الخميس، 26 نوفمبر 2020 09:23 ص
الخميس، 26 نوفمبر 2020 09:23 ص

"عربية البرلمان" عن أوضاع سوريا: عدوان تركيا وإسرائيل خرق للأمن الدولى

"عربية البرلمان" عن أوضاع سوريا: عدوان تركيا وإسرائيل خرق للأمن الدولى سعد الجمال
الإثنين، 12 فبراير 2018 05:39 م
كتب محمد صبحى

عقدت لجنة الشؤون العربية بمجلس النواب، اجتماعا اليوم الاثنين، برئاسة اللواء سعد الجمال، لمناقشة آخر تطورات الأوضاع فى سوريا، مؤكدة أن العدوان على الأراضى السورية خرق للأمن الدولى.

 

وقالت لجنة الشؤون العربية، فى بيان صادر عنها اليوم، إنه ما بين "فيينا" و"سوتشى" تتلاحق المؤتمرات واللقاءات برعاية أممية تارة وروسية تارة، وما بين وثيقة المبادئ الاثنى عشر التى قدمها المبعوث الأممى دى ميستورا، وبيان "سوتشى" الذى يكاد يتطابق معها، فإن الصراع على الأرض ما زال محتدمًا، والمعارك الضارية فى مختلف ربوع سوريا تحصد أرواح مئات السوريين يومًا بعد يوم، بل وتزداد الأمور تعقيدًا ودموية عبر التدخل العسكرى التركى والعملية التى تنفذها أنقرة فى بلدة عفرين شمالى سوريا فى حرب ضروس ضد الأكراد السوريين قاطنى تلك المناطق، ثم جاءت الغارات الإسرائيلية الأخيرة تأكيدا لإرهاب الدولة الذى تمارسه إسرائيل، وتحالفها مع التنظيمات الإرهابية داخل سوريا وانتهاكها للسيادة الوطنية للبنان وسوريا.

وأضاف البيان، أن محاولة المبعوث الأممى "دى مستورا" لعقد مؤتمر فيينا بديلا عن جنيف، استباقا لمؤتمر سوتشى، لم تُكلل بالنجاح رغم حضور وفدى النظام والمعارضة الموحدة، ولم تأت المحاولة بأى نتائج ملموسة، مشيرا إلى أن وثيقة المبادئ الاثنى عشر التى قدمها "دى مستورا" تتضمن عددا من الإيجابيات، مثل تأكيد وحدة وسلامة الأراضى السورية، وحق الشعب السورى فى اختيار مستقبله السياسى، وغيرها من النقاط، شريطة تنفيذ تلك المبادئ وقبولها من سائر الأطراف.

وأشارت لجنة الشؤون العربية بمجلس النواب فى بيانها، إلى أن مؤتمر سوتشى الذى تغيب عنه كثيرون، كالولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وأكراد سوريا وجزء من المعارضة، وتبنى فى بيانه الختامى معظم مبادئ "دى مستورا"، لم يسفر عن جديد من شأنه تحريك العملية السياسية، مؤكدا أن التدخل التركى العسكرى السافر والموجه أساسًا للأكراد وبغرض تحقيق مصالح تركية بحجة وزعم مكافحة الإرهاب، هو انتهاك صارخ لكل القوانين الدولية، واعتداء على السيادة السورية، والأمر الغريب أنه يجرى ويستمر تحت سمع وبصر الأمم المتحدة والقوى الدولية العظمى التى اكتفت بإبداء القلق وكأن هناك موافقة ضمنية على استمراريته.

واستطرد البيان، مؤكدا أن العدوان الإسرائيلى الإجرامى على الأراضى السورية وقتل المدنيين الأبرياء يمثلان خرقا واضحا وصريحا للسلم والأمن الدوليين، ويتطلبان موقفا حاسما من مجلس الأمن الدولى، علما بأن الحكومة السورية تقدمت فعلا بشكوى لمجلس الأمن بهذا الخصوص، ورغم كل الاختلافات والصراعات فإن الحل السياسى ما زال ممكنا لو خلصت النوايا، سواء من ممثلى الشعب السورى، نظامًا ومعارضة، أو من القوى الدولية المتداخلة فى الصراع، خاصة أن الشعب السورى ما زال يعانى وحده ويدفع من دمه واستقراره فاتورة الصراع الدائر على أرضه.

وثمّنت لجنة الشؤون العربية فى بيانها، دور القيادة السياسية المصرية وتأكيدها أنه لا بديل عن الحل السياسى للأزمة السورية ورفضها كل التدخلات العسكرية على الأراض السورية، مؤكدة وحدة الأراضى السورية وسلامتها واستقلالها ورفضها لكل أشكال المحاصصة والتقسيم على الأراضى السورية، وناشدت اللجنة كل الأطراف السورية المتصارعة بنبذ الخلافات والصراعات وتغليب مصلحة سوريا على المصالح الضيقة، مستنكرة كل أشكال التدخلات الأجنبية من الدول ذات المصالح الخاصة على الأراضى السورية .

وطالبت اللجنة فى بيانها الصادر عقب اجتماعها اليوم الاثنين، بضرورة الوقف الفورى لكل العمليات العسكرية الجارية على الأراضي السورية، مشددة فى الوقت نفسه على ضرورة إيصال المساعدات، من غذاء ودواء ومواد تدفئة، للاجئين السوريين داخل سوريا وفى دول الجوار.

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print