الإثنين، 26 أكتوبر 2020 03:07 م
الإثنين، 26 أكتوبر 2020 03:07 م

متآمر وأهبل .. "تويتر" يروج لحسابات إخوانية مفبركة بأسماء وهمية للتحريض على العنف فى مصر ..إنشاء مئات "الأكاونتات" منذ أيام واستخدامها لدعم الإرهاب.. والمتآمرون يتداولون خططاً لإثارة الشغب ضد الشرطة ا

متآمر وأهبل .. "تويتر" يروج لحسابات إخوانية مفبركة بأسماء وهمية للتحريض على العنف فى مصر ..إنشاء مئات "الأكاونتات" منذ أيام واستخدامها لدعم الإرهاب.. والمتآمرون يتداولون خططاً لإثارة الشغب ضد الشرطة ا تويتر وعنف الاخوان
الخميس، 01 أكتوبر 2020 01:09 م
يبدو أن الفشل الذريع الذى أصاب جماعة الإخوان الإرهابية في دعواتهم الأخيرة ضد النظام المصرى، قد أفقدهم صوابهم، الأمر الذى جعلهم غير قادرين على استيعاب تجاهل المصريين لدعواتهم، بل وتأكيدهم على قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى، وأيضا مطالبته بالتصدى للدعوات الإرهابية والتحريض على العنف إثارة الشغب، وضرب استقرار الدولة، وهى المخططات التى يفكر بها الجماعة الإرهابية منذ فترة طويلة. الملفت فى الدعوات البائسة التي يدعو لها المقاول الهارب محمد على وقيادات الجماعة الإرهابية على مواقع التواصل الاجتماعى، وتحديدا "تويتر"، لا تلق أي استجابة تذكر من جانب المصريين، حتى أن الأمر أصبح مثار سخرية من جانب رواد مواقع التواصل الاجتماعى. فشل الجماعة الإرهابية وقياداتها، دفعهم للجوء إلى طريقة أصبحت قديمة وبائسة ولا جدوى من وراءها على الإطلاق، حيث لجأوا إلى الحسابات المزيفة بأسماء مفبركة وغير حقيقية، من أجل زيادة الأعداد الوهمية. انفراد رصد مجموعة من الحسابات المزيفة، والتى تم انشاءها منذ أيام أو أسابيع أو حتى شهور قليلة للغاية، وتحديدا منذ سبتمبر 2019، بداية دعوة المقاول محمد على، التي أيضا لاقت فشلا ذريعا. الحساب الذى يحمل اسم "الأشفور"، تم إنشاءه في مارس منذ هذا العام، ولا يتضمن سوى الهجوم على قيادات الدولة، ويا يتابع سوى 190 حسابا فقط، بينما أم الثائر، فقد تم إنشاءه في أغسطس 2020، أي قبل أيام قليلة. أما حساب "ثورة شعب"، فقد دشن في سبتمبر الماضى، وحساب، "ديما زيدان" فقد تم إنشاءه يونيو 2020، فيما تم تدشين حساب شيزوفرينيا في سبتمبر 2019، وحساب فانتازيا أطلق في يونيو 2020، وحساب "لكى الله يا مصر"، أنشئ نوفمبر 2019، وحساب مانديلا، أنشئ، سبتمبر 2019، وحساب باسم "مجهول"، دُشن في مارس 2020، وحساب "مصري"ـ دشن في سبتمبر 2020، أي منذ ساعات فقط. الغريب في الأمر أن موقع التواصل الاجتماعى، "تويتر" وإدارته تتجاهل كافة دعوات التحريض والعنف والإرهاب، التي يدعو لها تابعون من جماعة الإخوان الإرهابية، حيث انتشرت تغريدات اللجان الإخوانية التي تدعو للعنف وحرق مؤسسات الدولة المصرية، والإرهاب ضد الشرطة المصرية وأفرادها وضباطها، رغم كافة الضوابط التى يضعها الموقع على مستخدميه لعدم التحريض على العنف والإرهاب، ولكن يبدو أن الموقع ينتقى من يطبق عليهم هذه القواعد، فمنذ الأمس، وعشرات التغريدات من لجان الجماعة الإرهابية، تواصل تحريضها لاستخدام العنف، واللجوء إلى السلاح في وجه شرطة مصر.
























لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print