الثلاثاء، 24 نوفمبر 2020 12:51 ص
الثلاثاء، 24 نوفمبر 2020 12:51 ص

غضب أوروبى من أردوغان.. المفوضية الأوروبية: عليه تغيير منهجه.. أسوشيتيد برس: الخلاف بين باريس وأنقرة سببه دعم القتال في سوريا وليبيا وناجورنو كاراباخ.. والتلويح بالعقوبات إذا لم تتوقف الاستفزازات

غضب أوروبى من أردوغان.. المفوضية الأوروبية: عليه تغيير منهجه.. أسوشيتيد برس: الخلاف بين باريس وأنقرة سببه دعم القتال في سوريا وليبيا وناجورنو كاراباخ.. والتلويح بالعقوبات إذا لم تتوقف الاستفزازات الرئيس التركى رجب طيب اردوغان
الثلاثاء، 27 أكتوبر 2020 12:37 ص
قالت وكالة "الأسويتيد برس" الأمريكية، إن حدة التوترات تصاعدت بين الاتحاد الأوروبي وتركيا بعد أن شكك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فى الحالة العقلية لنظيره الفرنسى إيمانويل ماكرون. وانتقد العديد من مسؤولى الاتحاد الأوروبى بشدة تصريحات أردوغان وقالت المفوضية الأوروبية، الذراع التنفيذية للكتلة، يوم الاثنين إن الزعيم التركى يجب أن يغير منهجه إذا لم يرغب فى عرقلة محاولات التكتل لاستئناف الحوار مع بلاده. وقال أردوغان يوم السبت إن ماكرون بحاجة إلى فحص رأسه. وأدلى بهذه التصريحات خلال مؤتمر محلى للحزب، على ما يبدو ردًا على تصريحات أدلى بها ماكرون هذا الشهر حول المشكلات التى تسبب بها المتطرفون فى فرنسا الذين يمارسون ما أسماه الرئيس الفرنسى "الانفصالية الإسلامية". كما انتقد أردوغان فرنسا لتغاضيها عن الرسوم الكاريكاتورية للنبى محمد (ص). وفى خطوة غير معتادة، أعلنت فرنسا السبت أنها ستستدعى سفيرها للتشاور. وأشار المكتب الرئاسى الفرنسى كذلك إلى أن تركيا دعت إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية. يمكن لهذه الخطوة، إذا تم أخذها على محمل الجد، أن تضيف طبقة من التداعيات الاقتصادية إلى الخلاف الدبلوماسى المتعمق. وواصل أردوغان ، الذى قال إن الرئيس الفرنسى "ضل طريقه" ، نفس اللهجة الهجومية يوم الاثنين حيث دعا الدول الإسلامية إلى مساعدة المسلمين فى فرنسا. واتهم الزعيم التركى، فى كلمة ألقاها فى حفل إحياء ذكرى المولد النبوى ، القادة الأوروبيين باتباع سياسات مناهضة للإسلام، على حد تعبيره ويأتى الخلاف فى الوقت الذى تصاعدت فيه التوترات بين فرنسا وتركيا فى الأشهر الأخيرة بشأن قضايا تشمل القتال فى سوريا وليبيا وناجورنو كاراباخ. فى رسالة نُشرت على تويتر يوم الأحد، انتقد مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبى، جوزيب بوريل، تعليقات أردوغان ووصفها بأنها "غير مقبولة" وحث تركيا على "وقف دوامة المواجهة الخطيرة". ألقى رئيس المجلس الأوروبى شارل ميشيل باللوم على تركيا فى لجوءها إلى "الاستفزازات والإجراءات الأحادية الجانب فى البحر المتوسط ​​والآن" الإهانات". وقال بيان للمجلس إنه فى قمة فى وقت سابق هذا الشهر، وافقت الدول الأعضاء فى الاتحاد الأوروبى على مراجعة سلوك تركيا فى ديسمبر وهددت بفرض عقوبات إذا لم تتوقف "استفزازات" أردوغان. وقال المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي بيتر ستانو يوم الاثنين، إنه لم يستبعد عقد اجتماع عاجل لوزراء الاتحاد الأوروبي في موعد سابق عقب تصريحات أردوغان الأخيرة. وقال ستانو في مؤتمر صحفي "من الواضح أننا نتوقع تغييرا في الإجراءات والتصريحات من الجانب التركي". وقال إنه ستكون هناك مناقشات كثيرة "لمعرفة ما إذا كنا سنواصل الانتظار أو اتخاذ إجراء في وقت مبكر". واحتشد العديد من قادة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي حول فرنسا في خلاف بين ماكرون وأردوغان، قال رئيس الوزراء الهولندي مارك روته إن بلاده تقف إلى جانب فرنسا "من أجل حرية التعبير وضد التطرف والراديكالية"، وشدد وزير الخارجية الألمانى هايكو ماس على تضامن ألمانيا مع فرنسا فى محاربة المتطرفين الإسلاميين ووصف إهانات أردوغان لماكرون بأنها "نقطة منخفضة جديدة". وفى اليونان، قالت الرئيسة كاترينا ساكيلاروبولو إن خطاب أردوغان "يغذي التعصب الديني وعدم التسامح باسم صدام الحضارات، ولا يمكن التسامح معه". وقال الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس، إن تصريحات أردوغان استخدمت عبارات وتوصيفات "غير مقبولة في الممارسات الدولية والدبلوماسية". قال أناستاسيادس: "هذا الهجوم على الرئيس الفرنسي من قبل زعيم دولة مرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي هو إهانة فظة للقيم والمبادئ الأوروبية". ومع ذلك ، أصر ستانو على أن تركيا لا تزال "شريكًا مهمًا للغاية" للتكتل المكون من 27 دولة وأن "لا أحد سيستفيد من المزيد من المواجهة". لم تساعد زيادة التوترات مفاوضات تركيا بشأن الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي ، أكبر تكتل تجاري في العالم ، والتي بدأت في عام 2005 لكنها توقفت في السنوات الأخيرة. وتركيا هي خامس أكبر شريك تجاري للاتحاد الأوروبي ، ويعتمد التكتل على أنقرة لمنع المهاجرين من دخول الكتلة عبر حدودها مع اليونان وبلغاريا.






لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print