الإثنين، 21 سبتمبر 2020 02:40 م
الإثنين، 21 سبتمبر 2020 02:40 م

الغابات تشتعل فى المنطقة العربية.. 6 حرائق تأكل الأخضر واليابس فى تونس.. وتلميحات حول اندلاعها "بفعل فاعل".. طائرات الإطفاء تحاول السيطرة على حريق بالقدس.. والجزائر تفتح تحقيقا للتوصل إلى أسباب الحرائ

الغابات تشتعل فى المنطقة العربية.. 6 حرائق تأكل الأخضر واليابس فى تونس.. وتلميحات حول اندلاعها "بفعل فاعل".. طائرات الإطفاء تحاول السيطرة على حريق بالقدس.. والجزائر تفتح تحقيقا للتوصل إلى أسباب الحرائ حرائق الغابات
الإثنين، 03 أغسطس 2020 07:08 م
أدى الارتفاع الكبير في درجات الحرارة في المنطقة العربية والشرق الأوسط ، لاشتعال الحرائق بالغابات خاصة في تونس والقدس والجزائر، ففي تونس، تم تسجيل 6 حرائق أكلت الأخضر واليابس خلال الفترة القصيرة الممتدة بين ليلة العيد ومساء أمس الأحد. أكبر وأخطر هذه الحرائق الستة كان بجبل صباح الرابط بين معتمديتي عمدون ونفزة والذي استمر لثلاثة أيام واستوجب تدخل قوات الجيش الوطني. وإن تم إخماد النيران كليا إلا أن عملية المراقبة لا تزال مستمرة وقد قدرت الخسائر بـ820 هكتارا (الهكتار = 2.381 فدان) ، منها 80 هكتارا مشجرة بالصنوبر الحلبي والباقي غابة شعراء، والحريق الثاني كان بجبل سيدي أحمد من معتمدية نفزة ليلة أمس وتم إخماد النيران بعد أن أتت على 10 هكتارات بين صنوبر حلبي وغابة شعراء. أما الحريق الثالث، فقد تم تسجيله بجبل الداموس بوادي المعدن بنفزة خلال الليلة الفاصلة بين السبت والأحد وتمت السيطرة عليه بعد أن أتى على 5 هكتارات من نبات الديس، وسجل الحريق الرابع بجبل طبوبة تزامنا مع حريق جبل صباح المذكور وتم إخماد النيران لكن المراقبة مستمرة نظرا لكثافة النبات الحرجي. أما الحريق قبل الأخير فكان بمعتمدية تبرسق حيث أتت النيران على مساحات صغيرة من الحصاد وأشجار زيتون وتمت السيطرة عليه، وآخر حريق كان أول أمس بجبل بوموس بمجاز الباب وتمت السيطرة عليه بسرعة قياسية حيث لم يتجاوز حجم الخسائر مساحة 500 متر مربع من النبات الغابي. وتستمر التحقيقات للوقوف على أسباب اندلاع هذه الحرائق، فيما أكد مصدر من إدارة الغابات بباجة أن أماكن وتوقيت اندلاع بعض هذه الحرائق يجعل المؤشرات أقرب إلى أن تكون بفعل فاعل. من جهة أخرى ، ذكرت صحيفة " يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية أن غابات مدينة القدس تشهد حرائق هائلة نتيجة لارتفاع درجات الحرارة التي لامست الـ40 درجة مئوية. وأوضحت الصحيفة أن فرق الدفاع المدني وبمساعدة من طائرات الإطفاء تعمل على إخماد حريق كبير في ضاحية عين كارم في القدس، يسبب تهديدا كبيرا للمناطق السكنية. وأضافت أن عملية الإخماد تتم بمشاركة 12 فرقة إطفاء و6 طائرات في عمليات إخماد حريق كبير في ضاحية عين كارم بالقدس، حيث تم إجلاء منطقة مجاورة للحرائق بسبب الدخان الكثيف وعلميات إخماد الحرائق. واجتاحت النيران الأحراش المجاورة للمناطق السكنية في القدس، وبدأت تهدد السكان والمنازل وأبنية المؤسسات العامة،وأشارت الصحيفة إلى أن الطائرات تعمل على مساعدة رجال الإطفاء لمنع انتشار الحريق ووصوله إلى منشآت طبية وتربوية في المكان. وتم إخلاء قرية "السويدية" بالكامل، ويعمل رجال الإطفاء حاليا على إخماد الحرائق التي اندلعت بسبب أحوال الطقس الحارة والرياح التي تهب في المكان، وقد أقيمت غرفة عمليات خاصة لمتابعة تنفيذ عمليات الإطفاء. وفى نوفمبر 2016 شهدت نفس الغابات حرائق هائلة أدى إلى طلب الحكومة الإسرائيلية مساعدة ودعم من تركيا التي أرسلت 5 طائرات لإخماد الحرائق بمرسوم رسمي من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، بعدما كادت الحرائق أن تشتعل في المستوطنات الإسرائيلية الموجودة بالقرب من تلك الغابات. وفى الجزائر ، أصدر الرئيس ، عبد المجيد تبون، أمرا رئاسيا بفتح تحقيق عاجل للكشف عن أسباب الحرائق التي ازدادت في الأيام الأخيرة في أنحاء البلاد وأتت على مساحات شاسعة من الغابات. وشكّل رئيس الوزراء عبد العزيز جراد خلية لمتابعة تطورات حرائق الغابات وفعالية آليات الوقاية منها ومكافحتها. وتم تسجيل 66 حريقا متزامنا في 27 يوليو في 20 ولاية، ما تطلب تدخل مروحيات الحماية المدنية لإطفائها، وفق المديرية العامة للغابات، وبحسب وكالة الأنباء الرسمية، سجلت المديرية العامة للغابات 1216 بؤرة حريق بين الأول من يونيو والأول من أغسطس، التهمت أكثر من 8778 هكتارا في 37 منطقة. وتشهد الجزائر حرائق متكررة تدمر سنويا واحدا بالمئة من إجمالي الغطاء النباتي في البلاد. وفتحت تحقيقات عام 2019 لتحديد الأسباب، لكن نتائجها لم تعلن.












لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print