الثلاثاء، 24 نوفمبر 2020 05:05 م
الثلاثاء، 24 نوفمبر 2020 05:05 م

فشل الهدنة بين البلدين.. أرمينيا وأذربيجان تتبادلان الاتهامات بانتهاك الهدنة الجديدة.. أمين عام الأمم المتحدة يدين استهداف المناطق السكنية فى كاراباخ.. والإقليم يعلن ارتفاع عدد القتلى فى صفوف العسكريي

فشل الهدنة بين البلدين.. أرمينيا وأذربيجان تتبادلان الاتهامات بانتهاك الهدنة الجديدة.. أمين عام الأمم المتحدة يدين استهداف المناطق السكنية فى كاراباخ.. والإقليم يعلن ارتفاع عدد القتلى فى صفوف العسكريي أرمينيا وأذربيجان
الأحد، 18 أكتوبر 2020 09:37 م
لا تزال كل من أرمينيا وأذربيجان تتبادلان اليوم، الأحد، الاتهام بخرق هدنة إنسانية جديدة فى القتال على إقليم ناغورنو كاراباخ، ويتبع الإقليم أذربيجان لكنه يخضع لسيطرة الأرمن، وبدأ سريان الهدنة فى منتصف الليل، فبعد ساعات قليلة من بدء الهدنة اتهمت أرمينيا أذربيجان بخرق الهدنة فى ناغورنو كاراباخ، وهو الأمر الذى ردت عليه أذربيجان باتهام يريفان بانتهاك وقف إطلاق النار. ووفقا لموقع العربية، أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية فى بيان أنه رغم الهدنة المعلنة، انتهكت القوات المسلحة الأرمينية بشكل فادح الاتفاق الجديد، منددةً بقصف مدفعى وهجمات على طول الجبهة. واتهمت أرمينيا أذربيجان بخرق "الهدنة الإنسانية"، عبر إطلاق قذائف مدفعية وصواريخ، فى المقال قالت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأرمينية، شوشان ستيبانيان، إن أرمينيا أطلقت قذائف مدفعية فى الاتجاه الشمالي.. وأطلق صواريخ فى الاتجاه الجنوبى. وأعلنت وزارة الدفاع فى إقليم ناغورنو كاراباخ مقتل 40 جنديا آخرين ليرتفع عدد القتلى فى صفوف العسكريين بالإقليم إلى 673 منذ نشوب الصراع مع قوات أذربيجان فى 27 سبتمبر، من جانبه أدان أنطونيو جوتيريش، الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة استهداف المناطق السكنية فى ناجورنى كاراباخ. وقالت أذربيجان إن 13 مدنيا قُتلوا وأصيب أكثر من 40 فى مدينة كنجه بعد هجوم صاروخى أرمينى، فى حين اتهمت يريفان أذربيجان بمواصلة القصف. كما ذكر مكتب المدعى العام فى أذربيجان أن منطقة سكنية فى كنجه، التى تقع على بعد أميال عن كاراباخ وتُعد ثانى أكبر مدن البلاد، تعرضت لقصف صاروخى وأن حوالى 20 مبنى سكنيا تضررت. وأوضحت أذربيجان أن أرمينيا أطلقت صواريخ أيضا على مدينة مينكتشفير لكن منظومة الدفاع الجوى الأذربيجانية أسقطتها، فى المقابل نفت زارة الدفاع الأرمينية الاتهامات بقصف مدن فى أذربيجان، واتهمت باكو بالاستمرار فى قصف مناطق مأهولة بالسكان داخل ناغورنو كاراباخ واستهداف العاصمة ومدينة خانكندى أكبر مدن الإقليم. جدير بالذكر أن العنف الذى اندلع منذ 27 سبتمبر يعد أعنف قتال شهدته المنطقة منذ أن خاضت أذربيجان وقوات من الأرمن الحرب فى التسعينيات، بسبب إقليم ناغورنو كاراباخ الانفصالى الذى يقع فى أذربيجان، لكن يقطنه ويديره الأرمن، ما دفع العديد من الخبراء والدبلوماسيين إلى التحذير من أن الصراع ينذر بكارثة إنسانية خاصة إذا تدخلت فيه روسيا وتركيا، التى نقلت خلال الأسابيع الماضية المئات من المرتزقة السوريين إلى أذربيجان.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print