الخميس، 29 أكتوبر 2020 07:28 ص
الخميس، 29 أكتوبر 2020 07:28 ص

"التأشيرات الذهبية".. خطوط طيران مفتوحة فى زمن الوباء "لمن يدفع فقط".. "CNN": زيادة 42% فى نسب إقبال رجال الأعمال على تأشيرات الاستثمار.. بريطانيا الأغلى بـ2.6 مليون دولار.. وقبرص الأكثر إقبالاً

"التأشيرات الذهبية".. خطوط طيران مفتوحة فى زمن الوباء "لمن يدفع فقط".. "CNN": زيادة 42% فى نسب إقبال رجال الأعمال على تأشيرات الاستثمار.. بريطانيا الأغلى بـ2.6 مليون دولار.. وقبرص الأكثر إقبالاً حلم الحصول على تأشيرة بات صعبا فى زمن كورونا
السبت، 08 أغسطس 2020 12:07 ص
أثارت القيود التي فرضها وباء كورونا ضغوطاً على حركة السفر، إلا أن الأثرياء حول العالم بات باستطاعتهم التغلب على تلك الأزمات عبر ما يعرف ببرنامج "التأشيرات الذهبية"، وهي تفتح الباب للسفر شريطة أن يكون المسافر ضمن قوائم المستثمرين، وأن يكون حاملاً لخطط استثمارية في البلد الذى يقصده. وبحسب تقرير نشرته شبكة سي إن إن الأمريكية، أجبر الأمريكيين على التخلي عن جميع خطط السفر بسبب القيود الصارمة على الحدود في ‏جميع أنحاء العالم وسط جائحة فيروس كورونا إلا أن التأشيرات الذهبية باتت منقذا للأثرياء منهم. وقال التقرير جديد أن الأغنياء يشترون طريقهم للخروج من قيود كورونا من خلال برامج ‏الهجرة الاستثمارية الباهظة التي ستسمح لهم بالسفر بسهولة أكبر إلى أجزاء أخرى من العالم ‏في وقت أصبح فيه قوة جواز السفر الأمريكي أقل، بسبب القيود التي فرضها وباء كورونا.‏ وتمنح برامج الاستثمار في الهجرة الأجانب ‏الإقامة أو الجنسية في بلد مضيف إذا كانوا على استعداد للاستثمار في الاقتصاد، واعتمادًا ‏على البلد والبرنامج قد تكون هناك حاجة إلى إنشاء منظمة غير ربحية أو مشروع يؤدي إلى ‏خلق فرص عمل أو الاستثمار في العقارات أو البنية التحتية.‏ وتحظى البرامج بشعبية بين الأثرياء الذين يبحثون عن مزايا ضريبية ، أو نوعية حياة أفضل ، ‏أو المزيد من حرية السفر خاصة بعد تفشي جائحة كورونا وفرض قيود على التنقل.‏ ويوفر البرنامج للأجانب إقامة دائمة أو جنسية - تعرف أيضًا باسم "التأشيرات الذهبية" - إذا ‏كانوا على استعداد للاستثمار بشكل كبير في اقتصاد البلاد.‏ وفي حين أن البرامج موجودة منذ عقود ، إلا أنها نمت أكثر منذ بداية الوباء مع اندفاع الاثرياء ‏لوضع خطط للطوارئ.‏ وكشف تقرير ‏سي إن إن، عدد الأشخاص الذين يبحثون في هذه الخيارات قد ارتفع بنسبة 49‏‏% بين يناير ويونيو مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضى، وفقًا لشركة استشارات المواطنة ‏العالمية والإقامة ‏Henley & Partners‏.‏ وقالت الشركة إنه من الربع الأخير من عام 2019 إلى الربع الأول من عام 2020 ، ارتفع ‏أيضًا عدد العملاء المحتملين الذين تقدموا بطلبات للحصول على برامج الجنسية بعد تلقي ‏الاستشارة بنسبة 42%‏. وارتفع الطلب على الاستمارات الأمريكية بشكل كبير، حيث زادت بنسبة 700% من الربع ‏الأخير من عام 2019 إلى الربع الأول من عام 2020.‏ وقال دومينيك فوليك ، رئيس الشركة في آسيا: "الناس يريدون بوليصة التأمين الخاصة ‏بجنسية بديلة، والتي تمنحهم خطة بديلة.. إنهم قلقون بشأن الرعاية الصحية ‏والتأهب للأوبئة لأنه قد لا يكون هذا هو الوباء الأخير الذي نتعرض له".‏ واعتمادًا على البلد والبرنامج، يمنح الأجانب الإقامة الدائمة أو الجنسية مقابل ضخ الأموال ‏في العقارات أو البنية التحتية أو السندات الحكومية أو المشاريع التي تؤدي إلى خلق فرص ‏عمل، وقد تتطلب بعض البلدان إنشاء منظمات غير ربحية.‏ ووفقا للتقرير يمكن أن تتراوح الأسعار الأولية لهذه البرامج بين 100 ألف إلى 2.6 مليون ‏دولار. يتم تقديم التأشيرات الذهبية في بلدان عبر منطقة البحر الكاريبي وأوروبا ، مع بعض ‏الخيارات الأكثر شعبية - والأكثر تكلفة - كونها قبرص والجبل الأسود ومالطا ، نظرًا لأنها تتيح ‏للمتقدمين حرية الإقامة في أي مكان في الاتحاد الأوروبي.‏ وتتصدر المملكة المتحدة قائمة أعلى سعر للجنسية بموجب هذه البرامج، بدءًا من ‏‏2.6 مليون دولار، تليها قبرص ، حيث تبدأ الأسعار من 2.5 مليون دولار.‏ وتعد الولايات المتحدة الأمريكية وكندا من بين أكثر الدول تكلفة، حيث تبدأ من 900 ألف ‏دولار لأمريكا و894 ألف دولار لكندا.‏ وعلى الرغم من ان قبرص واحدة من أغلى الوجهات فقد أصبحت واحدة من الدول الأكثر ‏شعبية خلال الربع الأول من عام 2020 ، مع زيادة الطلبات الجديدة بنسبة 75%، أيضا ‏الجبل الأسود حيث يمكن أن تكلف التأشيرة الذهبية ما يزيد عن 294 الف دولار ، شهدت ‏زيادة بنسبة 142% فى المتقدمين الجدد.‏ وبالنسبة لأولئك الذين تتراوح ثروتهم الصافية بين مليون و 10 ملايين دولار ، فإن جزر ‏الكاريبي هي الخيار المثالي لأنها رخيصة نسبيًا وتوفر المزيد من الحوافز ، حسب قول فوليك، فعلى سبيل المثال ، يحمل البنجلاديشي الثري أحد أسوأ جوازات السفر في العالم من حيث ‏حرية السفر - فأنت بحاجة إلى تأشيرة للذهاب إلى أي مكان.‏ وفي أستراليا ونيوزيلندا ، تقدم الحكومة برامج الإقامة الدائمة عن طريق الاستثمار ، ولكنها ‏من أغلى البرامج في العالم، حيث يمكن أن تتراوح قيمة التأشيرة الذهبية في أستراليا بين 1 و ‏‏3.5 مليون دولار و 1.9 و 6.5 مليون دولار في نيوزيلندا.‏ وعلى الرغم من تسريع مسار الحصول على الجنسية أو الإقامة في ظل هذه البرامج ، إلا أن ‏العملية قد تستغرق عدة أشهر إلى عدة سنوات وقد تكون بعض البلدان أكثر انتقائية من ‏غيرها.‏






لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print