الأربعاء، 28 أكتوبر 2020 10:31 م
الأربعاء، 28 أكتوبر 2020 10:31 م

مشكلات "بريكست" تصل الكونجرس بسبب "أيرلندا".. مشروع قانون بريطانى بالرجوع عن اتفاقية تخص الحدود يقلب الموازين لتهديده السلام واتفاق "الجمعة العظيمة".. الجارديان: ديمقراطيون يتعهدون بوقف التجارة مع لند

مشكلات "بريكست" تصل الكونجرس بسبب "أيرلندا".. مشروع قانون بريطانى بالرجوع عن اتفاقية تخص الحدود يقلب الموازين لتهديده السلام واتفاق "الجمعة العظيمة".. الجارديان: ديمقراطيون يتعهدون بوقف التجارة مع لند مشكلات "بريكست" تصل الكونجرس بسبب "أيرلندا"
الخميس، 17 سبتمبر 2020 02:07 ص
يواجه وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب ، رد فعل عنيفًا متزايدًا في الكونجرس الأمريكي بعد أن حذر كبار الديمقراطيين من أنهم قد يفسدون أي صفقة تجارية مستقبلية بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة إذا فعلت المملكة المتحدة أي شىء يعرض اتفاقية الجمعة العظيمة للخطر في محاولة لمغادرة الاتحاد الأوروبى بشروطها الخاصة، وفقا لصحيفة "الجارديان" البريطانية. ويشار إلى أن اتفاق الجمعة العظيمة هو اتفاق تجاري أبرم بين جمهورية ايرلندا وايرلندا الشمالية عام 1998، والمعروف أيضا باسم "اتفاقية بلفاست." وشهدت أيرلندا الشمالية نزاعا داميا استمر 3 عقود بين الجمهوريين القوميين والوحدويين، وانتهى عام 1998 بتوقيع "اتفاق الجمعة العظيمة"، والاتفاق التاريخى الذي وقعته الحكومتان البريطانية والأيرلندية في 10أبريل 1998 بدعم من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، وضع حدا لـ30 عاما من العنف السياسي والطائفي الدموي بين البروتستانت والكاثوليك أوقع أكثر من 3500 قتيل. وسافر راب إلى واشنطن لمحاولة إصلاح العلاقات مع الديمقراطيين المؤيدين لأيرلندا، بما في ذلك رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي ورئيس لجنة الطرق والوسائل في مجلس النواب ريتشارد نيل. وقالت الصحيفة إن تيار الرأي في الكونجرس يتحرك بسرعة ضد المملكة المتحدة بعد حملة الضغط التي شنتها السفارة الأيرلندية. وتعهدت اللجنة الخاصة ، وهي مجموعة ضغط كبيرة مؤيدة لإيرلندا للدفاع عن اتفاقية الجمعة العظيمة ، ببناء "جدار أخضر" للدفاع عن الاتفاقية مستشهدة ببيان مقنع من رئيسي الوزراء البريطانيين السابقين جون ميجور وتوني بلير. مع وصول راب إلى واشنطن ، حذر أربعة من كبار أعضاء الكونجرس في بيان مشترك من أن خطط المملكة المتحدة "قد يكون لها عواقب وخيمة على اتفاقية الجمعة العظيمة والعملية الأوسع للحفاظ على السلام في جزيرة أيرلندا". وأضافوا: "يعتبر الكثير في الكونجرس والولايات المتحدة أن قضية اتفاقية الجمعة العظيمة واتفاقية التجارة الحرة المحتملة بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة مرتبطان ارتباطًا وثيقًا". ويقولون أيضًا إنهم يدعمون تصريح بيلوسي بأنها لن تدعم أي اتفاقية تجارة حرة تقوض عملية السلام الأيرلندية الأوسع. وحثوا راب "على التخلي عن أي أو كل الجهود غير العادلة المشكوك فيها قانونيا للتغلب على بروتوكول أيرلندا الشمالية لاتفاقية الانسحاب". وقع الرسالة نيل وإليوت إنجل رئيس لجنة الشؤون الخارجية في الكونجرس وويليام كيتنج رئيس اللجنة الفرعية للشؤون الأوروبية في مجلس النواب وبيتر كينج عضو الكونجرس الجمهوري الوحيد بينهم. يمثل الأربعة مقاعد مع عدد كبير من السكان الأيرلنديين. قال راب لصحيفة نيويورك تايمز إن الحكومة كانت تتولى السلطة لتغيير الإجراءات الجمركية لأيرلندا الشمالية إذا لم تتمكن من الاتفاق على ترتيبات تجارية دائمة مع الاتحاد الأوروبى. وقال إنها كانت "استجابة احترازية ودفاعية ومتناسبة لما يفعله الاتحاد الأوروبى". وقال نيل للصحيفة إنه تلقى تأكيدات سابقة من راب بشأن اتفاق الجمعة العظيمة، لكنه قال إنه أصيب بالصدمة بشأن التغييرات المقترحة الأخيرة فى اتفاقية الانسحاب. تتطلب أي معاهدة تجارة حرة دعم أغلبية الثلثين في الكونجرس ، لذلك لا يمكن لراب بالكاد تجاهل رأي الديمقراطيين البارزين. الخلاف هو أيضًا نذير محتمل لمشاكل أوسع قد يواجهها بوريس جونسون إذا فاز جو بايدن برئاسة الولايات المتحدة. يتمتع بايدن بجذور أيرلندية ، ويعارض خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، وعلى الرغم من العلاقات الوثيقة بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة ، فإن أي جهد بريطاني لإضعاف الاتحاد الأوروبي أو عملية السلام في إيرلندا الشمالية سيبدو مرتابًا.








لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print