الثلاثاء، 20 أبريل 2021 04:15 م
الثلاثاء، 20 أبريل 2021 04:15 م

فى عيد ميلاده الـ90.. قصة ميخائيل جورباتشوف من الفقر إلى قيادة السنوات الأخيرة فى عمر الاتحاد السوفيتى.. عمل لإصلاح النظام السياسى والاقتصادى وإنهاء الحرب الباردة مع أمريكا.. ولا يزال يدعم تعاون موسكو

فى عيد ميلاده الـ90.. قصة ميخائيل جورباتشوف من الفقر إلى قيادة السنوات الأخيرة فى عمر الاتحاد السوفيتى.. عمل لإصلاح النظام السياسى والاقتصادى وإنهاء الحرب الباردة مع أمريكا.. ولا يزال يدعم تعاون موسكو ميخائيل جورباتشوف
الثلاثاء، 02 مارس 2021 07:45 م
يحتفل ميخائيل جورباتشوف آخر زعماء الاتحاد السوفيتى اليوم الثلاثاء الثانى من مارس بعيد ميلاده التسعين. ورغم مرور أكثر من ثلاثين عاما على تركه قيادة بلاده، إلا أنه سيظل أحد الأسماء البارزة التى يتذكرها العالم، ليس فقط الآن ولكن على عمر التاريخ. وتقول صحيفة "موسكو تايمز" الروسية إن جورباتشوف هو الزعيم السوفيتى الأطول عمرا، ويعرف جيدا بسياسته لإصلاح النظام السياسى والاقتصادى السوفيتى الذى عرف باسم البيرسترويكا، وأيضا بتوسيعه لحريات التعبير والصحافة. وفى الخارج، يتذكره العالم بجهوده لسحب الاتحاد السوفيتى من الحرب فى أفغانستان ووضع نهاية للحرب الباردة. ولد جورباتشوف عام 1931 فى منطقة ستارفروبول فى شمال القوقاز. وعاشت حياته فى فقر نسبى فى مزرعة. وتشكلت الطفولة المبكرة لميخائيل بالمصاعب القروية والفظائع التى ارتكبها نظام ستالين. فقد مات العديد من أقاربه خلال الجفاف عام 1933 والمجاعة التى تلته، بينما سجن آخرون منهم اثنين من جدوده بسبب قمع ستالين. وعادت المشقة مع اندلاع الحرب العالمية الثانية واحتلت القوات الألمانية قرية الشاب جورباتشوف لأكثر من أربعة أشهر، وأصيب والده أثناء خدمته فى الجيش الأحمر. ورغم الصعوبات التى واجهته فى صغره، إلا أن جورباتشوف برع فى المنح الدراسية والقيادة، حيث كان يوازن بين العمل المدرسة وأنشطة منظمة الشباب السوفيتى المعروفة باسم "كومسومول" والواجبات الزراعية. وأنهى دراستة بسجل أكاديمى لا تشوبه شائبه، وحصل على وسام الراية الحمراء للعمل لمساعدة والده فى حصاد أكثر من 800 ألف كيلوجرام من الحبوب فى عام 1948. وسمحت له هذه الإنجازات بتجاوز امتحان القبول والتسجيل مباشرة فى جامعة موسكو الحكومية. وفى عام 1950، درس جورباتشوف القانون فى موسكو، وعمل قياديا فى كومسومول والتقى بزوجته رايسا التى كانت تدرس فى كلية الفلسفة. وتخرج بامتياز فى عام 1955 وعاد إلى منطقته وطوال 10 سنوات ارتقى جورباتشوف فى المناصب الحكومية المحلية وأصبح السكرتير الأول لمنطقة ستافروبول فى عام 1970. خلال هذا الوقت، كان جورباتشوف صديقًا وحليفًا للعديد من الشخصيات السياسية السوفيتية البارزة في الستينيات والسبعينيات بما كان منهم الأمين العام للحزب الشيوعى فى هذا الوقت ليونيد بريجنيف ورئيس المخابرات السوفيتيى كي جى بى يوري أندروبوف. وبعدد وفاة بريجنيف فى عام 1982 ، أصبح أندروبوف أمينًا عامًا لكنه توفى بعد عامين فقط. ورغم أن أندروبوف كان قد أشار إلى رغبته فى أن يخلفه جورباتشوف أمينا عاما، لكن المنصب انتقل بدلاً من ذلك إلى كونستانتين تشيرنينكو بسبب "شباب" جورباتشوف البالغ من العمر 53 عامًا. وبعد وفاة تشيرنينكو 1985 تم تعيين جورباتشوف أمينًا عامًا. وعندما وصل جورباتشوف إلى السلطة كان الاقتصاد فى حالة تدهور وقوبلت قيادته فى البداية بتفاؤل على أمل أن تنجح جهوده لخلق مجتمع أكثر انفتاحا واقتصاد قائم على السوق، ووعد بإعادة هيكلة جذرية للسياسة الخارجية والسعى لخفض الأسلحة النووية مع الرئيس الأمريكى رونالد ريجان والانججساب من الحرب السوفيتية الأفغانية. وفى ديسمبر 1987، وقع هو وريجان على معاهدة القوات النووية متوسطة المدى. وبعد تفكك الاتحاد السوفيتى، وأصبح بوريس يلستن أول رئيس لروسيا بعدها، انخرط جورباتشوف فى عدد من القضايا السياسية والإنسانية، لكنه جعل الأولوية لقضاء الوقت مع عائلته. ورغم ذلك يظل مناصرا قويا لنزع السلاح النووى ويدعم تعاون روسيا مع الغرب.








لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print