الإثنين، 22 أكتوبر 2018 02:28 ص
الإثنين، 22 أكتوبر 2018 02:28 ص

ممثل الثقافة أمام البرلمان يطالب بموازنة خاصة لتعزيز التوجه الثقافى بأفريقيا

ممثل الثقافة أمام البرلمان يطالب بموازنة خاصة لتعزيز التوجه الثقافى بأفريقيا وزارة الثقافة
الأحد، 28 يناير 2018 04:15 م
كتب نورا فخرى
طالب هشام مراد، مسئول العلاقات الثقافية الخارجية بوزارة الثقافة، بأن تكون هناك موازنة خاصة لصالح تعزيز التوجة الثقافي في أفريقيا، إلي جانب الموازنة المٌخصصة لوزارة الثقافة. 

جاء خلال اجتماع لجنة الشئون الافريقية بمجلس النواب اليوم الأحد والتي ترأسها النائب رزق جالي وكيل اللجنة أثناء مناقشة طلب الإحاطة المقدم من النائب السيد فليفل، حول خطة الوزارة  لغزو أفريقيا ثقافياً فى إطار تعظيم خطة الحكومة لتحقيق التعاون الاكبر بين مصر وأفريقيا خلال تلك المرحلة.

وقال مراد، إن الوزارة تسعى للخروج من أزمة ضعف الميزانية، وذلك من خلال الشركات المصرية العاملة فى افريقيا،مثل المقاولين العرب و السويدى، حيث يتم تحملهم مصاريف إقامة و انتقالات الفرق المصري المسافرة الى الدول التى تعمل بها هذه الشركات لافتا الى وجود "حساسية" من دخول المال الخاص فى المال العام و هو ما يتطلب تقنين. 

وأضاف " مراد " أن أحد المعوقات التي تواجه التبادل الثقافي، إننا لا نملك إمكانية إرسال فرقة ثقافية إذا كان الجانب الآخر غير مستعد من الناحية اللوجستية، ومع عدم توفر الإمكانيات من أجهزة عرض الافلام و انظمة الصوت.

وتابع مراد، أن هناك إشكالية أخرى تتمثل فى عدم توفر خطوط طيران مباشرة بين الدول الافريقية و هو ما يزيد من سعر تذاكر الطيران بشكل كبير لاسيما إذا كان من يسافر هو فرقة فنية كاملة . 

ولفت مراد، إلي أنه خلال منتدى الشباب الاخير بشرم الشيخ كان هناك تكليف رئاسى للوزارة باستضافة فرقة من رواندا، لكننا فوجئنا برفض الجانب الرواندى دفع قيمة تذاكر الطيران، فلجأنا إلى وزارة الخارجية التى تحملت التكلفة كاملة رغم أنه مخالف للقواعد المتعارف عليها.

ونوه مراد، إلى تأثير تحرير سعر الصرف على أسعار تذاكر الطيران مما فرض قيودا زائدة على " الوزارة ".

بدوره قال النائب حاتم باشات معلقا : إذا كانت هناك مشكلة فى خطوط الطيران فيجب أن تلجا الوزارة إلى التعامل مع الدول التى بها خطوط طيران مباشرة ، مشيرا إلي ضرورة الاستعانة بشركات السياحة الكبرى لتتبنى برامج " الثقافة " فى أفريقيا .

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print