الإثنين، 08 مارس 2021 11:07 ص
الإثنين، 08 مارس 2021 11:07 ص

حرب اللقاحات.. كورونا يشعل فتيل الأزمة بين الاتحاد الأوروبى وبريطانيا.. بروكسل تطالب بحصة أكبر من لقاح أسترازينيكا المصنع داخل المملكة المتحدة.. والشركة المصنعة ترد: لندن تعاقدت أولا.. وملتزمون بمنحها

حرب اللقاحات.. كورونا يشعل فتيل الأزمة بين الاتحاد الأوروبى وبريطانيا.. بروكسل تطالب بحصة أكبر من لقاح أسترازينيكا المصنع داخل المملكة المتحدة.. والشركة المصنعة ترد: لندن تعاقدت أولا.. وملتزمون بمنحها لقاح كورونا
الخميس، 28 يناير 2021 12:27 م
صدام مبكر عكر صفو الاتفاق الذي جمع بريطانيا والاتحاد الأوروبي للانفصال، المعروف باسم "بريكست"، سببه لقاح كورونا "استرازينيكا"، بعدما رفضت بروكسل مطالب المملكة المتحدة بأن يكون لها حق الأولوية في الحصول علي الجرعات المنتجة داخل المصانع والمعامل المحلية. وقالت صحيفة جارديان البريطانية في تقرير لها الخميس إن ستيلا كيرياكيدس مفوض الصحة في الاتحاد الأوروبي رفضت الحجج التي قدمها باسكال سوريوت، الرئيس التنفيذي للشركة الأنجلو سويدية، بأنه ملزم تعاقديًا بتزويد المملكة المتحدة أولاً. وقالت كيرياكيدس في بيان لها إن المملكة المتحدة يجب ألا تكسب أي ميزة من توقيع عقد مع شركة AstraZeneca قبل ثلاثة أشهر من قيام السلطة التنفيذية بالاتحاد الأوروبي بإقرار الأمر رسميا. وورد في البيان: "نحن نرفض منطق من يأتي أولاً يخدم أولاً.. قد ينجح ذلك في المتاجر والأسواق أو السلع، ولكن ليس في العقود وليس في اتفاقيات الشراء المتقدمة الخاصة بنا". ووفقا للتقرير أثارت شركة AstraZeneca غضب بروكسل وعواصم الاتحاد الأوروبي من خلال تحذيرها من أنها ستكون قادرة على تقديم 25 % فقط من الجرعات المقرر تسليمها في الربع الأول من العام بمجرد موافقة هيئة الأدوية الأوروبية، كما هو متوقع يوم الجمعة، وفي الوقت نفسه، أكدت الشركة للحكومة البريطانية أنها ستفي بوعدها بتقديم مليوني جرعة في الأسبوع لصالح المقيمين في المملكة المتحدة. على الجانب الاخر، أصرت مصادر حكومية بريطانية على أنه بمجرد أن تنتج المنشآت البريطانية في أكسفورد وستافوردشاير 100 مليون جرعة للسكان المحليين، ستكون هذه المصانع مجانية في تزويد البلدان الأخرى. وقال متحدث باسم الحكومة: "نحن على اتصال دائم بمصنعي اللقاحات ونبقى على ثقة من أن إمداد المملكة المتحدة باللقاح لن ينقطع. لقد أبرمنا صفقات مع سبعة من مطوري اللقاحات من شأنها أن تضمن استمرار تدفق إمداداتنا مع توسيع نطاق طرح اللقاحات بسرعة في الأسابيع المقبلة ". ووفقا للتقرير، يستثمر الاتحاد الأوروبي 336 مليون يورو في AstraZeneca مقابل 400 مليون جرعة من لقاحه، وكان أول 100 مليون منها متوقع الحصول عليها قبل أبريل. وبادر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بإثارة الأمر من خلال تصريحه أنه سيكون من "المؤسف جدًا" إذا اتبعت المملكة المتحدة النصيحة للبقاء في برنامج اللقاحات في الاتحاد الأوروبي بدلاً من وضع خطتها الخاصة، حيث قال لمجلس العموم: "أعتقد أننا تمكنا