الخميس، 09 أبريل 2020 04:05 ص
الخميس، 09 أبريل 2020 04:05 ص

أحمد البرعى: حزب الدستور يمر بأزمة مالية تكاد أن تعصف به

أحمد البرعى: حزب الدستور يمر بأزمة مالية تكاد أن تعصف به أحمد البرعى وزير التضامن الاجتماعى السابق
السبت، 30 يوليه 2016 11:31 ص
كتبت سمر سلامة
قال الدكتور أحمد البرعى، وزير التضامن الاجتماعى السابق، وأحد مؤسسى حزب الدستور، إن الحزب تعرض لمشكلتين رئيسيتين من بعد تأسيسه، وهى ظهور اتجاهات أيدولوجية متنافرة داخل الحزب صدرت خلافاتها للسطح، والمشكلة الثانية بعد إعلان عدد من أعضاء الحزب المؤسسين وأنا منهم، الاستقالة من مناصبهم وسفر الدكتور محمد البرادعى أعلن عدد كبير من الأعضاء الشباب والكبار انسحابهم من الحزب.

وأضاف "البرعى" لـ"برلمانى"، أن حزب الدستور من الأحزاب التى ولدت كبيرة وكان لها أرضية واسعة فى الشارع، إلا أنها تلاشت بسبب مشاكل الحزب، مطالبا المجموعات المتواجدة داخل الحزب الآن، بأن يتغلبوا على مشاكلهم وخلافاتهم بأن يحققوا أهداف الحزب، قائلا: "الخلافات استفحلت داخل الحزب، وهناك مجموعة معروفة تفرض استخدام القوة وقامت باقتحام الحزب فى وقت سابق".

وأشار "البرعى" إلى أن خروج القيادات الكبيرة من الحزب أدى إلى وجود أزمة مالية كبيرة، تكاد تعصف بالحزب الآن، قائلا: "إذا أرادوا إعادة بناء الحزب فهذا يقتضى أن تقبل المجموعات المتواجدة بالقيادات القديمة بأن تعود والاتفاق على التوجهات العامة للحزب، والبحث فى سبل مواجهة الأزمة المالية الحالية، لافتا إلى أن قرار عودته للحزب من عدمه متوقف على ما ستتوصل إليه المجموعات الموجودة حاليا من قرارات.

وتابع: "حاولت مرة واحدة من سنة ونصف إنى أعود للحزب واجتمعت بكل المجموعات وعقدت اجتماعا بمكتبى واتفقنا على نبذ الخلاف من أجل مصلحة الحزب، وطالبونى بالترشح على رئاسة الحزب ووافقت، وبمجرد خروجهم من مكتبى بدأت المشاكل مرة أخرى والاتهامات المتبادلة بين كل الأطراف، وأنا أرفض أن يسود منطق القوة، لأنه خسرنا كثيرا من قواعدنا الشعبية".



لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print