الثلاثاء، 18 يونيو 2019 11:48 م
الثلاثاء، 18 يونيو 2019 11:48 م

النائب محمد الكومى: ادعاءات "الاتحاد الأوروبى" حول الاختفاء القسرى افتراء

النائب محمد الكومى: ادعاءات "الاتحاد الأوروبى" حول الاختفاء القسرى افتراء محمد الكومى
الأربعاء، 14 مارس 2018 11:00 م
كتب نورا فخرى

أكد محمد الكومى، عضو مجلس النواب، أن حالة حقوق الإنسان فى مصر تشهد تطورا ملموسا، مشيرًا إلى أن الادعاءات التى ساقها بيان الاتحاد الأوروبى وعدد من الدول الأوروبية، حول الاختفاء القسرى بمصر محض افتراء وثبت كذبها، مستشهدًا بواقعة الفتاة زبيدة التى ادعت "بى بى سى" اختفاءها قسريًا وثبت عدم صحة ذلك.

 
وقال الكومى، فى تصريحات خاصة لـ"برلمانى"، إن لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب والمجلس القومى لحقوق الإنسان، ينظمان زيارات مستمرة إلى السجون والأقسام الشرطية، لتفقد أحوال السجناء والمحتجزين، مؤكدًا حسن المعاملة داخل السجون والأقسام على حد السواء والتزامهم بمعايير حقوق الإنسان.
 
وأضاف الكومى، أن الادعاءات فيما يتعلق بحالة حقوق الإنسان بمصر، دائمًا ما تظهر فى أوقات مرتبطة بأحداث مهمة تشهدها البلاد، سواء زيارات مؤثرة للرئيس عبد الفتاح السيسي إلى عدد من الدول الكبرى وذات التأثير والنفوذ أو خلال تحقيق البلاد انتصارات ونجاحات كبرى، ومن الطبيعى أن تخرج هذه الافتراءات من جديد قبيل الانتخابات الرئاسية، بهدف إضعاف عزيمة المصريين أو حمل الشعب ضد الرئيس.
 
وتابع عضو مجلس النواب، أن مصر تواجه حربًا سرشة، من القوى الكارهة لتقدم البلاد، تستهدف زعزعة استقرارها وبث الشائعات عنها، مشيرًا إلى أن ملف حقوق الإنسان جيد جدًا ويشهد تطورا سريعا.
 
ويذكر أن السفير علاء يوسف، المندوب الدائم لمصر لدى الأمم المتحدة فى "جنيف" بسويسرا، علق على ما جاء فى بيان الاتحاد الأوروبى وعدد من الدول الأوروبية اليوم الأربعاء، تحت البند الرابع لجدول أعمال مجلس حقوق الإنسان، رافضا ما ورد فى هذه البيانات من ادعاءات مرسلة تفتقر للموضوعية، حول أوضاع حقوق الإنسان فى مصر، دون اعتبار لما يشهده الملف الحقوقى من تطور وحراك إيجابى، وذلك رغم الهجمة الإرهابية الشرسة التى تتعرض لها مصر، ما يرسخ نهج الوصم والتشهير الذى يُسمم روح التعاون داخل المجلس.

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print