الأحد، 07 مارس 2021 05:54 م
الأحد، 07 مارس 2021 05:54 م

عمرو أديب يتحدث عن 25 يناير: الإخوان خدوا شجرة التفاح كلها بدعم أمريكى.. الربيع العربى تحول إلى كابوس.. الثورة الآن "بقت شىء غير محبب للناس".. ومصر قوية وتسير رغم المرور بثورتين وتغيير نظام فى 10 سنوا

عمرو أديب يتحدث عن 25 يناير: الإخوان خدوا شجرة التفاح كلها بدعم أمريكى.. الربيع العربى تحول إلى كابوس.. الثورة الآن "بقت شىء غير محبب للناس".. ومصر قوية وتسير رغم المرور بثورتين وتغيير نظام فى 10 سنوا عمرو أديب
الثلاثاء، 26 يناير 2021 12:51 ص
قال الإعلامى عمرو أديب، إن الناس الذين خرجوا فى ثورة 25 يناير لم يكن لديهم خطة عند بداية خروجهم فى الشوارع، متابعا: "الناس بتوع 25 يناير ماكنش عندهم خطة هنعمل ايه.. إنما كان فيه حد كان عارف هيعمل إيه ويوم كان وهيركب الثورة إزاى ويستفيد منها". وأضاف أديب، فى برنامج "الحكاية"، أن الناس التى نزلت فى بداية ثورة 25 يناير، كان لديها اعتراضات وإحساس بالظلم وترددت الأحاديث عن التوريث سواء كان ذلك مثبت أو عكس ذلك، وكان هناك حركات للقضاة والإخوان وحركة كفاية وهذا الحراك أدى إلى 25 يناير، مردفا: "الناس كانت بتتكلم على مين يجى ومين يمشى فى البلد.. وفجأة الناس دى كانت حاسة أن الأمر فى إيديها.. ولكن مصر أكبر من كده بكتير.. لأن لازم اللى يسيطر على المكان ده يكون حد ياخد باله من مليون كيلو متر مربع.. وطبعا الاخوان كانوا جاهزين ومأنتمين وشبه متفقين.. وشفنا فى تسريبات هيلارى كلينتون أن كان فيه خلاف داخل الإدارة الأمريكية بهذا الشأن لحد ما دعموا الإخوان اللى ركبوا الموجة وأخدوا شجرة التفاح كلها". وتابع: "لما كنا فى 25 يناير وشفنا دبابة فى الشارع مكتوب عليها يسقط مبارك فهمنا أن النظام ده رحل.. وفهمنا أن الجيش والشعب كان بينهم اتفاق برحيل مبارك"، مؤكدا أن الخارج دائما يريد أن يكون له دورا فيما يحدث فى مصر. وأردف أديب بالقول: "المبادئ اللى بتتكلم عليها ثورة يناير العالم كله عايزها عيش حرية عدالة اجتماعية.. وانت النهاردة بتحقق منها كتير على الأرض.. ممكن النهارده تسأل نفسك عن الفرق دلوقتى بين 25 يناير 2011 و25 يناير 2021.. وعايز أقولكم حاجة بصراحة ثورة 25 يناير بالنسبة لناس كتير فى مصر دلوقتى شىء مش محبب قوى.. يعنى مش شىء عظيم.. رغم أن التاريخ ولعالم ينظران إليها على أنها شىء عظيم". وأكمل: "لما تيجى تبص للربيع العربى فى المنطقة اليوم.. تجد أن ولا تجربته من التجارب اللى رسمته أمريكا قد نجحت.. جايز واحدة.. إنما الربيع العربى قد تحول خلال الـ10 سنين إلى كابوس عربي"، متابعا: "مصر دى بلد جامدة جدا.. النظام اتغير فيها مرتين فى 10 سنين.. والجيش واحد والشعب واحد.. رغم أن حوالينا أشباه دول بسبب الربيع العربى.. دول كان عندها ثروات كبيرة وبقت على الأرض وكان عندها جيوش من أكبر جيوش العالم العربى، بقت على الأرض.. ولكن انت كمصر فيك حاجة لازم تدرس.. إيه اللى خلاك واقف على رجلك لحد الآن؟". وتساءل عمرو أديب قائلا: "لو ماكنش مبارك اتنحى كانت البلد هتكون عاملة إزاى؟"، مسترسلا: "مصر كان ممكن تدخل فى حرب أهلية فى يونيو 2013.. كان قدامك مليشيات.. ولكن البلد دى فيها ثوابت هى اللى تقدر تخليها تكمل على رجليها.. وأظن إننا شفنا دروس مثبتة بصرف النظر عن ملاحظات الناس عن أى شئ.. البلد دى بعد 10 سنين والحوادث اللى حصلت لسه واقفة وماشية وماوقفتش.. 10 سنين مصر كل اللى حصلها خدوش بسيطة ومكملة لغاية دلوقتى.. مصر تنين كبير.. فى أمريكا اللاتينية هزة واحدة بتحصل للبلد بتبقى على ركبها.. لكن انت ولا اتهزيت وواقف على رجلك بعد ثورتين". وعن جهاز الشرطة، قال عمرو أديب، أن هذه الجهاز تلقى ضربة كبيرة للغاية فى يناير 2011، ورغم ذلك أصبح اليوم جهازا مختلفا تماما عما سبق، قائلا: "الشرطة خدت الضربة الكبيرة.. ولكن انت بتشوف الشرطة حاليا شرطة أخرى ومظهرها مختلف ومعتمدة على الكيف وليس الكم.. بقى فيها أحدث وسائل التكنولوجيا والنهاردة بتتكلم عن شرطة بعد 10 سنين مختلفة.. جهاز الشرطة تطور بشكل كبير جدا.. والناس اتعلمت من 25 يناير.. وبقى عايزين ندى للناس معاملة آدمية ولما يدخل الإنسان القسم مايحسش إنه خايف زى زمان". وأشار إلى أهمية دخول الخدمات الإلكترونية فى جهاز الشرطة المصرية، قائلا: "الإخوان كانوا عايزين يفككوا الشرطة تماما بعد تلقيها الضربة فى يناير.. ولكن اليوم الشرطة بشكل مختلف تماما فى التعامل مع الناس والاعتماد على التكنولوجيا الحديثة فى التعامل مع الجريمة".

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print