السبت، 17 أبريل 2021 10:42 م
السبت، 17 أبريل 2021 10:42 م

أخطر 10 بحيرات فى العالم.. "ميشيجان" تتمتع بنفس شهرة مثلث برمودا.. و"الغليان" بالدومينيكان تصل درجة حراراتها 92 خلال ثوان.. "ريو تينتو" تسمى بالنهر الشيطانى.. وبحيرة الزفت بترينيداد وتوباجو تضم رواسب

أخطر 10 بحيرات فى العالم.. "ميشيجان" تتمتع بنفس شهرة مثلث برمودا.. و"الغليان" بالدومينيكان تصل درجة حراراتها 92 خلال ثوان.. "ريو تينتو" تسمى بالنهر الشيطانى.. وبحيرة الزفت بترينيداد وتوباجو تضم رواسب
السبت، 23 يناير 2021 06:07 ص
فى الوقت الذى يرغب فيه الكثير من الناس التوجه لقضاء إجازات فى البحيرات والمناطق المائية، إلا أن هناك عددا من هذه المناطق لا يمكن أن تصبح مناسبة لقضاء إجازة بسبب المخاطر التى تحتوى عليها، ومن بين هذه البحيرات التى لا تعتبر الخيار الأفضل لقضاء وقت ممتع، وفقا لصحيفة "خينيال" الإسبانية نرصدها كالتالى:.. بحيرة ميشيجان.. الولايات المتحدة الأمريكية تتمتع بحيرة ميشيجان في الأساس بنفس شهرة مثلث برمودا ، لأنه حدث هناك واحدة من أكبر الكوارث الجوية في قارة أمريكا الشمالية، ولم يتم اكتشاف السبب، حيث إن البحيرة تشكل خطرًا حقيقيًا بسبب التيارات التى تحدث بشكل غير متوقع، ووفقًا لبعض البيانات، فإنها تودى بحياة عشرات الأشخاص كل عام. بحيرة النطرون .. تنزانيا مغطاة بقشرة من الملح تتحول بشكل دوري إلى اللون الأحمر، بحيرة النطرون هي واحدة من أكثر بحيرة النطرون ملوحة وقلوية على وجه الأرض، وفي بعض الأماكن تصل درجة حرارة الماء إلى 50 درجة مئوية ، مما يجعل البحيرة غير صالحة للسكن إلى جانب القلوية العالية: فقط ثلاثة أنواع من الأسماك تمكنت من التكيف مع هذه الظروف القاسية. هيرادورا "بحيرة حدوة الحصان" – الولايات المتحدة الامريكية يشكل ثاني أكسيد الكربون الذي ينبعث من الشقوق في قاع بحيرة هيرادورا خطورة على كل شيء حي، و كانت البحيرة مذنبة بمقتل 4 أشخاص، وكذلك جميع الأشجار التي تنمو في 40 هكتارًا حولها. الإشارات الموجودة على جميع الطرق المؤدية إلى البحيرة تحذر من الخطر الكامن. بحيرة الغليان فى جمهورية الدومينيكان يمكن أن ترتفع درجة حرارة هذه البحيرة الواقعة بين الجبال، والتي تصل درجة الحرارة إلى 92 درجة مئوية، وكل ذلك بسبب نفاثات الهواء الساخن التي تخرج من تحت الأرض والتي تكون مصحوبة أحيانًا بالحمم البركانية. يمنع بشكل قاطع دخول هذه البحيرة حتى لو لم يتم رؤية فقاعات محددة ، تبدأ البحيرة في الغليان في غضون ثوان. ريو تينتو - البرتغال أدى استخراج المعادن، الذي تم في منطقة ريو تينتو منذ 3000 عام ، إلى امتلاء مياهها بالنحاس والحديد والمعادن الثقيلة، ووصل مستوى الحموضة إلى مستويات باهظة، ومع ذلك، حتى في هذه الظروف القاسية ، فإن للنهر نظامه البيولوجى الذي يتضمن أيضًا البكتيريا التي تؤكسد المعادن وتحول المياه إلى اللون الأحمر، وتسمى بنهر الشيطان . بحيرة الزفت.. ترينيداد وتوباجو هذه البحيرة هي أكبر رواسب إسفلتية طبيعية في العالم، وتقع في مدينة La Brea جنوب غرب ترينيداد، والبحيرة العميقة 250 قدم يحمل حوالي 10 ملايين طن من الملعب، وتم العثور على كل من المستعمرات الجرثومية والبكتيرية القديمة هنا، ويُعتقد أن البحيرة موجودة عند تقاطع عيبين حيث يتحرك الزيت من أعماقها إلى السطح، بينما تتبخر المركبات الأكثر تقلبًا، ويبقى الأسفلت خلفه، وهي واحدة من أخطر البحيرات في العالم، واليوم، هي مكان شهير للسياحة، وتم بناء متحف صغير هنا يعرض تاريخ البحيرة، ويعد تعدين الإسفلت نشاطًا اقتصاديًا مهمًا في المنطقة. بحيرة كيفو - رواندا هذه البحيرة الهادئة للوهلة الأولى تحمل خطرًا كبيرًا: فهي تحتوي على طبقات من ثاني أكسيد الكربون وفي قاعها 55 مليار متر مكعب من الميثان مخفى ولذلك فهى تهدد حياة مليونى شخص، ويمكن أن يتسبب فى زلزال وانفجار شديد القوى . ففي عام 1986، تسبب تسرب كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون من بحيرة نيوس بالكاميرون إلى مقتل أكثر من 1700 شخص مقيم في الجوار اختناقا. وقبل سنتين، أدت حادثة مشابهة الى مقتل 37 شخصا في محيط بحيرة مومون أيضا بالكاميرون. ويقول مدير في محطة توليد الكهرباء في كيبوي في شمال غرب رواندا” لآ أرغب في استخدام جملة بحيرة مهدد بالانفجار بل أن كيفو مجرد بحيرة سياحية تحتوي على غاز الميثان الذي يحتاج إلى التفريغ للحفاظ عليها آمنة” وأشار إلى أن هذا الغاز يستخدم حاليا في توفير الكهرباء للمنطقة، حيث أطلقت رواندا مشروع تجريبي لاستخراج غاز الميثان من البحيرة واستخدامه كمصدر للطاقة في عام 2008. بحيرة كولورادا..بوليفيا تُعرف هذه البحيرة أيضًا باسم البحيرة الحمراء، وهي بحيرة مالحة ضحلة تقع في منطقة ألتيبلانو في بوليفيا، وكما يوحي الاسم، تتمتع البحيرة بمياه حمراء بسبب وجود رواسب حمراء وتصبغ بلون أحمر ينتج عن الطحالب التي تعيش في البحيرة، كما أن لديها جزر بيضاء اللون مصنوعة من البوراكس والتي توفر تباينًا صارخًا مع المياه المحمرة، وتشتهر البحيرة الخلابة أيضًا بعدد كبير من طيور النحام في جيمس التي تنمو على الطحالب المنتجة في البحيرة، وطيور النحام التشيلية تزور البحيرة أيضًا ولكن بأعداد أقل، مما يجعلها من بين أخطر البحيرات في العالم.
















لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print