الجمعة، 04 ديسمبر 2020 01:26 ص
الجمعة، 04 ديسمبر 2020 01:26 ص

النائب بهاء أبوشقة: ترشحى لرئاسة الوفد لا يقوم على التآمر.. ولا خلاف مع البدوى

النائب بهاء أبوشقة: ترشحى لرئاسة الوفد لا يقوم على التآمر.. ولا خلاف مع البدوى النائب المستشار بهاء الدين أبوشقة
الأربعاء، 21 مارس 2018 03:50 م
كتب أمين صالح
كشف النائب المستشار بهاء الدين أبوشقة سكرتير عام حزب الوفد، والمرشح على رئاسة الحزب، أن ترشحه على منصب رئاسة الحزب العريق لم يكن قراراً شخصياً له، مشيرا إلى أن الترشح كان قراراً جماعيا لعدد كبير من قيادات الحزب فى الهيئة العليا والمحافظات.
 
وقال ابوشقة في بيان اليوم: كنت أتمنى ترشح محمد عبدالعليم داود أو حسين منصور نائبا رئيس الحزب، وكنت سأتقدم صفوف المساندين لمن يتم الاتفاق عليه منهما، بعيداً عن أى مصالح أو أهواء شخصية، وقد قلت هذا الكلام لعدد من القيادات المنتمية لجيل الوسط، وأكدت لهم أننى سأقف خلف من يتم ترشحه، ولكن كان القرار الغالب من زملائى أبناء جيل الوسط الذين قضوا أكثر من ثلاثين عاماً بين أروقة الحزب، ومن بينهم حسين منصور ومحمد عبدالعليم، هو ضرورة ترشحى لتحقيق المواجهة الجماعية الشاملة لعدد من المشكلات الكبيرة والخطيرة التى يتعرض لها الحزب حالياً، وهذا الموقف يعنى أن هناك رغبة جماعية فى إنقاذ الحزب من الخطر، وتم تقديم المصلحة العامة على الرغبات الشخصية للأفراد، وهذا هو سر استقبال الوفديين لنا بكل الصدق والحب فى كل مكان.
 
وأوضح أبوشقة، خلال لقائه أعضاء الهيئة الوفدية بمحافظة سوهاج مساء أمس الثلاثاء، أن رجال الحزب يجب أن يقفوا وقفة قوية لمواجهة أى مغامر يريد اختطاف الحزب عن طريق المال أو غيره، ويجب على الوفديين أن يقفوا على قلب وعقل وفكر وإرادة رجل واحد لمواجهة أى تهديد لكيان الحزب، وعلينا أن نتكاتف جميعاً لنضع الوفد فى المكانة التى تليق بحزب عريق، وإلا سيتم تشييعه إلى ما وراء التاريخ، وسيصبح ذكرى نجتر تفاصيلها بكل حسرة وألم.
 
وأضاف بهاء الدين أبوشقة: لا أريد تأييد بصك على بياض، ولكننى أقول لكل الوفديين إذا قمتم باختيارى رئيساً للحزب، سيكون شرف يستحق احترام الإرادة الوفدية،  ولذلك أقول لكم.. إن أحسنت فأعينونى وإن أسأت فقومونى.. وسوف أقدم سنوياً كشف حساب واضح للهيئة الوفدية فى اجتماع دورى ببيت الأمة، فقد تعودت طيلة حياتى على المصارحة والمكاشفة والعمل فى النور، وما أظهره هو ما أبطنه، وليس لدى شىء أخفيه، فأخشى من مواجهته أو المواجهة له.
 
وقال: سوف أعمل بقيادة جماعية للاستعداد بكل قوة لانتخابات المحليات والبرلمان القادمة، وسوف نقوم بتجهيز مرشح لانتخابات رئاسة الجمهورية 2022، وسوف نعطى الضوء الأخضر لكل الكفاءات الوفدية المتوفرة فى كل المجالات، لتقديم اقتراحاتهم المتعلقة، بتخصصاتهم، تمهيداً لإعلان تصوراتنا الوفدية لحل مشكلات مصر المختلفة.
 
وقال أبوشقة: لا توجد خلافات شخصية بينى وبين الدكتور السيد البدوى رئيس الحزب، ولكنها اختلافات فى وجهات النظر المتعلقة بإدارة الحزب، وإذا قٌدر لى رئاسة الوفد سوف أقيم حفلاً كبيراً تشهده مصر كلها لتكريم البدوى حباً ووفاءاً لدوره خلال الفترة التى أدار فيها الحزب، وهذا الحفل سيكون ترسيخاً لمبادىء وثوابت وقيم ومبادىء حزب الوفد، التى تقوم على الوفاء والاحترام، وليس التآمر والتجريح.
 
كان أبوشقة قد التقى أعضاء الهيئة الوفدية فى محافظة سوهاج، برئاسة أنور بهادر عضو الهيئة العليا وأمين الصندوق المساعد للحزب، وحضر اللقاء طارق سباق ومحمد عبدالعليم داود نائبا رئيس الحزب، وطارق تهامى وكاظم فاضل مساعدى السكرتير العام، وعباس حزين ومحمد فؤاد عضوا الهيئة العليا.

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print