاركتها في تلك الأنشطة إلا من خلال الإبلاغ عن المخالفات والصحافة الاستقصائية . تم تنسيق عمل جوجل معMavenمن خلال عقد من الباطن مع أحد مقاولى الدفاع الأمريكي الذي يوفر خدمات تقنية لأسلحة وزارة الدفاع ومختلف الوكالات الفيدرالية، ولكن لمجرد أن جوجل وعدت بعدم تجديد عقدها فهذا لا يعني أن منتجاتها لم تعد تستخدم في مشروع الدرونز. وبحسب ما ورد قال نائب رئيسGoogleللشؤون العالمية ، كينت ووكر فإن شركة تكنولوجية أخرى لم يذكرها ستستخدم بدلاً من ذلك "منصةGoogle Cloudالجاهزة" لدعم بعض أعباء العمل "لـMaven. يأتي بحثTech Inquiryفي الوقت الذي عززت فيه شركات التكنولوجيا جهودها للفوز بعقود عسكرية كبيرة وإنفاذ القانون ، على الرغم من نشاط الموظفين ضد العمل. وتخوض شركة ميكروسوفت وأمازون حاليًا معركة قضائية حول مستقبل العقد المشترك للبنية التحتية للدفاع المشترك بقيمة 10 مليارات دولار والمعروف أيضًا باسمJEDI، والذي تم منحه لشركةMicrosoftفي ديسمبر 2019 لبناء حلول سحابية للبنتاجون. ومع استمرار علاقة عمالقة التكتولوجيا بالجيش الأمريكي وعمليات إنفاذ القانون يكشف تفحص تاريخ الصناعة أن العلاقات أكثر قوة مما يعترف به من المديرين التنفيذيين. وقالت لوكارا إن لوكهيد مارتن والتي كانت منذ فترة طويلة من بين أكبر المقاولين العسكريين ان أحد الأسباب الرئيسية التي جعلت التكنولوجيا تتشابك مع الجيش هو كونها أسلوبًا جديدًا مشروع، قائلة: " هذه هي الطريقة التي تجند بها الشركات التي تواجه المستهلك وتحتفظ بالموظفين ذوي المهارات العالية الذين لا يريدون العمل في الجيش ".






لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print