الجمعة، 30 أكتوبر 2020 01:03 م
الجمعة، 30 أكتوبر 2020 01:03 م

العراق يعلن انطلاق عملية حصر السلاح فى يد الدولة من بغداد.. اعتقال مهاجمى مطار أربيل والبعثات الدبلوماسية.. واشنطن: لن نتهاون مع هجمات الميليشيات الموالية لإيران بالعراق.. وفرنسا تطالب بتعزيز أمن البع

العراق يعلن انطلاق عملية حصر السلاح فى يد الدولة من بغداد.. اعتقال مهاجمى مطار أربيل والبعثات الدبلوماسية.. واشنطن: لن نتهاون مع هجمات الميليشيات الموالية لإيران بالعراق.. وفرنسا تطالب بتعزيز أمن البع مصطفى الكاظمى رئيس وزراء العراق
الخميس، 01 أكتوبر 2020 07:37 م
يتعقد المشهد العراقى في ظل تصاعد التهديدات من المليشيات العراقية لاستهداف البعثات الدبلوماسية، في الوقت الذى يؤكد فيه رئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمى بحصر السلاح فى يد الدولة، حيث يبدو أن الحكومة العراقية تصر على تنفيذ ما وعدت به حول حصر السلاح بيد الدولة، حيث أعلنت وزارة الداخلية العراقية، الخميس، انطلاق عملية حصر السلاح من بغداد. ووفقا لموقع العربية، أكدت السلطات العراقية اعتقال مشتبه بهم في استهداف البعثات الدبلوماسية، لافتا إلى أن التحقيقات وصلت إلى نتائج كبيرة ومهم"، فيما أكدت قيادة العمليات المشتركة في العراق، أن استهداف المقار الدبلوماسية في بغداد "عمل إرهابي". وقال المتحدث الرسمي باسم العمليات المشتركة في العراق اللواء تحسين الخفاجي في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية، إن هناك حديثا لوزير الداخلية العراقى عثمان الغانمي، أكد فيه إلقاء القبض على أشخاص لهم علاقة بالإعمال الإرهابية التي استهدفت البعثات الدبلوماسية، مؤكدا إلقاء القبض على أشخاص لهم علاقة بهذا العمل الإرهابي الجبان، يعطي رسالة إلى الإرهابيين بأنهم مهما استطاعوا الفرار، لابد من ملاحقتهم وتعقبهم وإيداعهم السجن، لينالوا جزاءهم العادل. وأشار المتحدث الرسمي باسم العمليات المشتركة في العراق، إلى أن التحقيقات وصلت إلى نتائج كبيرة ومهمة، وبعد اكتمالها ستعرض على المواطنين، لأن هذا الموضوع هو قضية رأي عام. يأتي هذا فيما أطلقت اللجنة الخارجية في البرلمان العراقي تنبيهاً من الهجمات الصاروخية، حيث قال اللجنة الخارجية في البرلمان العراقي عامر الفائز، إن مهام حماية البعثات الدبلوماسية يقع على عاتق الدولة المستضيفة، وبالتالي فإن على المتسببين بهذه الاعتداءات إعادة النظر بإجراءاتهم كونها غير مسؤولة، وستتسبب بضعف الدولة العراقية. وأضاف اللجنة الخارجية في البرلمان العراقي، أن مجلس النواب مطالب باتخاذ موقف حازم باتجاه حماية السفارات والهيئات الدبلوماسية، بالرغم من أن دوره رقابي وليس تنفيذياً، محذرا من أن انسحاب السفارة الأمريكية قد يتبعه انسحاب سفارات أخرى، ما يسبب خسارة دبلوماسية للعراق، فضلاً عن الخسارات الاقتصادية والأمنية. ولفت اللجنة الخارجية في البرلمان العراقي إلى أن من يريد اتخاذ أي موقف تجاه الوجود الأمريكي؛ عليه أن يسلك طريقاً آخر غير المساس بالبعثات الدبلوماسية كونها تؤثر على سيادة العراق. بدورها، قالت وزارة الخارجية الأمريكية: لن نتهاون مع هجمات الميليشيات الموالية لإيران في العراق، وأضافت وزارة الخارجية الأمريكية، أن الميليشيات المدعومة من إيران بالعراق مشكلة كبرى، وتابعت وزارة الخارجية الأمريكية: لن نتردد في التحرك لحماية جنودنا في العراق، كما طالبت وزارة الخارجية الفرنسية بتعزيز أمن البعثات الدبلوماسية في العراق. بدوره قال المتحدث باسم العمليات المشتركة في العراق، تحسين الخفاجي، إنه جرى توقيف مرتكبي الهجوم على مطار أربيل ومستهدفي البعثات الدبلوماسية في بغداد، لافتا خلال حواره مع قناة سكاى نيوز، إلى أنه تم القبض على أشخاص متورطين باستهداف البعثات الدبلوماسية في بغداد إلى جانب مرتكبي الهجوم على مطار أربيل والتحقيق جار معهم وفق المعلومات المتوفرة لدينا". وأوضح المتحدث باسم العمليات المشتركة في العراق، أنه لا يمكن أن نعطي تفاصيل بشأن الذين تم اعتقالهم.. لكن سيتم إعلان الجهة التي تقف وراء هذه الهجمات بعد اكتمال التحقيق، مستطردا: مستعدون لاستخدام القوة ضد كل من يستهدف البعثات الدبلوماسية، ولن نتهاون مع أي جهة تمس بأمن العراق.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print