الثلاثاء، 11 أغسطس 2020 12:46 ص
الثلاثاء، 11 أغسطس 2020 12:46 ص

رئيس "دينية البرلمان" عن اقتراحات تونس: لن نقبل ميراثا غير ما شرعه الله

رئيس "دينية البرلمان" عن اقتراحات تونس: لن نقبل ميراثا غير ما شرعه الله جانب من الندوة
الثلاثاء، 22 أغسطس 2017 03:30 م
دمياط - عبده عبد البارى

قال الدكتور أسامة العبد، رئيس لجنة الشؤون الدينية والأوقاف بمجلس النواب، ردا على سؤال حول اتجاه تونس للمساواة بين الرجل والمرأة فى الميراث، "إننا لا نحب أن نفسر ونسترسل فى الردود، وأدا للفتن، ولكن من يأتينا بميراث غير هذا الميراث الذى شرعه الله لن نقبله".

 

وأضاف "العبد"، فى رده على سؤال لأحد الحاضرين لندوة "رسالة الأزهر والتحديات المعاصرة"، بخصوص ما طرح بدولة تونس "نحن لا نرد على أحد، ولكننا نضع أمام جميع الخلق فى العالم الضوابط الشرعية، إذ إن الله قدر الميراث تقديرا وافيا شافيا كافيا".

 

وتابع رئيس لجنة الشؤون الدينية والأوقاف بمجلس النواب تصريحه بالقول، إن الأزهر الشريف هو قبلة العلم للعالم كله، مسلمين وغير مسلمين، وهو لا يعرف التعصب أو التشدد أو التطرف، وهو معهد علمى وسطى، وكتب التراث لمن يفهمها وليس لمن يقرأها، مستطردا: "كدت أعتزل الدنيا بعد أن أنهيت خدمتى برئاسة جامعة الأزهر، ولكن بعد دخولى مجلس النواب ورئاستى للجنة الدينية به، غيرت موقفى، خاصة أن هذه اللجنة بمثابة حائط صد لكل من يحاول الاعتداء على الأزهر الشريف"، لافتا إلى أن الأزهر خرج العلماء والرؤساء والسفراء والوزراء، وفى أثناء زيارته لدولة باكستان كاد أن يختنق من كثرة الورد الذى وضعوه حول عنقه، من حبهم للأزهر، فما بالكم لو زارها شيخ الأزهر نفسه.

 

جاء ذلك فى ندوة نظمها فرع المنظمة العالمية لخريجى الأزهر الشريف بمحافظة دمياط، برئاسة الدكتور إسماعيل عبد الرحمن، اليوم الثلاثاء، تحت عنوان "رسالة الأزهر الشريف والتحديات المعاصرة بقصر ثقافة دمياط"، وذلك برعاية فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، رئيس المنظمة العالمية لخريجى الأزهر الشريف، وشارك فى الندوة اللواء أسامة ياسين نائب رئيس المنظمة العالمية لخريجى الأزهر، الذى أكد أن نشاط فرع الرابطة بدمياط يتحدث عن نفسه.

 

وأشار "ياسين" إلى اهتمام شيخ الأزهر الشريف بعقد تدريبات للأزهريين لرفع مستواهم، إذ تم تدريب 10 آلاف من خريجى الأزهر الشريف، كما نهتم بالطلاب الوافدين وعددهم 35 ألف طالب وطالبة، نعتبرهم سفراء للأزهر فى بلادهم، إذ يتم تدريبهم على كيفية مواجهة المتشددين الإسلاميين فى بلادهم، وسيتم تعيين عدد منهم فى مجالات الدعوة على أن يدفع الأزهر رواتبهم، كما "سينظم الأزهر مؤتمرين، الأول فى ماليزيا والثانى بالهند"، وقد أشاد الرئيس عبد الفتاح السيسى بإصدار مجلة نور للأطفال، التى تعمل على زرع الوسطية وقيم الإسلام السمح.

 

ندوة عن الازهر الشريف والتحديات المعاصرة  (1)
ندوة عن الازهر الشريف والتحديات المعاصرة
 

 

ندوة عن الازهر الشريف والتحديات المعاصرة  (2)
ندوة عن الازهر الشريف والتحديات المعاصرة 

 

ندوة عن الازهر الشريف والتحديات المعاصرة  (3)
ندوة عن الازهر الشريف والتحديات المعاصرة

 

ندوة عن الازهر الشريف والتحديات المعاصرة  (4)
ندوة عن الازهر الشريف والتحديات المعاصرة  (5)
 
 
ندوة عن الازهر الشريف والتحديات المعاصرة  (6)
ندوة عن الازهر الشريف والتحديات المعاصرة
 

 

ندوة عن الازهر الشريف والتحديات المعاصرة  (7)
ندوة عن الازهر الشريف والتحديات المعاصرة

 

ندوة عن الازهر الشريف والتحديات المعاصرة  (8)
ندوة عن الازهر الشريف والتحديات المعاصرة

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print