الخميس، 03 ديسمبر 2020 01:33 م
الخميس، 03 ديسمبر 2020 01:33 م

إنهاء تطوير المحطة الخامسة لمسار العائلة المقدسة بالغربية بـ7.5 مليون جنيه.. رصف شارع الكنيسة بالإنترلوك ودهان المحلات التجارية وتطوير النافورة.. نائب المحافظ: مشروع يعيد السياحة الدينية بقوة للمحافظة

إنهاء تطوير المحطة الخامسة لمسار العائلة المقدسة بالغربية بـ7.5 مليون جنيه.. رصف شارع الكنيسة بالإنترلوك ودهان المحلات التجارية وتطوير النافورة.. نائب المحافظ: مشروع يعيد السياحة الدينية بقوة للمحافظة إنهاء تطوير المحطة الخامسة لمسار العائلة المقدسة بالغربية
الإثنين، 26 أكتوبر 2020 01:07 م
راعى الكنيسة: إعداد برامج لاستقبال الأجانب بالتنسيق مع السياحة انتهت محافظة الغربية خلال الأيام القليلة الماضية، من تطوير مسار العائلة المقدسة بمدينة سمنود، والذى يُعد المحطة الخامسة التى استقبلت السيدة العذراء والسيد المسيح فى رحلتهم المقدسة. وشهدت أعمال التطوير إعادة تأهيل الشارع المؤدى للكنيسة، وعمل كافة العناصر التى تحقق الرؤية البصرية للمسار ودهان كامل للواجهات وتوحيد لافتات وواجهات المحلات وتجميل الميدان الرئيسى وتغيير كامل للأرضيات وواجهة الكنيسة والمسجد الموجودين بالشارع، بتكلفة 7,5 مليون جنيه، لاستقبال السياحة الدينية للكنيسة والتى يأتيها الزوار من جميع دول العالم. وتتمع كنيسة العذراء والشهيد أبانوب المحطة الخامسة للمسار بطابع خاص، حيث تحتفظ الكنيسة ببئر الماء المقدس والماجور الخاص بالسيدة العذراء، وأيضا رفات الشهيد أبانوب، وبعض الأيقونات الأثرية. وسادت حالة من الفرحة والسعادة بأرجاء مدينة سمنود بعد الطفرة التى شهدها شارع الكنيسة من أعمال تطوير موسعة، وأصبح الشارع مؤهلا لاستقبال السياح والوفود الأجنبية، بعدما كان الشارع مغلقا بالباعة الجائلين وتحول المظهر العام إلى منظر حضارى بعدما كان مليئا بالعشوائية التى كان لها الآثر السلبى على الأجانب الوافدين على الكنيسة لزيارتها. القس بيشوى كاهن كنيسة السيدة العذراء والشهيد أبانوب الأثرية، أعرب عن سعادته بما تم من أعمال تطوير لمحيط الكنيسة المحطة الخامسة لمسار العائلة المقدسة، مشيرا إلى أن المظهر العام سيكون جاذبا للسياحة الأجنبية الذين يحرصون طوال العام على زيارة المحطة الخامسة للمسار المقدس. وأضاف لـ"انفراد" أن العائلة المقدسة زادت مدينة سمنود ومكثوا فيه 17 يوما، وقال السيد المسيح للسيدة العذراء سيقام بهذا المكان كنيسة على اسمى واسمك وستكون مباركة إلى الأبد، ومع دخول المسيحية مصر تمت إقامة كنائس بالمحطات التى زارتها العائلة المقدسة. وأضاف كاهن الكنيسة أن الكنيسة شهدت أعمال تطوير وترميم خلال السنوات الماضية من تبليط الكنيسة بالكامل، وترميم السور، وتجليفه بحجر هاشمي، وعمل باكيات للوح دينية تتماشى من الطابع الأثرى والدينى للكنيسة، وترميم منطقة البئر المقدس وماجور السيدة العذراء، وتصميم شكل قبطى يتماشى مع طبيعة المكان، وأيضا عمل برجولة لاستقبال الزوار والأجانب. وأشار إلى أنه تم ترميم الأبواب الخشبية التى ترجع للقرن العاشر الميلادي، وترميم الأيقونات الأثرية بالكنيسة، عن طريق قسم ترميم الآثار، وترميم حامل الأيقونات بتكلفة 250مليون جنيه، مشيرا أن التكلفة الإجمالية للتطوير الكنيسة من الداخل بلغت 3مليون جنيه وتحملتها الكنيسة بالكامل، وافتتحها وزير الآثار. وأوضح راعى الكنيسة، أن أعمال التطوير الأخيرة التى تمت منها تطوير دورات المياه وتخصيص دورات مياه للمعاقين، ووضع لافتات إرشادية مترجمة لإرشاد الزوار الأجانب، مشيرا إلى أن محافظ الغربية، وجه بطلاء مبنى الكنيسة من الخارج بما يتماشى مع المظهر الحضارى واعمال التطوير تحت إشراف وزارة السياحة والآثار. وأشار راعى الكنيسة إلى أن سمنود هى المحطة الخامسة لمسار العائلة المقدسة بعد رفح والعريش وبلبيس ومنية سمنود، وأيضا هى المحطة الأولى التى تم تطويرها والانتهاء منها، معربا عن فخره وسعادته باهتمام الدولة بتطوير مسار العائلة المقدسة، والاهتمام بالسياحة الدينية لجذب الوفود الاجنبية لمصر. وأن الوضع السابق لمسار العائلة المقدسة كان يلفت انتباه الوفود الأجنبية بسبب كثرة السلبيات التى كانت بالشارع وغلقه بالباعة الجائلين، مشيرا إلى أنه بعد رفع الباعة الجائلين من الشارع خاطبنا المسئولين لتخصيص أماكن أخرى بديله لهم بالسوق حفاظا على مصدر رزقهم. وأوضح أن علاقتهم بالجيران وطيده منذ سنوات طويلة ولن نرضى مهما كان ان نتسبب فى أذى أو ضرر لأحد من الجيران. وأعلن راعى الكنيسة أن الرحلات مستمرة لمسار العائلة المقدسة، وسيتم عمل برامج زيارات للكنيسة بالمجان بالتنسيق مع وزارة السياحة والآثار خلال الفترة القادمة. من جانبه، أكد الدكتور أحمد عطا نائب محافظ الغربية، أنه تم الانتهاء بشكل نهائى من تطوير المحطة الخامسة لمسار العائلة المقدسة، مشيرا إلى أن كل من زار هذا المكان قبل أعمال التطوير لم ولن يتخيل أن نصل لهذه المرحلة من التطوير الحضارى والذى سيكون جاذبا للسياحة الدينية. وأضاف نائب المحافظ أنه تم إعادة تأهيل الشارع بالكامل وعمل كافة العناصر التى تحقق الرؤية البصرية للمسار ودهان كامل الواجهات وتوحيد لافتات وواجهات المحلات وتجميل الميدان الرئيسى وتغيير كامل الأرضيات وواجهة الكنيسة والمسجد الموجودين بالشارع. وأكد "عطا" أن مشروع التطوير يعيد السياحة الدينية بقوه لمحافظة الغربية ونتوقع ان يجلب زيارات لسياح أجانب لمتابعة نقاط المسار على مستوى الجمهورية. وأعرب عن فخره بانتهاء تطوير محطة مسار العائلة المقدسة خلال فترة وجيزة على مستوى الجمهورية.


























لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print