الخميس، 29 أكتوبر 2020 07:10 ص
الخميس، 29 أكتوبر 2020 07:10 ص

الديكتاتور يواصل القمع والمعارضة التركية تتهمه بالانقلاب على الديمقراطية.. القبض على 34 تركيا بتهمة الانضمام لجماعة "فتح الله جولن".. رئيسة حزب تركى معارض تهاجم أردوغان: عليك إعلان عودة النظام البرلما

الديكتاتور يواصل القمع والمعارضة التركية تتهمه بالانقلاب على الديمقراطية.. القبض على 34 تركيا بتهمة الانضمام لجماعة "فتح الله جولن".. رئيسة حزب تركى معارض تهاجم أردوغان: عليك إعلان عودة النظام البرلما أردوغان
الأربعاء، 12 أغسطس 2020 04:07 ص
يواصل الرئيس التركى رجب طيب أردوغان قمعه ضد المعارضين الأتراك، في الوقت الذى دعت فيه المعارضة التركية بضرورة العودة إلى النظام البرلماني، وفى هذا السياق ألقت السلطات التركية القبض على 34 مواطنًا بتهمة الانضمام لجماعة فيتو التابعة للداعية التركي فتح الله جولن، التي تتهمها الحكومة التركية بالتخطيط لمحاولة الانقلاب الفاشل في يوليو 2016. ووفقا لقناة تركيا الآن، التابعة للمعارضة التركية، نظمت الشرطة التركية خمس عمليات بمقاطعة إزمير، للقبض على المتهمين، واعتقلت ما لا يقل عن 19 منهم، بما في ذلك اثنان من رؤساء الشرطة المفصولين من الخدمة، واللذان تبين أنهما يستخدمان تطبيق بيلوك للتراسل، فيما تستمر قوات الأمن في البحث عن خمسة آخرين في أنحاء المدينة. وشنت عملية منفصلة بمحافظة أنطاليا، ألقت خلالها القبض على 15 مواطنًا. بدورها أكدت الرئيسة المشاركة لحزب الشعوب الديمقراطي الكردي التركى المعارض، برفين بولدان، أن حكومة الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، والمجلس الأعلى للانتخابات انقلبوا على الديمقراطية من خلال السيطرة على بلديات فاز بها الحزب الكردي، لافتة إلى أن أردوغان وحكومته ينتقمون لخسارتهم في انتخابات محلية شهدتها البلاد العام الماضي. ووفقا لموقع العربية قالت الرئيسة المشاركة لحزب الشعوب الديمقراطي الكردي: استولوا بشكل غير قانوني على 52 بلدية من بين 65 بلدية فاز الحزب بها خلال انتخابات 31 مارس العام الماضي، واستولى المجلس الأعلى للانتخابات على 6 بلديات، وعينت الحكومة وكلاء وأمناء لـ 46 بلدية، لدينا 21 رئيس بلدية رهن الاعتقال حالياً، علقوا عمل 76 مجلسا محليا وبلدية. ولفتت برفين بولدان، إلى أن انقلاب الوصاية بدأ في 19 أغسطس 2019، نحن نواجه حكومة حزب العدالة والتنمية الانقلابية التي ألغت إرادة الشعب من خلال الاستيلاء على 52 بلدية في عام واحد، متابعة: هم لا يسرقون أموال الناس فحسب، بل يسرقون أيضاً الأصوات التي يدلي بها الناس في صناديق الاقتراع، ما يفعلونه هو عداء للديمقراطية، موضحة أن هذه الإجراءات التي تطال حزبها والبلديات التي فاز بها الحزب هي "انتقام سياسي لخسارتهم في انتخابات 31 مارس و23 يونيو، بالطبع، لن يستمر الحال على هذا النحو، من نفذ انقلاب الوصاية هذا سيحاسب بالطبع أمام القانون". فيما قدم زعيم المعارضة التركية، ورئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال كليتشدار أوغلو، 3 مقترحات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان لحل الأزمة الاقتصادية التي تعيشها أنقرة خلال الفترة الراهنة، موضحا أن المقترح الأول هو الإطاحة بصهر أردوغان وزير الخزانة والمالية بيرات البيرق. وأضاف زعيم المعارضة التركية، أن المقترح الثانى إدارة الدولة بطريقة صحيحة وإنقاذ الاقتصاد المتهاوي واستبدال وزير المالية الحالي بمن هو أحق وأجدر، وأن يضع أردوغان على الفور حدًا لإسراف الحكومة. وأوضح زعيم المعارضة التركية، أن المقترح الثالث هو أن يجتمع أردوغان على الفور بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي لطرح مشكلات الدولة على طاولة النقاش، وطالب كليتشدار أوغلو الرئيس التركي بأن يستمع لتلك المقترحات. من جانبها طالبت رئيسة حزب الخير التركي المعارض ميرال أكشنار، بعودة تركيا إلى نظام الحكم البرلماني، بدلًا من النظام الرئاسي، مشيرة إلى أنه وفقًا للمعطيات على أرض الواقع، فإن الشعب التركي لن ينتخب الرئيس التركى رجب طيب أردوغان مرة أخرى. وعلقت رئيسة حزب الخير التركي المعارض على دعوات الانتخابات المبكرة، خلال جولة لها بمدينة قيريقكالي ضمن الجولات التي تجريها بمختلف أنحاء تركيا، وقالت إن إجراء انتخابات مبكرة يعتمد على وضع الاقتصاد. وبناءً عليه لا أتوقع إجراء انتخابات مبكرة خلال العام الحالي، متابعة: من الممكن أن تجرى الانتخابات في يونيو 2021. ولكن ليس في القريب العاجل. ووجهت رئيسة حزب الخير التركي المعارض دعوتها إلى أردوغان للعودة إلى النظام البرلماني، قائلة: لتأت وتجلس كرجل، وتقول إننا تخطينا هذا النظام الرئاسي، وسنتحول إلى النظام البرلماني. ألن ننتقل إلى النظام البرلماني؟ الزمن سيظهر ذلك.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print