من القيام بالأشياء بشكل مختلف وأفضل ، من بعض النواحي لكن الوقت مبكر ، ومن المهم جدًا أن نتذكر أن هذا مشروع دولي ، نحن نعتمد على أصدقائنا وشركائنا ، وسنواصل العمل مع هؤلاء الأصدقاء والشركاء في الاتحاد الأوروبي وخارجه ". ويشكل الصدام بين المصالح البريطانية والأوروبية، بعد عام من المفاوضات المتوترة حول التجارة والأمن بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، تهديدًا للعلاقات في وقت تتعرض فيه مؤسسات الاتحاد الأوروبي و 27 حكومة من الاتحاد الأوروبي لانتقادات بسبب بطء نشر برامج التطعيم الخاصة بهم. في حين أن المملكة المتحدة قد أعطت جرعات أولية من اللقاح لأكثر من 10% من البالغين وتخطط لتطعيم 15 مليونًا بما في ذلك جميع الذين تزيد أعمارهم عن 70 عامًا بحلول منتصف فبراير، وصل الاتحاد الأوروبي إلى تطعيم 2% حتى الآن بعد أن وافقت الهيئة التنظيمية في المملكة المتحدة على لقاح أكسفورد / أسترازينيكا في أواخر ديسمبر. وقالت مفوض الصحة في الاتحاد الأوروبي إنه بموجب عقدها مع AstraZeneca تم تحديد أربعة مصانع أوروبية كموردين، وكان اثنان منها في المملكة المتحدة وأشارت إلى أنها توقعت أن يعملوا لصالح مواطني الاتحاد الأوروبي، بينما أدعت الشركة أن العقد المبرم مع الاتحاد الأوروبي يلزمها فقط ببذل "أفضل الجهود" لتزويد الكتلة، على أساس أن لديها التزامات أخرى. وأعلن متحدث باسم AstraZeneca انه تم تطوير كل سلسلة توريد بمدخلات واستثمارات من دول معينة أو منظمات دولية بناء على الاتفاقيات الرسمية مع الدول بما في ذلك الاتفاق مع المفوضية الأوروبية، وهو ما رفضته مفوضة الاتحاد ، مشيرة إلي إن الحجة غير مقبولة وإن الشركة عليها واجب أخلاقي بمعاملة الاتحاد الأوروبي على نحو مشابه للمملكة المتحدة. وتابعت مفوضة الاتحاد: "نحن في جائحة نفقد الناس كل يوم هذه ليست أرقامًا وليست إحصاءات هؤلاء هم الأشخاص لديهم عائلات وأصدقاء وزملاء يتأثرون جميعًا" مضيفة إنه لا يوجد "بند أولوية" من شأنه أن يبرر استفادة المقيمين البريطانيين أولاً من الجرعات المصنوعة في المملكة المتحدة. وتبحث المفوضية الأوروبية في سجلات الجمارك بشأن مخاوف من أن اللقاحات المصنوعة على أراضي الاتحاد الأوروبي قد تم شحنها إلى المملكة المتحدة، وقال مسؤول كبير في الاتحاد الأوروبي: "البيانات الجمركية لا تكذب يمكنكم التأكد من أننا سنجد المعلومات، وهذا أمر مؤكد". ودعا الاتحاد الأوروبي AstraZeneca للتنازل عن مخاوفها بشأن السرية ونشر عقد اللقاح وقال المسؤولون إنهم سينظرون إذا كانت تعليقات الرئيس التنفيذي للشركة تنتهك بنودها، واعرب رئيس الشركة عن أسفه لمشاكل في مصنع في بلجيكا، لكنه أكد إنه ملزم بواجبه وضع المملكة المتحدة في المرتبة الأولى، قائلا: "تم التوصل إلى اتفاق المملكة المتحدة في يونيو ، قبل ثلاثة أشهر من الاتفاق الأوروبي .. قالت حكومة المملكة المتحدة إن الإمداد القادم من سلسلة التوريد في المملكة سيذهب إليها أولاً. هذا هو الوضع في الأساس".




لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print