الخميس، 29 أكتوبر 2020 07:47 م
الخميس، 29 أكتوبر 2020 07:47 م

نائبان يشيدان بتوجه الحكومة لزيادة أسعار توريد القطن والعودة لمشروع البتلو

نائبان يشيدان بتوجه الحكومة لزيادة أسعار توريد القطن والعودة لمشروع البتلو مجلس النواب
الأربعاء، 12 يوليه 2017 09:13 م
كتب مصطفى السيد
رحب عدد من النواب بتوجه الحكومة فى زيادة سعر توريد القطن أكثر من العام الماضى، وشراء القطن من الفلاحين بأسعار مناسبة، والتوسع فى زراعة القطن، كما أشادوا بعودة الحكومة لمشروع البتلو، مؤكدين أن هذه الإجراءات مهمة لدعم الفلاح وتوفير احتياجات السوق.

 

كان المهندس شريف اسماعيل رئيس الوزراء أكد أن الحكومة تهدف لاستعادة عرش القطن المصرى وسمعته العالمية الجيدة، مؤكدا أن نسبة زراعة القطن العام الماضى بلغت 135 ألف فدان وأن المستهدف زراعة 220 ألف فدان الموسم الحالي، والتوسع فى زراعة 400 الف فدان العام القادم.

 

وأشاد النائب ربيع أبو لطيعة عضو لجنة الزراعة والرى بمجلس النواب، بتوجه الحكومة بشراء القطن من الفلاحين بسعر مناسب وزيادة سعر توريد القطن أكثر من العام الماضى، مضيفا أن الفلاح يعانى من أعباء كثيرة من ارتفاع فى أسعار الكيماوى وأسعار العمالة.

 

وأضاف عضو لجنة الزراعة والرى فى تصريحات لـ"برلمانى"، أن زيادة سعر توريد القطن سيساعد الفلاحين على جزء من الأعباء التى يعانوا منها، لافتا إلى أن عودة الحكومة لمشروع البتلو خطوة إيجابية كانت أوصت بها لجنة الزراعة والرى فى البرلمان أكثر من مرة لأنها ستؤدى إلى تحقيق الاكتفاء الذاتى من الثروة الحيوانية وتخفيض أسعار اللحوم الحمراء.

 

من جانبه، قال سيف نصر الدين الصافى عضو لجنة الزراعة والرى بمجلس النواب، إن محصول القطن من المحاصيل الاستراتيجية التى كانت تتميز بها مصر على مدار سنوات عديدة من ناحية الجودة على المستوى العالمى ، كما أن القطن المصرى طويل التيلة معروف بجودته العالية، لكن للأسف السنوات الأخيرة حدث اهمال كبير فى زراعة القطن.

 

وأضاف عضو لجنة الزراعة فى تصريحات خاصة، أن على الحكومة التوسع فى زراعة القطن خاصة فى محافظات الصعيد، مشيرا إلى أن زيادة سعر توريد القطن خطوة مهمة، لكن الفلاح يحتاج لمزيد من الدعم لرفع الأعباء المعيشية عنه.

 

وأشار الصافى إلى أن عودة الحكومة لمشروع البتلو خطوة إيجابية كانت أوصت بها لجنة الزراعة والرى لتوفير احتياجات السوق من رؤوس الماشية.

 


 

 

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print